أخبار عاجلة
طائرة روسية متميزة لحاملات الطائرات - صحف.نت -

مسؤول مغربي: السجون تعاني من الاكتظاظ وضعف الإمكانيات المادية والبشرية - صحف نت

مسؤول مغربي: السجون تعاني من الاكتظاظ وضعف الإمكانيات المادية والبشرية - صحف نت
مسؤول مغربي: السجون تعاني من الاكتظاظ وضعف الإمكانيات المادية والبشرية - صحف نت

الأربعاء 1 نوفمبر 2017 01:22 صباحاً

- الرباط –« القدس العربي»: كشف مسؤولون مغاربة عن أهم الإكراهات التي لا تزال تعاني منها السجون المغربية المتمثلة بالأساس، في «الاكتظاظ، وضعف الميزانية، وقلة الموارد البشرية، إضافة إلى ضعف انخراط القطاعات المعنية بتنفيذ اختصاصات المندوبية العامة في تنفيذ البرامج الإصلاحية المسطرة من طرفها».
وقال المندوب العام لإدارة السجون وإعادة الإدماج محمد التامك في لقاء نظم أمس الثلاثاء، بمشاركة مع المجلس الوطني لحقوق الإنسان، لدراسة تقرير أثار حينها الكثير من الجدل حمل عنوان «أزمة السجون مسؤولية مشتركة.. 100 توصية من أجل حماية حقوق السجينات والسجناء» حول تقويم تفعيل توصيات التقرير الصادر سنة 2012 حول المؤسسات السجنية، إن «معظم المؤسسات السجنية تعاني من إشكالية ارتفاع نسبة الاكتظاظ المرتبط أساسا بعدد المعتقلين الاحتياطيين، فبرغم الانخفاض الذي عرفته مؤخرا فإنها لا زالت مرتفعة، إذ تناهز حاليا 39% من الساكنة السجنية». وقال إن «إشكالية ضعف الميزانية المرصودة للمندوبية العامة لا تقل أهمية عن إشكالية الاكتظاظ، باعتبار أن النهوض بأوضاع السجون وما يتطلبه من نهج سياسة سجنية فعالة يتطلب اعتمادات مالية كافية لتغطية النفقات المرتبطة بالعناية بالسجناء.
وأبرز التامك، أن الوتيرة المتسارعة للتحول الايجابي الذي عرفه قطاع السجون، أفرزت «سوء فهم لدى بعض الجهات التي لم تستوعب بشكل صحيح التطور الذي عرفه مفهوم ودور المؤسسة السجنية الذي انتقل من مؤسسة عقابية قائمة على الردع، إلى فضاء لتنفيذ العقوبات السالبة للحرية في احترام لكل الحقوق الانسانية للسجناء والعمل على تهيئتهم لإعادة إدماجهم داخل المجتمع».
وأكد أن الدولة تهدف إلى محاربة التطرف، عبر تدريب السجناء داخل السجون وقال إن «إدارة السجون شرعت، في إطار تعزيز خطاب التسامح وثقافة نبذ العنف المتطرف داخل السجون، بتفعيل برنامج لمحاربة التطرف، ونشر مبادئ الإسلام المعتدل بالسجون».
وحسب بيانات إدارة السجون المغربية، يبلغ عدد المساجين على خلفية قضايا التطرف والإرهاب، في 2016، نحو ألف سجين، قياسا مع 723 في 2015. وقال التامك إن هناك بعض «الأصوات التي تنادي بالرجوع إلى الوراء وتسأل المؤسسة السجنية عن التقصير في الجانب الردعي وعن التفريط في تحسين ظروف السجناء، وتعزيز حقوقهم وبلغة مبسطة السجن لم يعد يخيف، وهذا ما يفرض علينا اليوم جميعا بذل المزيد من الجهود للتعريف بمفهوم السياسة العقابية ببلادنا وكذا بشرعية الحقوق المكفولة للسجناء بل وضرورة تعزيزها.
وانتقد إدريس اليزمي، رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان، تأخر الحكومة في تفعيل العقوبات البديلة لمواجهة ظاهرة الاكتظاظ في العديد من المؤسسات السجنية في البلاد، وقال «لقد آن الأوان، بل لقد تأخرنا في تفعيل العقوبات البديلة، والمشرع مدعو لإخراج القانون الجنائي إلى الوجود بسرعة» ودعا الحكومة إلى تفعيل منشور لرئيس النيابة العامة يدعو إلى التخفيف من الضغط على المؤسسات السجنية.
وطالب المشرع المغربي، في انتظار المصادقة على القانون الجنائي الجديد، بالإسراع في تنفيذ المنشور المؤرخ في السابع من تشرين الأول/ أكتوبر، حتى تتمكن السجون من القيام بأدوارها كمؤسسات لتأهيل السجناء وإعادة إدماجهم في النسيج الاقتصادي والاجتماعي وترشيد الاعتقال الاحتياطي الذي يشكل 40 ٪ وقال إن مجلسه وقف خلال زيارات متتالية ومتكررة قام بها إلى السجون على أن التوصيات متفاوتة التنفيذ. وقال «حتى لو طبقت جميعها ستبقى محدودة الأثر، ما دامت المؤسسات السجنية تؤوي 42 من مئة من الموقوفين معتقلين احتياطيين.
وهذا الأمر لم يعد مقبولا على المستويات كلها وليس الحقوقي.

مسؤول مغربي: السجون تعاني من الاكتظاظ وضعف الإمكانيات المادية والبشرية

بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (مسؤول مغربي: السجون تعاني من الاكتظاظ وضعف الإمكانيات المادية والبشرية) من موقع (القدس العربي)

السابق غوارديولا: يشرفني أن أكون مديرًا فنيًا لمانشستر سيتي - صحف نت
التالى روسيا اليوم / روسيا تصمم طائرة للنقل للعسكري - صحف نت