أخبار عاجلة

رأي اليوم / لماذا غاب الأمير محمد بن سلمان عن استقبال امير الكويت ومأدبة الغداء التي أقيمت على شرفه؟ وما هي الاحتمالات

رأي اليوم / لماذا غاب الأمير محمد بن سلمان عن استقبال امير الكويت ومأدبة الغداء التي أقيمت على شرفه؟ وما هي الاحتمالات
رأي اليوم / لماذا غاب الأمير محمد بن سلمان عن استقبال امير الكويت ومأدبة الغداء التي أقيمت على شرفه؟ وما هي الاحتمالات

الاثنين 16 أكتوبر 2017 07:20 مساءً

- لندن ـ “راي اليوم” ـ مها بربار: اختتم الشيخ صباح الأحمد الجابر، امير دولة الكويت زيارة خاطفة وسريعة الى الرياض اليوم الاثنين اجتمع خلالها بالعاهل السعودي بن عبد العزيز الذي اقام حفل استقبال ومأدبة غداء على شرفه في قصر الحكم في حضور عدد كبير من الامراء والوزراء ورجال الدولة. كان لافتا ان امير الكويت جرى استقباله من قبل الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز، امير منطقة الرياض، وليس من قبل العاهل السعودي نفسه، الامر الذي اثار العديد من علامات الاستفهام من قبل بعض الكويتيين على وسائط التواصل الاجتماعي. العرف الدبلوماسي السعودي المتبع لا يؤكد على خروج العاهل السعودي الى المطار لاستقبال ضيوف المملكة، ولكن جرى كسر هذه القاعدة البروتوكولية اكثر من مرة، وحسب طبيعة العلاقات بين البلدين، فبينما لم يخرج العاهل السعودي الى مطار الرياض لاستقبال الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما بعد تصريحات ومقابلات اعتبرها السعوديون غير لائقة، حرص الملك سلمان بن عبد العزيز على استقبال الرئيس دونالد في المطار عندما اختار العاصمة كأول عاصمة يزورها بعد توليه مهام السلطة رسميا في أيار (مايو) الماضي. بالاطلاع على أسماء الامراء الذين حضروا مأدبة الغداء التي أقامها العاهل السعودي لضيفه الكويتي التي وردت في برقية وكالة الانباء السعودية “واس″ لوحظ أيضا غياب حضور الأمير ، ولي العهد عن حفل الاستقبال ومأدبة الغداء. قيادة المملكة العربية السعودية، وحسب مصادر إعلامية مقربة من القصر، لم تكن مرتاحة للدور الكويتي في الازمة الخليجية، والدور الحيادي الذي اتسم به، وكانت تفضل موقفا كويتيا اكثر انحيازا للدول الأربع المُقاطِعة لدول ، وعبر عن هذا الموقف اكثر من كاتب سعودي، ابرزهم عبد الرحمن الراشد، الذي أعاد تذكير السلطات الكويتية بالدور السعودي في الوقوف الى جانبها اثناء ازمة احتلالها من قبل القوات العراقية صيف عام 1990، وقال ما معناه انه لولا الدور السعودي لما تحررت الكويت، وآثار هذا المقال الذي نشر في صحيفة “” الكثير من الجدل والانتقاد في الصحافة الكويتية وحسابات المغردين الكويتيين على وسائط التواصل الاجتماعي. انعقاد القمة الخليجية المقبلة في الكويت تصدر مباحثات امير الكويت الزائر، وتقرير وكالة الانباء السعودية الرسمية كان عموميا، وقال “ان الاجتماع بين العاهل السعودي والأمير الكويتي شهد استعراضا للعلاقات الأخوية الوثيقة، ومجمل الاحداث في المنطقة، بالإضافة الى بحث عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك”، ولم يتطرق مطلقا الى الازمة الخليجية، ولا موضوع انعقاد القمة الخليجية المقبل في الكويت الذي كان على قمة جدول الاعمال بسبب ما يمكن ان يترتب عليه من إشكالات. مصدر خليجي موثوق اكد لـ”راي اليوم” ان هناك ثلاثة احتمالات بشأن هذه القمة ومصيرها:
  • الأول: ان يتم تأجيلها بضعة اشهر ريثما يتقرر مصير الازمة الخليجية صلحا او قطيعة دائمة، او تغييرا للنظام القطري.
  • الثاني: الدعوة الى انعقادها في العاصمة السعودية الرياض بدون دولة قطر.
  • الثالث: ان تعقد في الكويت في موعدها المقرر، ودون توجيه الدعوة لدولة قطر للمشاركة فيها.
  • الرابع: حدوث انقسام في مجلس التعاون الخليجي الى معسكرين، الأول يضم قطر وسلطنة عمان، ووقوف الكويت على الحياد، مما يعني ان القمة الأخيرة في البحرين التي انعقدت في شهر كانون الاول (ديسمبر) الماضي قد تكون آخر القمم الخليجية بالصورة المعتادة.
من الصعب ترجيح أي من هذه الاحتمالات الأربعة، فلم يصدر عن الجانبين السعودي والكويتي أي بيان، او تصريح، في اعقاب زيارة الشيخ صباح الأحمد الخاطفة للرياض، ولكن هناك مؤشرات تميل اكثر الى التأجيل، لان السلطات الكويتية لا تريد ان يحدث انقساما في مجلس التعاون على ارضها، كما انها لا تحبذ استثناء أي دولة عضو في المجلس من الحضور في حال انعقاد القمة على ارضها، وفق ما ذكره مصدر كويتي لـ”راي اليوم”. الأسابيع المقبلة ستكون حاسمة في هذا الصدد، ولا بد من متابعة الصحف ومواقع التواصل الكويتية بحثا عن “تسريبات” عن زيارة الشيخ صباح للرياض، وما اذا كان سيتوجه الى دولة الامارات والبحرين وقطر في اطار جولة استكمالية في اطار وساطته، وفي حال القيام بهذه الجولة، فإن هذا يعني حصول “مرونة” في موقف الرياض، ولكن لا توجد أي مؤشرات في هذا الصدد، بل المزيد من التشدد والتصلب في مواقفها تجاه الازمة.

بإمكانكم أيضاً مطالعة خبر (لماذا غاب الأمير محمد بن سلمان عن استقبال امير الكويت ومأدبة الغداء التي أقيمت على شرفه؟ وما هي الاحتمالات) من موقع (رأي اليوم)

السابق مليون لاجئ سوري بتركيا يستفيدون من بطاقة الهلال الأحمر المصرفية - صحف نت
التالى روسيا اليوم / روسيا تصمم طائرة للنقل للعسكري - صحف نت