أخبار عاجلة

مديرية أمن طرابلس تمنع مظاهرة تطالب بتفويض رجل أعمال بحكم البلاد - صحف نت

مديرية أمن طرابلس تمنع مظاهرة تطالب بتفويض رجل أعمال بحكم البلاد - صحف نت
مديرية أمن طرابلس تمنع مظاهرة تطالب بتفويض رجل أعمال بحكم البلاد - صحف نت

الاثنين 25 سبتمبر 2017 12:03 صباحاً

- طرابلس – وكالات: أصدرت لجنة ليبية قرارا بعدم منح الإذن لما يسمى بـ«حراك 25 سبتمبر» بالتظاهر في طرابلس اليوم الإثنين، مع إمكانية تأجيل الإذن إلى إشعار آخر. وقالت اللجنة، المشكّلة في وقت سابق من قِبل مدير مديرية أمن طرابلس العقيد صلاح الدين السموعي، إن «أعضاء الحراك ليست لديهم رؤية واضحة لمكان انطلاق مظاهرتهم، وأنهم لا يتبعون جهة معينة ولا مقرا معينا كي يتم منحهم الإذن».
وأفادت اللجنة، في بيان صحافي، أمس الأحد، أنه تم يوم السبت دهم مجموعة إرهابية من «الخلايا النائمة» في منطقة عين زارة في طرابلس كانت تريد زعزعة الأمن خلال انطلاق المظاهرة، وقالت إن انتشار السلاح يدعو إلى الخوف على المتظاهرين من تسلل بعض الجماعات الخارجة عن القانون التي تستغل مثل هذه المظاهرات بتغييرها من مظاهرة سلمية إلى فوضى عارمة.
وكان المرشح السابق لرئاسة الوزراء ورجل الأعمال الليبي المقيم في أمريكا عبد الباسط اقطيط قد دعا لخروج مظاهرة في طرابلس يوم الخامس والعشرين من الشهر الجاري احتجاجا على الأوضاع السياسية والاقتصادية الراهنة. وتبعا لذلك قام وزير الداخلية المفوّض بحكومة الوفاق الوطني العارف الخوجة بتكليف مدير مديرية أمن طرابلس بتشكيل لجنة من ثلاثة ضباط للنظر في الطلب المقدم للإذن بالتظاهر والفصل فيه.
وكانت مديرية أمن طرابلس قد أغلقت بعد منتصف ليل السبت مداخل ميدان الشهداء كلها في وسط العاصمة ومخارجه أيضا بحواجز إسمنتية، وقامت بتوزيع الدوريات في أغلب أرجاء طرابلس.
وفي محيط مطار طرابلس جنوب العاصمة يستمر التحشيد الأمني من القوات التابعة لحكومة الوفاق الوطني، وعلى رأسها كتيبة ثوار طرابلس، تحسبا لأي هجوم من القوات المحسوبة على حكومة الإنقاذ التابعة للمؤتمر الوطني المنتهي الصلاحية والمتّهمة من أطراف عديدة بانتمائها لتيارات إسلامية متطرّفة، والتي تتمركز حاليا في مدينة ترهونة جنوب شرق العاصمة، ومناطق «سوق السبت» و«السبيعة» القريبة من المطار الذي تم تدميره عام 2014
وكانت انفجارات وأصوات إطلاق نار قد سُمِعت في منطقة عين زارة فجر أمس الأحد عند مثلث «البّاعيش» ومثلث «كوسا» و«عين زارة الرئيسي». ونقلت صحيفة «المرصد» الليبية الإلكترونية عن مصادر أمنية قولها إن كتيبة ثوار طرابلس اشتبكت في موقعين مع مجموعات مسلحة تمكنت من ضبط أفرادها ومن بينهم شخص وصفته بأنه قيادي في صفوف جماعة إرهابية معروفة تنشط في مناطق وسط وشرق ليبيا.
وفي السياق ذاته وتعليقا على دعوات التظاهر، قال محمد صوان، رئيس حزب العدالة والبناء (إسلامي)، «بكل وضوح نقول ‏للجميع لسنا طرفا في دعم أي مغامرات تهدف إلى الوصول للسلطة خارج إطار الاتفاق السياسي، أو من دون عملية ‏انتخابية».‏
واستدرك قائلا: «نحترم التعبير عن الرأي بمختلف آلياته، فالتظاهر السلمي حق مشروع يكفله القانون، شرط عدم المساس ‏بالأمن والسلم الأهليين». وأضاف صوان، عبر صفحته الشخصية على «الفيسبوك»، «نرجو ألا يُستغلّ الحراك لإحداث مزيد ‏من الفوضى». جدير بالذكر، أن عبد الباسط اقطيط، في كلماته المصورة جميعها، التي يطلقها كل أسبوع تقريبا، يدعو ‏الليبيين للخروج، الإثنين، إلى ميدان الشهداء، لإعلان التأييد له وتفويضه حكم البلاد.‏
وعبد الباسط اقطيط الذي دعا إلى خروج مظاهرات في طرابلس اليوم، هو رجل أعمال ليبي متزوج من بارونة الويسكي سارة برونفمان وهي ابنة الملياردير اليهودي ‏‏ادغار برونفمان الرئيس السابق للمؤتمر اليهودي العالمي. حيث تعرف على سارة ‏برونفمان الأمريكية من أصول يهودية في عام 2011 في ليبيا وفي العام نفسه تم الزواج وأنجبت له بنتا اسمها ‏‏صفية.‏
في الخامس من كانون الأول/ ديسمبر عام 2013، قام (فوربيز) كاري شيفيلد، وهو «باحث» في إسرائيل، ‏بتجديد الثناء على اقطيط قائلا: «عبد الباسط اقطيط رجل أعمال ناجح، يريد إعادة تصميم وطنه».‏
تحدث عبد الباسط اقطيط عن رغبته في تولي مقاليد السلطة في ليبيا بتقديم سيرته الذاتية المجهولة، مرفقا معها ‏علاقته بجوي ليبرمان السيناتور الأمريكي السابق.‏
‏قام جوي ليبرمان بتقديم أوراق اقطيط لوزارة العدل الأمريكية لاستخراج إذن بتمثيله في علاقاته العامة ‏في أمريكا للتعريف به في الوسط السياسي الأمريكي وقام بتعريفه إلى ‏‏جون ماكين وشخصيات أخرى في الحزب الجمهوري والديمقراطي.
قام اقطيط بزيارة خاصة إلى القيادي أحمد أبو ختالة المسجون في السجون الأمريكية في عام 2014 بوساطة مدير ‏علاقاته العامة جوي ليبرمان وفي تصريح له للصحف الأمريكية قال «إنه تحدث إلى أبو ختالة واعترف له أنه بريء ‏من قتل أو التخطيط لقتل السفير الأمريكي في بنغازي وطالب بالإفراج عنه ومحاكمته في ليبيا واستهجانه عمليات ‏خطف ونقل الليبيين في إشارة لما حدث مع أبو أنس الليبي القيادي المعروف في تنظيم القاعدة في عام 2013 المتهم ‏بتفجيرات السفارتين الأمريكيتين في (نيروبي وكينيا) عام 1998 من دون أي أدلة».‏

مديرية أمن طرابلس تمنع مظاهرة تطالب بتفويض رجل أعمال بحكم البلاد
نظمها عبد الباسط اقطيط المتزوج من ابنة الرئيس السابق للمؤتمر اليهودي العالمي

بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (مديرية أمن طرابلس تمنع مظاهرة تطالب بتفويض رجل أعمال بحكم البلاد) من موقع (القدس العربي)

السابق "بورصة" التركية: عاصمة العثمانيين ومدفن السلاطين - صحف نت
التالى فتة اللحم المقادير - صحف نت