أخبار عاجلة
الحياة / ورقة من فئة 500 ريال في اليمن - صحف.نت -

كاتب أمريكي: هذا سر الهجوم السعودي- الإماراتي على قطر

كاتب أمريكي: هذا سر الهجوم السعودي- الإماراتي على قطر
كاتب أمريكي: هذا سر الهجوم السعودي- الإماراتي على قطر
- * - متابعات
نشرت صحيفة "واشنطن بوست" مقالا تحليليا للزميل في معهد بيكر للسياسات العامة في جامعة رايس، كريستيان كوتيس أورليتشسن، عن أزمة العلاقات القطرية مع جاراتها الخليجية، قائلا إن التوتر قد طفا على السطح، من خلال هجوم إعلامي مستمر، صنف مرة أخرى على أنها تهديد على أمن الخليج. 

ويقول الكاتب في مقاله، الذي ترجمته ""، إنه كانت في قلب النقاش الأخير بين أعضاء دول مجلس التعاون الخليجي، تصريحات نارية نسبت إلى أمير قطر الشيخ تميم، في حفلة تخريج دفعة من العسكريين في 23 أيار/ مايو.

ويشير أورليتشسن إلى تداعيات الأزمة، التي بدأت بتقرير نشر على وكالة الأنباء القطرية، الذي زعم أن الأمير تحدث عن علاقات متوترة مع إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ، ووصف حركة حماس بأنها ممثل شرعي للفلسطينيين، ووصف إيران بأنها قوة مؤثرة في استقرار المنطقة، وبعد ذلك قال مكتب الاتصالات الحكومي إن وكالة الأنباء تعرضت لهجوم إلكتروني، وتم وضع بيانات مكذوبة عليها.

ويعلق الكاتب قائلا إنه "بعيدا عن صحة هذه التقارير أم لا، مع أن العسكريين الذين حضروا حفلة التخريج أكدوا أن الأمير لم يلق خطابا أيا كان، إلا أن (تصريحات) الأمير أدت إلى ضجة في إعلام المنطقة، ومعظمها في والإمارات، وكلاهما قامتا بحجب قناة (الجزيرة)، وغير ذلك من المؤسسات الإعلامية القطرية".

ويلفت أورليتشسن إلى أن "تقارير إخبارية يومية نشرت في مرحلة ما بعد المزاعم، وتعامل كل مقال، دون استثناء، مع خطاب الأمير كأنه حقيقة، وبعد ذلك انطلق لاتهام قطر بأنها النقطة الأضعف في التهديد للاستقرار الإقليمي القادم من إيران، والإرهاب، وطالب قطر بأن تختار مجلس التعاون الخليجي أو إيران". 

ويقول الكاتب إن "شراسة وحجم المقالات الناقدة لقطر تشير إلى أن هناك حملة منظمة جارية للحط من شأنها، ليس على المستوى الإقليمي فقط، ولكن في عيون إدارة ترامب أيضا".

وينوه أورليتشسن إلى أن "هذه الحملة تأتي بعد ثلاث سنوات من المواجهة التي استمرت تسعة أشهر بين قطر وثلاث دول خليجية، وهي السعودية والإمارات العربية والبحرين، وأدت إلى هز مجلس التعاون المكون من ستة أعضاء، ومنذ ذلك الوقت تبادل الأمير تميم وولي العهد المؤثر لأبو ظبي الشيخ محمد بن زايد زيارات متكررة، وكان قرار قطر نشر ألف جندي في عام 2015 مؤشرا على أن ما جرى في عام 2014 أصبح ماضيا".

ويتساءل الكاتب عما تغير في العلاقات، ولماذا عاد النزاع القديم؟ ويعتقد أورليتشسن أن "هناك مجموعة من العوامل تلاقت، وأدت إلى تغيير المناخ الجيوسياسي في منطقة الخليج، فأظهرت إدارة ترامب أنها تريد اتباع سلسلة من السياسات التي تصطف إلى جنب السعودية وأبو ظبي أكثر من قربها للدوحة، حيث زار ابن زايد وولي العهد السعودي الأمير واشنطن عدة مرات قبل عقد القمة العربية الأمريكية في الرياض، بالإضافة إلى أن غياب التجربة لدى الدائرة المقربة من ترامب أعطى السعوديين والإماراتيين الفرصة لتشكيل تفكير الإدارة المهم حول المنطقة، خاصة موضوع إيران والإسلاميين، وكان الموضوعان واضحين خلال زيارة الرياض".

ويبين أورليتشسن أنه "في الوقت الذي حاولت فيه إدارة الرئيس باراك أوباما تعزيز الانخراط الأمريكي مع دول مجلس التعاون الخليجي، كونها كتلة واحدة، فإن ترامب ركز على السعودية والإمارات، بصفتهما عمادين لسياسته الإقليمية، فتوثقت الصلات بين مستشاره وصهره جارد كوشنر، وولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، وكذلك السفير الإماراتي المؤثر في واشنطن يوسف العتيبة".

ويفيد الكاتب بأن "من أهم اللاعبين في داخل إدارة ترامب وزير الدفاع الجنرال جيمس ماتيس، ومدير المخابرات المركزية (سي آي إيه) مايك بومبيو، اللذان يحملان مواقف متشددة من إيران والإخوان المسلمين، وهي مواقف لا تختلف عن مواقف كل من والرياض، وتعد السعودية والإمارات العربية المتحدة رمحين تتمحور حولهما عمليات إعادة تشكيل السياسة الأمريكية الإقليمية، وتشمل سلسلة من القضايا المتشددة في مجال الدفاع والأمن، فالغارة الأمريكية المشتركة مع القوات الإماراتية الخاصة في اليمن قد تكون واحدة من عدد من الغارات المشتركة في مناطق النزاع التي تشهدها المنطقة في الأشهر والسنوات المقبلة". 

ويجد أورليتشسن أنه "مهما كانت الإشارات التي أطلقت أو التي لم تطلق في الأحاديث الخاصة، فإنه من الملاحظ أن هناك تشددا متزايدا في القضايا المحلية والإقليمية، بدا بعد رحلة ترامب إلى السعودية، ففي البحرين شنت السلطات الأمنية هناك مداهمة قوية ضد قوات المعارضة لم تشهدها البلاد منذ عام 2011، وأدت إلى مقتل خمسة أشخاص، وبعد يومين من تأكيد ترامب لملك البحرين العلاقات الثنائية المشتركة بين البلدين".

ويقول الكاتب إن "الحملة الإعلامية السعودية الإماراتية تزامنت مع  حدث كبير في واشنطن، حيث قام المحللون والمسؤولون الأمريكيون السابقون بالتشكيك في مصداقية قطر بصفتها شريكا أمنيا إقليميا يمكن الاعتماد عليه، ومن هنا تشعر الدوائر الحاكمة في عواصم دول الخليج بالجرأة من خلال المناخ السياسي الجديد، وفحص إلى أي مدى يمكن أن تذهب في السعي من أجل السياسات المحلية والإقليمية المتشددة، وما إذا كان هناك أي رد فعل تواجهه".

ويرى أورليتشسن أن "هناك فرقا بين الخلافات الأخيرة والماضي، على الأقل من خلال الطريقة التي تتم فيها إدارة الخلافات أمام الرأي العام والإعلام، بدلا من كونها خلف الأبواب المغلقة، وليس هناك ما يعادل سحب السفراء، وفي الحقيقة لم ينضم أي مسؤول للهجمات الإعلامية، وكانوا حذرين في عدم استهداف قطر بالاسم، والدعوة إلى الوحدة الأخوية ضد الخطر الإيراني". 

ويستدرك الكاتب بأن "الفضاء العام المسيطر عليه في دول التعاون الخليجي يجعل الهجمات على دولة عضو في مجلس التعاون الخليجي غير ممكنة دون وجود مستوى من الدعم أو الإذن الرسمي خلف الأضواء".

ويذهب أورليتشسن إلى أنه "من خلال السماح للإعلام بمواصلة حملته على قطر، وللأسبوع الثاني، ودون وجود أي إشارة لتوقفه، فإن صناع السياسة في كل من الرياض وأبو ظبي يأملون بالضغط على الدوحة لتقديم تنازلات، أو يراقبون فيما إن كان مسؤولون في إدارة ترامب سيبتلعون الطعم ويتحركون دون اللجوء للدبلوماسية والعقوبات". 

ويختم مقاله بالتتساؤل: "كيف يمكن الحديث إذا عن مجلس التعاون الخليجي بصفته وحدة واحدة في عصر ترامب؟ هذا متروك للتكهن.


"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (كاتب أمريكي: هذا سر الهجوم السعودي- الإماراتي على قطر) من موقع (يمن برس)"

السابق وسائل إعلام تركية تُفصح عن حالة «أردوغان» الصحية بعد يوم من فقدانه الوعي خلال أدائه صلاة العيد
التالى «الغارديان» : السعودية لعبت دوراً هاماً وأساسياً في تأسيس قناة «الجزيرة»