زيارة ترامب للمملكة تاريخية وستغير علاقة أميركا بالعالَمين العربي والإسلامي

زيارة ترامب للمملكة تاريخية وستغير علاقة أميركا بالعالَمين العربي والإسلامي
زيارة ترامب للمملكة تاريخية وستغير علاقة أميركا بالعالَمين العربي والإسلامي
- * - متابعات
قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، إن زيارة الرئيس الأميركي، دونالد ، المقررة للمملكة، ستعزز التعاون بين الولايات المتحدة والدول الإسلامية في سبيل مكافحة التطرف، وأنها ستغير العلاقة بين أميركا والمنطقة.

وفي تصريحات للصحفيين من واشنطن الخميس 4 مايو/أيار 2017، بعد إعلان الإدارة الأميركية أن ترامب سيزور الرياض وكذلك إسرائيل هذا الشهر، قال الجبير إن "فرص نجاح ترامب في التوصل لاتفاق سلام بين إسرائيل والفلسطينيين جيدة؛ لأنه يتبع نهجاً جديداً".

"زيارة تاريخية"

وستكون المملكة أول دولة يزورها ترامب في أولى جولاته الخارجية منذ تولي الرئاسة. وتشير الخطوة إلى عزم الإدارة تعزيز العلاقات مع حليف كبير بالشرق الأوسط، حيث تقود الولايات المتحدة تحالفاً ضد تنظيم "الدولة الإسلامية"، ويسعى أيضاً لمواجهة النفوذ الإيراني. والسعودية جزء من هذا التحالف.

ووصف الجبير زيارة ترامب المقررة بأنها تاريخية وقال إنها ستشمل قمة ثنائية، واجتماعاً مع زعماء خليجيين عرب، ولقاء آخر مع زعماء دول عربية وإسلامية.

وقال: "إنها رسالة واضحة وقوية بأن الولايات المتحدة لا تحمل أي نوايا سيئة" تجاه العالَمين العربي والإسلامي. وتابع: "كما تضع حداً لتصور أن الولايات المتحدة مناهضة للإسلام ... إنها رسالة واضحة للغاية للعالم بأنه يمكن للولايات المتحدة والدول العربية والإسلامية تكوين شراكة".

وأضاف: "نرى أنها ستؤدي إلى تعزيز التعاون بين الولايات المتحدة والدول العربية والإسلامية في مكافحة الإرهاب والتطرف، وستُحدث تغييراً في علاقة الولايات المتحدة بالعالم العربي والإسلامي".

وأشار إلى أن إدارة ترامب اتخذت خطوات لإحراز تقدم في صفقة بيع قنابل موجهة كانت الإدارة السابقة قد علقتها بسبب مخاوف من سقوط قتلى مدنيين في ، وقال: "إنها الآن في مرحلة العمل على إخطار الكونغرس الأميركي".

وذكرت مصادر على دراية بالمحادثات أنه يُتوقع أن تشمل الصفقة ذخيرة بأكثر من مليار دولار من إنتاج شركة رايثيون وتشمل رؤوساً حربية من طراز (بنتريتور) وقنابل موجهة بالليزر من طراز (بيفواي).

وقال مسؤول بالإدارة الأميركية إن الصفقة المقترحة "تخضع لمراجعة بين الوكالات". وأضاف: "نتمنى أن نمضي قدماً في المستقبل القريب، لكنها لم تتقدم حتى الآن صوب إخطار الكونغرس".

ولم يصدر تعليق فوري عن البيت الأبيض.

وقال الجبير: "إدارة ترامب -كما سمعتم من (وزير الدفاع الأميركي جيمس) ماتيس- تريد أن تدعم التحالف في اليمن؛ لأنها تدرك أنه صراع يشمل إيران".

وتشكَّل التحالف بقيادة الرياض في 2015 لمحاربة وقوات موالية للرئيس اليمني السابق علي عبد الله بعد إطلاق صواريخ على عبر الحدود.

"نهج جديد"

وتعهد ترامب أيضاً ببذل "كل ما هو ضروري" للتوسط في سبيل السلام بين إسرائيل والفلسطينيين، وهو هدف استعصى على رؤساء أميركيين سابقين.

وقال الجبير إن الدبلوماسية التقليدية فشلت في التوسط من أجل السلام وإن فرص نجاح "نهج جديد" يتبعه ترامب قد تكون كبيرة.

وأضاف: "أعتقد أنه وفي ضوء تفكيره المبتكر ونهجه غير التقليدي إزاء هذا الصراع، فإن احتمال نجاحه كبير للغاية".

وتابع: "نحن ملتزمون بفعل كل ما بوسعنا في سبيل تحقيق السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين على أساس مبادرة السلام العربية وحل الدولتين".

وأحجم ترامب عن إلزام إدارته بحل الدولتين الذي ظل فترة طويلة إحدى دعائم السياسة الأميركية.

وأثنى الجبير على موقف إدارة ترامب الأكثر صرامة إزاء إيران. وقال: "لا أعتقد أن هذه الإدارة تُعنى بالأقوال. أعتقد أن الإدارة اتخذت خطوات ثابتة لتوضيح الأمر أمام إيران بأن سلوكها يجب أن يتغير".


"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (زيارة ترامب للمملكة تاريخية وستغير علاقة أميركا بالعالَمين العربي والإسلامي) من موقع (يمن برس)"

السابق قطر تتصدى للإسلاموفوبيا بأميركا.. تواجه الصورة السلبية عن المسلمين بمعهد للفن العربي في نيويورك
التالى تفاصيل مخطط "CIA"لاغتيال الزعيم الكوري الشمالي..تصعيد وتراشق بالتهم