أخبار عاجلة

خاصية «سوبر تشات» للدردشة تؤمن التفاعل الجماعي وجني الأموال - صحف.نت

خاصية «سوبر تشات» للدردشة تؤمن التفاعل الجماعي وجني الأموال - صحف.نت
خاصية «سوبر تشات» للدردشة تؤمن التفاعل الجماعي وجني الأموال - صحف.نت

الثلاثاء 2 مايو 2017 12:39 صباحاً

- نيويورك: لورا باركر

بدأ آندريه ريبيلو (24 عاماً)، وهو واحد من منتجي محتويات البث المباشر على موقع «يوتيوب» من «فانكوفر» في كندا، في بث محتويات مباشرة حية لنفسه أثناء لعبه للعبة «غراند ثيفت أوتو في» على قناته بموقع «يوتيوب» التي تحمل اسم «اللاعب التقليدي»، وذلك منتصف يناير (كانون الثاني) الماضي.
وفي المرة الأخيرة، أضاف شيئاً مختلفاً لجمهور المتابعين، وأثناء بث ريبيلو ممارسته للعبة، استخدم خاصية جديدة في «يوتيوب» تسمى «سوبر تشات» (Super Chat) أي «الدردشة الفائقة أو السوبر» لدعوة المشاركين البالغ عددهم 4.5 مليون مشترك على قناته لإرسال التعليقات إليه. وبالنسبة للمتابعين المستعدين لدفع مبلغ من اختيارهم للسيد ريبيلو - من دولار واحد وحتى 500 دولار - سوف يتمكن ريبيلو من عرض تعليقاتهم على صفحته الخاصة.
ولقد علق أحد المشاهدين سريعاً وقال إن «مقاطع الفيديو خاصتك رائعة للغاية. إنني أحبها كثيراً»، وعرض على ريبيلو مبلغ 10 دولارات عبر خاصية «سوبر تشات». وكتب متابع آخر يقول: «ماذا هنالك تي جي! نشاهد البث الحي من مدينة نيويورك»، ومنح ريبيلو مبلغ 5 دولارات. كما تبرع أحدهم بأكبر مبلغ يمكن التبرع به وهو 500 دولار.
وبحلول نهاية البث الحي لمدة 90 دقيقة، تلقى ريبيلو 250 رسالة عبر خاصية «سوبر تشات»، وحصل على مبلغ 4000 دولار منهم.

* «الدردشة السوبر»

* وخاصية «سوبر تشات» هي إحدى الوسائل الجديدة التي يمكن لمنتجي محتويات البث المباشر كسب الأموال من خلالها. وحتى الآن، كانت الطريقة الوحيدة التي يمكن لمنتحي هذه المحتويات جني الأموال من موقع «يوتيوب» من خلال الاشتراكات والإعلانات. ويمكن لمنتجي المحتويات المؤهلين تمكين خيارات الإعلانات على قنواتهم الخاصة، مما يؤدي إلى الكثير من أنواع الإعلانات التي تظهر إلى جانب فيديوهاتهم الخاصة، ثم يكسب المنتجون جانباً من العوائد المالية لذلك.
ولكن مع نمو البث المرئي المباشر وتزايد شعبيته على مختلف منصات التواصل الاجتماعي مثل: «فيسبوك» و«تويتر»، فإن منصات البث المرئي المتخصصة مثل «يوتيوب» و«تويتش»، والأخيرة منصة البث الحي المباشر المملوكة لشركة «أمازون» الأميركية التي تركز على ألعاب الفيديو، تبحث عن أساليب جديدة لتسهيل الصفقات على منتحي المحتويات وتشجيعهم على إنتاج المزيد من المحتويات المرئية.
بدأ موقع «يوتيوب» في إجراء اختبار لخاصية «سوبر تشات» في 12 يناير الماضي، وتلا ذلك عرض واسع مميز في 7 فبراير (شباط) الماضي. والآن، فأي منتج للمحتويات المرئية على موقع يوتيوب مع أكثر من 1000 مشترك مسجلين على برنامج شركاء «يوتيوب» - الذي يسمح للزائرين بكسب الأموال من الفيديوهات عبر الإعلانات - يمكنه تشغيل خاصية «سوبر تشات» أثناء البث المرئي المباشر.
بمجرد تشغيل خاصية «سوبر تشات»، يمكن للمشاهدين دفع من دولار وحتى 500 دولار لتسليط الضوء على تعليقاتهم الخاصة. وكلما دفعوا أكثر، زاد عدد الحروف والكلمات في التعليق الخاص بهم، وطال وقت ثبوته على نافذة البث الحي المباشر؛ مما يجعله مرئياً لفترة أطول ولعدد أكبر من المشاهدين. وفي حين أن رسالة «سوبر تشات» التي تكلف 5 دولارات يمكن أن تحتوي على 150 حرفاً بحد أقصى، وتبقى مرئية على نافذة البث المباشر لمدة دقيقتين، فإن رسالة سوبر تشات التي تكلف 500 دولار توفر 350 حرفاً وتظل مرئية على النافذة لمدة 5 ساعات كاملة.

* تفاعل جماعي

* بالنسبة للمنتجين فإن خاصية «سوبر تشات» توفر لهم خدمة مزدوجة، كما تقول باربرا ماكدونالد، مديرة المنتجات في موقع «يوتيوب» والمشرفة على خاصية «سوبر تشات»: «الحفاظ على المحادثات والتواصل مع كبار المعجبين بصورة هادفة وحيوية، وإتاحة الفرصة لهم لكسب الأموال».
ولدى موقع «تويتش» خاصية مماثلة لخاصية «سوبر تشات» وتسمى «تشيرنغ Cheering»، التي بدأ العمل بها في يونيو (حزيران) من عام 2016، وهي تسمح للمشاهدين بالتلميح للمنتجين أثناء عروض البث المباشر. ويهتف المشاهدون من خلال استخدام «بت»، وهي السلع الافتراضية التي تأتي في صورة الرموز على صورة جواهر متحركة. ويمكن للمشاهدين شراء «بت» مباشرة من نافذة الدردشة، وهي تأتي في ألوان وأحجام مختلفة بدءاً من 1.40 دولار لكل 100 «بت». ويتلقى المنتجون سنتاً واحداً عن كل «بت» يستخدم في الدردشة.
يقول مات ماكلوسكي، نائب الرئيس لشؤون التجارة في شركة «تويتش» إن «مشاهدي (تويتش) يتمتعون بالذكاء، وينسجمون مع قوالبهم المفضلة، ولذلك فهم يدركون أن دعمهم هو ما يتيح البث الكامل للقطاتهم المفضلة».
ولا تتعلق خواص «سوبر تشات» و«تشيرنغ» بكسب الأموال فحسب - فهي تقدم أيضاً وسيلة أخرى للمنتجين وللجماهير للترابط والتحادث. يقول «تي. إل. تايلور» أستاذ الدراسات الإعلامية المقارنة في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، إن التفاعل في الوقت الحقيقي مع الجماهير عبر البث المباشر - وخصوصاً في فئة البث المباشر لألعاب الفيديو - أصبح وعلى نحو متزايد جزءاً كبيراً وحيوياً من التجربة نفسها.
وأردف البروفسور تايلور قائلاً: «يستفيد البث الحي المباشر من المتعة طويلة الأمد من مشاهدة أناس آخرين وهم يلعبون. والمنتجون لمحتويات البث المباشر بارعون في التواصل مع المتابعين الذين يشاهدون قنواتهم، ويدعونهم إلى تجربة ممارسة الألعاب بأنفسهم».
وقد أجرى موقعا «يوتيوب» و«تويتش» التجارب على أساليب أخرى للاستفادة من المحتويات في الماضي، بما في ذلك الاشتراك في الخدمات والترويج. وقدم موقع يوتيوب خدمة الاشتراك باسم «يوتيوب ريد» في أواخر عام 2015، وفيها يدفع الأعضاء رسوماً متكررة لمشاهدة القنوات المفضلة لديهم من دون إعلانات.
وفي موقع «توتيش»، وفي حين أن كل القنوات مجانية، فإن الاشتراك في قناة من القنوات يمنح المشاهدين الامتيازات مثل الدردشة مع المشتركين فقط، والرموز للمشتركين فقط، والخصومات على السلع الافتراضية. وتبلغ رسوم الاشتراك على «تويتش» نحو 4.99 دولار في الشهر.
ولكن الخصائص مثل «سوبر تشات» و«تشيرنغ» تبدو أكثر شخصية. ويقول ريبيلو: «يفضل بعض الناس أن يجعلوني أعرف أن فيديوهاتي تثير إعجابهم، وأي الفيديوهات هي الأفضل بالنسبة لهم، وتقديم مقترحات أخرى بخصوص محتويات البث المباشر في المستقبل، وغير ذلك الكثير، من أجل زيادة احتمالات مشاهدة تعليقاتهم، ولكي أذكر أسماءهم بالتحديد على القناة».
* خدمة «نيويورك تايمز»

صحيفة الشرق الأوسط

التالى الجزيرة / كيف تختار كلمة مرور آمنة؟ - صحف.نت