أخبار عاجلة
إعلام «الحوثي» يصف صالح بـالخائن والجبان -
مقتل عشرات الانقلابيين في 4 جبهات -
"بلطة الأسد" تضرب بلا رحمة - صحف.نت -

هالة صدقي: أبنائي خافوا من شخصيتي في مسلسل «عفاريت عدلي علام» - صحف.نت

هالة صدقي: أبنائي خافوا من شخصيتي في مسلسل «عفاريت عدلي علام» - صحف.نت
هالة صدقي: أبنائي خافوا من شخصيتي في مسلسل «عفاريت عدلي علام» - صحف.نت

الجمعة 2 يونيو 2017 02:03 صباحاً

- القاهرة: سها الشرقاوي

تخوض الفنانة المصرية هالة صدقي تجربة مختلفة عما قدمت من قبل، من خلال مشاركتها في مسلسل «عفاريت عدلي علام» خلال الموسم الدرامي الرمضاني الحالي، الذي يعد أول أعمالها التلفزيونية مع الزعيم عادل إمام.
ظهرت صدقي في أولى الحلقات بشخصية سيدة «دميمة» الملامح، وهو ما مثل مفاجأة لجمهورها، لأنه دور غريب عليها.
تحدثت «» مع الفنانة المصرية عن تفاصيل دورها، فقالت في البداية: «لم أتردد في قبول هذا الدور، وجذبتني الشخصية منذ اللحظة الأولى، على الرغم من الشكل المفترض أن أظهر به ضمن الأحداث، إلا إنني كنت واثقة بأن الجمهور لن يكرهني، ومن الممكن أن يتعاطف معي، لأن الشخصية تتمتع بفطرية وطيبة قلب واضحة في طريقتها».
وأوضحت: «السيناريو الخاص بالعمل كان يتطلب أن تكون قبيحة الشكل ولا تتمتع بقدر من الجمال، بل بشعة الملامح و(دمها ثقيل) وعاشقة للنكد، فهي شخصية عانس، وهذا مقصود لأنه عندما تظهر للبطل العفريتة يجب أن تكون جميلة، حتى يرى الفرق بين زوجته الدميمة والعفريتة التي تحاول أن توقعه في حبها».
وأضافت: «قمت بالاستعداد للشخصية بعمل بحث على مواقع الإنترنت للوصول لأفضل شكل يناسب الشخصية، وتوصلت إلى عمل نموذجين للشخصية، وعرضتهما على المخرج رامي إمام، وكانت فكرة الشعر والماكياج من ابتكاري، واختار إحداهما لتكون الشكل النهائي الذي ظهر في الحلقات الأولى، وبعد ذلك سوف تكون هناك مرحلة أخرى للشخصية سيتغير شكلها إلى سيدة أجمل بعض الشيء».
كما أعربت عن سعادتها من ردود الفعل بمجرد طرح برومو العمل، موضحة: «ردود الفعل التي وصلت لي كانت إيجابية عبر كثير من الوسائل؛ منها مواقع التواصل الاجتماعي. في بداية عرض (البرومو) كلمني كثير من أصدقائي المقربين ليتأكدوا أني من في (البرومو) أم أحد يشبهني، فقد تعرفوا عليّ من صوتي، الجميع كان (مخضوض)، لدرجه أنه في أول يوم تصوير زارني أولادي في لوكيشان التصوير و(اتخضوا مني وخافوا)، وكانوا غير مصدقين أنني بهذا الشكل، وابتعدوا عني، وراودهم السؤال: (هي ماما هتفضل كده ولا هترجع زي الأول؟)، ولكن بعد ذلك تفهموا طبيعة الشخصية التي أقدمها. ولكني في الحقيقة كنت خائفة من رد الفعل، لكن بعد عرض المسلسل الحمد لله ردود الفعل جيدة والناس (مبسوطة) من أدائي لهذه الشخصية».
وأضافت: «بالتأكيد هو دور مختلف شكلاً وموضوعاً، واعتبرها شخصية جديدة؛ بل نقلة بالنسبة لي، كنت أتمنى ألا تخرج هذه الشخصية ولا يراها أحد ولا يسمع عنها حتى يشاهدها الجمهور في بداية عرض المسلسل حتى يفاجأ بها وتعمل لهم صدمة، ولكن فوجئت بعرضها في (برومو) العمل قبل العرض بأسبوعين».
وعن عملها مع عادل إمام، قالت: «شخصية محترمة، واستمتعت بالعمل معه، وهو يقدر قيمة من يعمل معه ويحترم شغله. العمل مع نجم بحجمه (يعمل راحة نفسية)، فهو يعمل بنظام واحترافية، والتعامل معه مريح».
وعن تناول العمل لفكرة الدجل في أولى حلقاته، قالت: «بالفعل هو إسقاط على الموضوع. قضية الشعوذة موجودة في مجتمعنا وبكثرة وبعنف، لا أحد ينكرها، ومنتشرة في كل الأوساط، ومعظم الناس يذهبون إلى المشعوذين، وهذا الموضوع حقيقي، وقصة أن تظهر عفريتة لشخص ليست خيالا أو دراما تقدم، بل هي حقيقية، وهناك أشخاص (مخاوية)، وهناك من يتزوج واحدة من تحت الأرض، كما توجد بقصص كثيرة نسمع عنها كل يوم».
وعن وضع اسمها على تتر العمل والخلاف الذي تداولته وسائل الإعلام بتقديمها شكوى لنقابة المهن التمثيلية، قالت: «لم أقدم أي شكوى للنقابة، وليس خلافا بالمعني المقصود، لكن حدث سوء تفاهم، وتم تداركه، نظرا لضغوط التصوير وسرعه إعداد التتر خرج بشكل لم يرضني، وبعيدا عن الاتفاق المتفق عليه في العقد مع الشركة المنتجة، لذلك حدث خطأ فيه، ولكن تم تجاوز الأمر بعد ذلك وتم تصحيحه بعد أن تحدثت مع المنتج وتفهم وجهة نظري وما تم الاتفاق عليه من البداية، والاتفاق هو أن يكون اسمي بعد الأستاذ عادل إمام مباشرة؛ أنا أشاركه البطولة».
كما كشفت عن متابعتها بعض الأعمال الرمضانية؛ منها مسلسل «الحساب يجمع» التي تقوم ببطولته يسرا، وأيضا تتابع مسلسل «ظل الرئيس» للفنان ياسر جلال، كما أثنت على مسلسل «الزيبق» الذي يقوم ببطولته كريم عبد العزيز، مؤكدة متابعتها باقي الأعمال بعد نهاية الشهر الكريم.
مسلسل «عفاريت عدلي علام»، من تأليف يوسف معاطي، وإخراج رامي إمام، ويشارك في البطولة غادة عادل، ومي عمر، ورشوان توفيق، وكمال أبو رية، وأحمد حلاوة، وطارق النهري، ومصطفى أبو سريع، ولطفي لبيب، وعزت أبو عوف... وآخرون.

صحيفة الشرق الأوسط