أخبار عاجلة
بالفيديو...فأر يثير الرعب داخل عربة مترو - صحف.نت -
قرقاش: قرار الجامعة العربية تاريخي - صحف.نت -

الجزيرة / التمويل والتسيير والتسييس أبرز تحديات قيادة اليونسكو - صحف.نت

- الجمعة 28 أبريل 2017 10:47 صباحاً

في أجواء شفافة شاهدها الملايين بأنحاء العالم انتهى المجلس التنفيذي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) أمس الخميس من المرحلة الأولى لاختيار المدير العام الجديد للمنظمة من بين تسعة مرشحين يتنافسون على المنصب.

واستمع المجلس المكون من 58 عضوا اليوم الخميس -وعلى مدى نحو سبع ساعات، تخللتها وقفات للاستراحة- إلى أربعة مرشحين هم فام سان شاو مرشح فيتنام، وفيرا خوري مرشحة لبنان، وبولاد بلبل أوغلو مرشح أذربيجان، وحمد بن عبد العزيز الكواري مرشح .

وقبل ذلك استمع المجلس الأربعاء لخمسة مرشحين هم بالترتيب: مشيرة خطاب مرشحة ، وخوان ألفونسو فونتس سوريا مرشح غواتيمالا، وكيان تانغ مرشح الصين، وصالح الحسناوي مرشح العراق، وأودريه أزولاي مرشحة فرنسا.

وأذيعت وقائع جميع الجلسات كاملة في بث مباشر على الموقع الرسمي لـ اليونسكو بالإنترنت، وركزت كلمات معظم المرشحين على التحديات الراهنة التي تواجهها المنظمة وفي مقدمتها نقص التمويل اللازم للمشروعات الذي يرجع جزئيا لعدم التزام الأعضاء بسداد حصصهم المالية، وإصلاح الهيكل الإداري والفصل بين السياسة وعمل اليونسكو.

حمد الكواري: أزمة اليونسكو سياسية بقدر ما هي مالية (الجزيرة-أرشيف)

وقال المرشح القطري أمام المجلس إن "الأزمة التي تشهدها اليونسكو حاليا سياسية بقدر ما هي مالية، وينبغي معالجتها من خلال إستراتيجية شاملة. في السابق كانت عملية اتخاذ القرار عبر التوافق في الآراء نهجا سائدا، وعلينا أن نعيد إحياء هذا النهج عن طريق انتخاب مدير يؤدي دوره بشكل محايد".

وأضاف الكواري "الثقافة والحضارة العربية على غرار الثقافات والحضارات الأخرى يحق لها أن تضطلع أيضا بمهمة إدارة هذه المنظمة".

وألقت الأوضاع الجارية بدول عربية -مثل العراق وليبيا واليمن، وتفجيرات وقعت مؤخرا في أوروبا- بظلالها على كلمة المرشح القطري الذي عرض رؤيته بشأن سبل مكافحة التطرف الفكري والعنف.

وقال "اليونسكو هي رأس الحربة في مكافحة الإرهاب لأن العمل العسكري بمفرده لا يكفي، وقد وضح ذلك في الماضي والحاضر، وما تقوم به اليونسكو أساسي في هذا المجال لأنه بدون الحد من الفقر والقضاء على الأمية والجهل وتنمية الوعي بأهمية التعليم لا يمكن إطلاقا مكافحة الإرهاب وحل المشاكل التي يتسبب فيها".

أما المرشحة اللبنانية فشددت في كلمتها على أهمية الإصلاح الإداري لليونسكو حتى تكون مشروعاتها أكثر فاعلية في الميدان، مع ضرورة الاعتماد على الشبان والاستخدام الأمثل للتكنولوجيا في عالم أصبح يتطور كل يوم.

وتَعاقب على قيادة اليونسكو منذ تأسيسها عام 1945 عشر شخصيات ليس من بينهم أي عربي.

ويختار المجلس التنفيذي مرشحا من بين التسعة عن طريق الاقتراع السري باجتماعه القادم في أكتوبر/تشرين الأول، ثم يبلغ رئيس المجلس المؤتمر العام للمنظمة بالاسم المختار ليجري المؤتمر اقتراعا آخر عليه في نوفمبر/تشرين الثاني قبل تعيينه لولاية مدتها أربع سنوات.

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (الجزيرة / التمويل والتسيير والتسييس أبرز تحديات قيادة اليونسكو - صحف.نت) من موقع (الجزيرة.نت)"