أخبار عاجلة

مختصون: زيارة ترامب للمملكة تاريخية يترقبها محبو السلام - صحف نت

السبت 6 مايو 2017 09:59 مساءً

- ينتظر كثير من محبي السلام ما تسفر عنه زيارة الرئيس الأميركي للمملكة، وهذه الزيارة هي بداية جولته الخارجية بعد توليه زمام الرئاسة في الولايات المتحدة الأميركية، والزيارة تؤكد على الدور المحوري للمملكة في العالمين العربي والإسلامي بعد اختيارها الوجهة الأولى للرئيس ترامب، وهذه الزيارة من المتوقع أن تفتح عددا من الملفات المعلقة يأتي في مقدمتها الحرب على الإرهاب وتجاوزات إيران المتكررة وحرب وملف سورية ومحاربة والقضاء على التنظيم الإرهابي "داعش" والملفات الاقتصادية.

ويتطلع الجانبان السعودي والأميركي بحسب خبراء ومحللين سياسيين واقتصاديين إلى وضع أسس لمحاربة الإرهاب وتنمية الاقتصاد وزيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين.

وأوضح د. عبدالله المغلوث عضو الجمعية للاقتصاد، أن العلاقات السعودية الأميركية تشهد علاقات وطيدة وتاريخية متجذرة وتعتبر أميركا شريكا إستراتيجيا وحليفا وتربطه مصالح قائمة، واختيار الرئيس الأميركي ترامب المملكة الوجهة الأولى خارج الولايات المتحدة تأكيدا على عمق العلاقات ومدى تأثير المملكة في المنطقة والقرار السياسي والاقتصادي العالمي ويعكس الدور المحوري للمملكة في العالمين العربي والإسلامي، مشيرا إلى أن المملكة لها استثمارات ضخمة من صناديق وأسهم وتعاملات تجارية، وأميركا مستورد كبير للنفط السعودي وحجم التعاملات بمليارات الدولارات، ناهيك أن هناك أكثر من 100 ألف طالب سعودي ابتعثوا ومازال البعض منهم يتلقون التعليم العالي لكسب التقنية والتكنولوجيا الطب والهندسة من الولايات المتحدة للاستفادة منهم في المملكة، وهذا الابتعاث يكلف المليارات من الدولارات من خزينة الدول، إلى جانب وجود مجلس أعمال سعودي أميركي لتحريك وتطوير وتنمية العلاقات في كافة المجالات الاقتصادية والسياسية، بالإضافة إلى أن هناك مجلس لرجال الأعمال منبثق من مجل الغرف السعودي وهذا يكشف المعوقات التي تحد من النمو الاقتصادي والتجاري بين البلدين وإيجاد الحلول وتطويرها.

وقال ياسين آل سرور رئيس مجلس الغرفة التجارية الدولية السعودية وعضو المجلس التنفيذي للاتحاد العالمي للغرف، عن ارتفاع حجم التبادل التجاري بين المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية من 26 مليار دولار إلى أكثر من 74 مليار دولار، وذلك خلال السنوات الاثنتي عشرة الماضية، لاسيما وأن المملكة اليوم هي الشريك التجاري رقم 12 لأميركا، في حين أن الولايات المتحدة هي ثاني أكبر شريك تجاري للسعودية، مبينا أن الولايات المتحدة حائزة أيضا على أكبر حصة من الأسهم للاستثمار الأجنبي المباشر من المملكة.

ولفت آل سرور أن التقارير الاقتصادية تشير إلى أنه وصل حجم التبادل التجاري بين السعودية والولايات المتحدة الأميركية في 2015 إلى 170.203 مليار ريال، كما بلغ حجم التبادل التجاري خلال الربع الأول من عام 2016، نحو 30.498 مليار ريال، ونمت العلاقات التجارية بين السعودية والولايات المتحدة الأميركية بشكل قوي على مدى أكثر من 80 عاما، على الرغم من التقلبات السياسية والاقتصادية التي شهدها العالم خلال تلك الفترة وارتفاع وانخفاض أسعار النفط، ويعود ذلك إلى أن العلاقات بينهما بنيت على أساس متين من الاحترام والمنفعة المتبادلين.

image 0

د. عبدالله المغلوث

image 0

ياسين آل سرور

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (مختصون: زيارة ترامب للمملكة تاريخية يترقبها محبو السلام - صحف نت) من موقع (جريدة الرياض)"

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (مختصون: زيارة ترامب للمملكة تاريخية يترقبها محبو السلام - صحف نت) من موقع (جريدة الرياض)"