أخبار عاجلة

فنيو طائرات يقاضون شركتهم لنقل عملهم دون موافقتهم

فنيو طائرات يقاضون شركتهم لنقل عملهم دون موافقتهم
فنيو طائرات يقاضون شركتهم لنقل عملهم دون موافقتهم

أصدرت شركة الخطوط لهندسة وصناعة الطيران قرارات بنقل 158 فني صيانة طائرات من مدن جدة والمدينة المنورة والرياض إلى الدمام وفق معلومات لـ«مكة».
وأوضحت المعلومات أن الشركة ألزمت الموظفين المشمولين بالقرارات بضرورة التنسيق مع مدير محطة الدمام لإنهاء إجراءات التصاريح الأمنية اللازمة، ومباشرة العمل في 15 مايو الحالي، الأمر الذي دعا موظفين منهم إلى تقديم دعاوى قضائية ضد الشركة بسبب هذا القرار.

وأكد مدير العلاقات العامة والاتصالات الداخلية للشركة السعودية لهندسة وصناعة الطيران هاني عرب، هاتفيا للصحيفة أن نقل الموظفين جاء بسبب الحاجة التشغيلية والمصلحة العامة للشركة التي أبرمت عقودا عدة مع شركات تحتاج إلى خدمة صيانة الطائرات في محطة الدمام.

إجراء تعسفي

بدوره، أوضح محامي عدد من المتضررين، المستشار القانوني وائل جوهرجي للصحيفة هاتفيا أن قرار النقل يعد إجراء تعسفيا في ظل وجود نظام أصدرته الدولة للمحافظة على حقوق الطرفين بالتوازي، وأن هناك أعدادا كبيرة من الموظفين المتضررين تقدموا إلى الجهة المختصة للمطالبة بإلغاء القرار.

وأردف: بعد الاطلاع على الخطاب ونظام العمل والعمال، فإن هذا الإجراء يعد ملغيا بقوة النظام الحاكم بين الطرفين بسبب مخالفته الفقرة الأولى من المادة الـ58 بعدم أخذ موافقة العامل، وأيضا مخالفة الفقرة الثانية لعدم مراعاة ضوابط التكليف لمدة لا تزيد عن 30 يوما، وبالتالي فإن كل ما هو مخالف لنص النظام يعد ملغيا بقوة النظام.

وأفاد أن الموظفين دون عقود جديدة، لأنهم كانوا موظفي المؤسسة العامة للخطوط الجوية السعودية، وتم نقلهم إلى الشركات المنبثقة عن تخصيص المؤسسة، بموجب القرار رقم 44 لمجلس الوزراء في عام 1434 .

نص النظام

وأشار المحامي المستشار القانوني بخيت آل غباش للصحيفة إلى أن من حق العامل التمسك بنص النظام، وممارسة عمله في المكان الذي اعتاد العمل فيه- مكان عمله الأصلي- ومهما كانت ظروف العمل، فإن المنظم جعل لها فترة موقتة لا تتجاوز 30 يوما في السنة، وفي حال استغناء الشركة عن خدمات الموظفين الذين رفضوا قرار النقل ولم يلتزموا به فإن فصلهم يعد تعسفيا، ومن حق من ينهى عقده لسبب غير مشروع من قبل صاحب العمل أن يطالب بتعويض جراء هذا الإجراء.

قرار الشركة مخالف، وفقا لجوهرجي، للمادة الـ58 من نظام العمل ونصها:

1 لا يجوز لصاحب العمل أن ينقل العامل بغير موافقته - كتابيا- من مكان عمله الأصلي إلى مكان آخر يقتضي تغيير محل إقامته.
2 لصاحب العمل في حالات الضرورة التي قد تقتضيها ظروف عارضة ولمدة لا تتجاوز ثلاثين يوما في السنة، تكليف العامل بعمل في مكان يختلف عن المكان المتفق عليه دون اشتراط موافقته، على أن يتحمل صاحب العمل تكاليف انتقال العامل وإقامته خلال تلك المدة.


"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (فنيو طائرات يقاضون شركتهم لنقل عملهم دون موافقتهم) من موقع (صحيفة مكة)"

التالى الحياة / جمرك مطار الملك خالد يُحبط تهريب كمية من الكبتاغون والهيروين - صحف.نت