أخبار عاجلة

الإمارات تدشن 2017 بدعم شرطة عدن

الإمارات تدشن 2017 بدعم شرطة عدن
الإمارات تدشن 2017 بدعم شرطة عدن

الاثنين 2 يناير 2017 09:32 صباحاً

- دشنت العربية المتحدة العام الجديد 2017، بدعم مرور شرطة لتأهيل أقسام الشرطة ودعم أفرادها للقيام بالمهام المنوطة بهم، وذلك ضمن الجهود التي تبذلها دول التحالف لتطبيع في المحافظات المحررة.

 

وتسلمت شرطة المرور التابعة لإدارة أمن عدن سيارة جديدة من نوع «fj»، وذلك استمراراً لتسلم أسطول السيارات التي بلغت خلال العام المنصرم ما يقارب 130 سيارة.

 

وأشاد مدير أمن عدن اللواء شلال علي شايع بالجهود التي تبذلها الإمارات لدعم شرطة عدن خلال الفترة الماضية معتبراً أن الإمارات لم تبخل في تقديم كل ما يلزم لتثبيت الأمن والاستقرار في عدن والمحافظات المجاورة، وهو ما انعكس إيجاباً على الأوضاع الأمنية في عدن والمحافظات المجاورة.

 

وأكد أن العام الحالي 2017 سيكون عام اجتثاث الإرهاب من جذوره، وستشهد عدن نهضة حديثة في مجالات الحياة كافة.

 

ونفذت هيئة الهلال الأحمر الإماراتية أمس، سلسلة من التوزيعات الغذائية لصالح السكان القاطنين على الطريق الساحلي لليمن، وذلك للتخفيف من وطأة الأحوال المعيشية التي يعانونها.

 

وشملت التوزيعات التي استمرت 3 أيام 6000 سلة غذائية ومواد غذائية كان السكان في أمس الحاجة إليها، نظراً للأوضاع التي خلفتها الأحداث في .

 

وأعرب المستفيدون من هذه التوزيعات عن امتنانهم لهيئة الهلال الأحمر ولدولة الإمارات على ما قدموه من مساعدات ساهمت في تحسين حالتهم المعيشية، وجاءت في الوقت المناسب، سائلين الله تعالى أن يجزي الإمارات قيادة وشعباً خير الجزاء على وقوفهم الدائم معهم، ومع جميع اليمنيين.

 

من جهة ثانية، تبنت هيئة الهلال الأحمر مرحلة ثانية من المشاريع التنموية الخاصة بقطاع التعليم في محافظة جنوب اليمن، ضمن الجهود الإنسانية المقدمة لإعادة أعمار المنشآت التعليمية المتضررة جراء الحرب التي شنتها مليشيات وصالح الانقلابية.

 

واطلع وفد من الهيئة يرافقه محافظ الضالع فضل الجعدي على الأضرار التي لحقت بالمدارس جراء الحرب، والتي تحتاج إلى إعادة تأهيل وصيانة من أجل استئناف العملية التعليمية من جديد وإعادة الطلاب إلى صفوفهم الدراسية.

 

وتأتي جولة الوفد عقب استكمال «الهلال» تأهيل وترميم 16 مدرسة كمرحلة أولى في محافظة الضالع، في إطار عملية إعادة الأمل وتطبيع الحياة التعليمية من جديد.

 

وأشار مدير تربية الضالع، الحنق، إلى أن البنية التحتية لقطاع التعليم تعرضت إلى أضرار كبيرة جراء الحرب والنزوح إليها من عدة مناطق كانت مسرحا للحرب، حيث بلغ عدد المدارس المدمرة بشكل كلي 5، فيما تعرضت عشرات المدارس إلى أضرار جزئية، كما أن هناك 45 مدرسة في مناطق نائية بحاجة للصيانة والتأهيل والترميم.

 

وأشاد محافظ الضالع بالدعم والمساندة الحقيقية من قبل الإمارات في دعم كافة الاحتياجات الأساسية في المحافظات المحررة، مشيراً إلى أن قطاع التعليم تعرض لأضرار كبيرة، ما يتطلب جهوداً حثيثة لإعادة تأهيل المدارس والمجمعات وتطبيع الأوضاع بشكل أفضل.



"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (الإمارات تدشن 2017 بدعم شرطة عدن) من موقع (عدن الغد)"

السابق منظمة التعاون الإسلامي تجدد التزامها بالوقوف مع وحدة اليمن وسيادته
التالى خريجو الجامعات بين الحلم والواقع - صحف نت