أخبار عاجلة

مركز عدن للبحوث الإستراتيجية والإحصاء.. عام من النجاح والتميز وآفاق جديدة للرقي بالمجتمع

الجمعة 2 ديسمبر 2016 03:19 مساءً

صُحف نِت - في ظل التطور الكبير الذي يشهده هذا العصر وثورة الاتصالات والتكنولوجيا , دعت الحاجة الى وجود مراكز تهتم بمواكبة كل جديد وعمل دراسات شاملة وفق استراتيجيات لتنظيم عملية بناء المجتمع والرقي به.

مركز للبحوث الإستراتيجية والإحصاء كان أحد هذه المراكز والذي قرر خوض تحدي كبير في عمل دراسات وابحاث ورسم إستراتيجية للمضي قدما في سباق التقدم السريع في هذا العصر , ولم يثنيه سوء الاوضاع التي تعصف بالبلاد عن ممارسة نشاطه واستقطابه لأكبر عدد من فئات المجتمع وتحديدا الشباب , وعمل الندوات والإحصائيات الشاملة ورصد الآراء حول قضية معينة تهم عدن ومن فيها.

وكتجربة فريدة من نوعها وبخطوات ثابتة ومنظمة  ونجاحات استمرت لمدة عام كامل تمكن من خلالها المركز رسم هوية للحاضر ورؤية مستقبلية جاءت الفكرة لإنشاء موقع الكتروني ليكون رافدا اساسيا في العملية التعليمية لطلاب الجامعات والأكاديميين والباحثين في جميع المجالات والرفع من مستوى الكفاءة والوعي.

لمعرفة تفاصيل أكثر عن هذا المركز ونشاطه والادوار التي يقوم بها وما يقدمه من خدمات نعرض عليكم التقرير التالي...

تقرير : دنيا حسين فرحان

 

نبذه تعريفية عن المركز :

 

انشئ مركز عدن للبحوث الإستراتيجية والإحصاء في 28 من نوفمبر 2015 بعد الحرب التي عصفت بالمدينة كمؤسسة بحثيه مستقلة ومتطورة مواكبة لآخر التطورات والمستجدات على كافة الأصعدة ويسعى الى تحديد افضل سبل الاستجابة لها وصياغة الاستراتيجيات الملائمة لخلق واقع مجتمعي قادر على خوض سباق تطور العصر ووضع رؤية واضحة بين أيادي صناع القرار.

يحوي المركز 5 أقسام :

قسم الحقوق والحريات

قسم الدراسات الاسلامية

قسم النشر , وتصدر عنه صحيفة المركز

قسم الأنشطة الداخلية

قسم البرامج

 

البرامج والأنشطة التي نفذها المركز خلال العام

 

برنامج تمكين الشباب في مختلف المجالات :

قام المركز بإعداد وتحضير برنامج يستهدف أكثر من 60 شاب وشابة من ذوي المؤهلات الجامعية وذلك لتدريبهم في بعض الجوانب لفترة استمرت لمدة 4 اشهر متضمنة جلسات استماع وتبادر الآراء بين المتدربين وبعض الأكاديميين والمحللين في مختلف المجالات.

 

حلقات النشاط الاسبوعية :

 

تعتبر من الأنشطة الداخلية للمركز وهي عبارة عن حلقات نقاشية ثابتة في المركز يوم خميس من كل اسبوع وتناقش الحلقات مجمل القضايا التي يعيشها الشارع (سياسية, اقتصادية, اجتماعية, فنية, ثقافية) ويتم من خلالها استضافة بعض صانعي القرار وبعض النشطاء والمحللين من مختلف الجوانب ليتم تبادل الآراء والنقاش والتوصل الى مخرجات وتوصيات في نهاية كل حلقة تعرض على صانع القرار لمساعدته في حل جزئيات هذه المشكلة, وقد قام المركز بعمل أكثر من 13 حلقة نقاش على مر العام.

 

مجال البحوث والدراسات

 

قام المركز بإعداد دراسة متكاملة حول التركيب السكاني وشملت الدراسة التوزيع السكاني والبيئي لمدينة عدن بعد عام 1994م الى هذا العام وتعتبر دراسة حديثة وسلمت نسخة منها للمحافظة.

 

إطلاق استطلاع رأي حول أداء السلطة المحلية في عدن

 

في بادرة طيبة وفريدة من نوعها أطلق المركز في منتصف هذا العام استطلاع حول أداء السلطة المحلية في عدن وعمل استبيان عبر صفحة الفيس بوك كأول تجربة للمركز والذي استهدف جزءا من عامة المواطنين في مدينة عدن وإبداء رأيهم حول أداء السلطة المحلية في عدن من خلال أعداد مجموعة من الأسئلة وكذلك بعض التوصيات الذي قام الجمهور بكتابتها حول بعض الملفات ومقترحات لإدارة هذه المرحلة في مدينة عدن بحيث عرضت تلك التوصيات ونتائج التقييم على السلطة المحلية لمساعدتها في بعض الجزئيات التي يمكن ان تكون حلا لبعض المشاكل التي تواجههم , ويستعد المركز حاليا في إطلاق استبيان اخر حول الخدمات في مدينة عدن عن طريق نزول ميداني وفي نطاق أوسع.

 

موقع آفاق الأكاديمي

 

أقام مركز عدن للبحوث الإستراتيجية والإحصاء حفلا دعا فيه كبار الشخصيات والإعلاميين والمسئولين في مختلف قطاعات المجتمع بمناسبة مرور عام على تأسيسه وإسدال الستار لانطلاق موقع جديد تابع للمركز يحمل اسم (آفاق).

يعتبر موقع افاق اول موقع مختص في جانب التعليم العالي (الجامعي) وذلك بعد بحث شامل ودقيق حول المواقع التعليمية الأكاديمية في عدن وبعد ان وجد القائمون في المركز ان هنالك نقصا حادا في هذه الجوانب  دعت الحاجة الى تأسيس هذا الموقع الذي يساعد الطلاب الجامعيين في شؤون دراستهم العليا وايجاد الكثير من الحلول التي يعانون منها في الجامعة من خلال تسهيل ايجاد المواد التعليمية الذي يحتاجونها وذلك بالدخول للموقع وبضغط زر واحد يتم تنزيل المواد المطولة بكل سهولة , ويهتم الموقع بكل اخبار الجامعات من قرارات تصدر من رئاسة الجامعة أو التي تتخذ من المجلس الطلابي في بعض الكليات في محافظة عدن.

 

وفي تصريح لمدير مركز عدن للبحوث الإستراتيجية والإحصاء حسين حنشي يقول:

 

أن إنشاء هذا المركز شكل تحديا كبيرا له ولكل طاقم العمل في المركز الذي اعتبرهم السبب الحقيقي في جميع الانجازات التي حققت , وان نشاط المركز سيستمر ويعد بتقديم الأفضل في الفترات القادمة كما اكد بان هناك خططا اوسع لرعاية الابحاث الأكاديمية ونقل الحراك المجتمعي النخبوي في الحلقات الأسبوعية لأكثر من مكان.

واضاف انه قد اعد خطة متكاملة للسنة القادمة مليئة بالأنشطة والفعاليات كما سيتم دخول الصحيفة التابعة لمركز عدن للأسواق بحلة جديدا تشمل التحليل الرصين وكل ما يتعلق بالمركز والمجتمع المحيط.

 

وفي الجانب الذي يخص موقع افاق يقول:

 

_يعتبر موقع افاق أول موقع الكتروني يخدم الطالب الجامعي وعرض مشاكلهم وعمل الحلول لها مع طاقم متخصص ومناقشتها مع جامعة عدن.

_يهتم الموقع بالبحث العلمي وإعطاءه مساحة مختصة وواسعة

 

_ مساهمته في تقديم المساعدة للكليات وذلك بامتلاكها لقواعد بيانات التعليم المرئي

 

_قيام الموقع بعمل بيانات شاملة للتعليم الجامعي بمختلف كلياته وأقسامه

 

_اهتمامه بشأن الدراسات العليا وإمكانية المشاركة في المحافل الدولية

 

ويضيف أن المركز بصدد إطلاق جائزة البحث العلمي والذي سوف يخصص المركز بالتنسيق مع جامعة عدن من خلال خلق شراكة بين المركز والجامعة والذي يجري حاليا ايجاد الالية المناسبة لإطلاق هذه الجائزة وستكون عبارة عن مبلغ مالي وعرض البحث في الموقع وكذلك الاتفاق مع جامعات عربية لعرضه في مواقعها وذلك تشجيعا للطلاب والأكاديميين للمنافسة على عمل الابحاث المميزة وخلف روح الإبداع والاستفادة من محتوى البحث في خدمة المجتمع.

 

ويختم مدير موقع آفاق لزرق الحديث:

 

موقع آفاق يعتبر تجربة جريئة وخطوة عظيمة صادرة من مركز عدن للبحوث فهو إضافة جديدة لعالم المواقع الالكترونية تحديدا في محافظة عدن , فهو يخدم الطلاب والباحثين والأكاديميين وصناع القرار وكل من له علاقة بالتعليم العالي على حد سواء , ويحوي معلومات وقواعد بيانات جاءت بعد عمل مكثف من فريق عمل يستحق كل الشكر والتقدير وهو يسير في خطى ثابتة لينافس وبقوة كل جديد في عالم الصحافة والمواقع الالكترونية.



"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (مركز عدن للبحوث الإستراتيجية والإحصاء.. عام من النجاح والتميز وآفاق جديدة للرقي بالمجتمع) من موقع (عدن الغد)"

السابق منتخب مصر للمحليين يهزم منتخب اليمن وديًا
التالى خريجو الجامعات بين الحلم والواقع - صحف نت