أخبار عاجلة

إيران: اقتحام السفارة السعودية "حماقة وخيانة" - صحف نت

إيران: اقتحام السفارة السعودية "حماقة وخيانة" - صحف نت
إيران: اقتحام السفارة السعودية "حماقة وخيانة" - صحف نت

السبت 6 مايو 2017 03:46 مساءً

- / قسم الرصد

اتهم وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، مهاجمي السفارة والقنصلية السعوديتين في طهران بـ"الغباء والحماقة".
 

وقال ظريف أمام جمع من أساتذة كلية العلاقات الدولية أمس الأول، وفقاً لصحيفة "" : "أعتقد أن الهجوم على السفارة السعودية في إيران، نوع من الغباء والخيانة والحماقة من جانب المهاجمين"، مضيفاً: "لو لم يتم الهجوم على سفارة السعودية لكان الوضع اليوم بطريقة مختلفة".

واعتبر أن استهداف السفارة السعودية يكشف عن سوء الإدارة في إيران، وكشف الوزير الإيراني لأول مرة أن الحكومة الإيرانية على أعلى مستوياتها، وهو مجلس الأمن القومي الذي يضم الرئيس المنتهية ولايته حسن روحاني ووزراء ومندوبي المرشد، كان يتوقع الهجوم ضد السفارة السعودية قائلاً: "كنا في اجتماع للمجلس يوم الحادثة، وكنا متفقين على أنه في حال تم الهجوم ضد السفارة السعودية، سيعطي الرياض الحجة للرد وهذا ما حصل".

وتابع ظريف: "بكل تأكيد، لو لم تحدث تلك الحماقة التاريخية، وباعتقادي الخيانة، لكانت الظروف مختلفة تماماً اليوم".

واستعرض ظريف مثالاً آخر عن سوء الإدارة والغباء، قائلاً إن من الأخطاء التي ارتكبت، التعرض لسفينة أمريكية كانت تحمل 10 من البحارة، وتم اعتقالهم في يناير (كانون الثاني) 2016، عندما كانوا في طريقهم من الكويت إلى البحرين.

وأضاف: كنا على وشك الاتفاق النووي مع مجموعة 5+1، وحدث أمران مهمان: الأول الهجوم على السفارة السعودية والثاني أسر عشرة جنود أمريكيين في الخليج، كانت إدارتنا للحادثة الأولى سيئة والثانية جيدة.

وقد واجه الهجوم على السفارة والقنصلية السعوديتين في طهران ومشهد، من جانب متطرفين مقربين للمرشد الإيراني علي خامنئي، إدانات واسعة إقليمية وعالمية من بينها مجلس الأمن الذي أدان بشدة الاعتداء.

واتخذت الرياض في يناير (كانون الأول) العام الماضي، قراراً بقطع العلاقات مع طهران عقب اقتحام سفارتها في طهران وقنصليتها في مشهد.

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (إيران: اقتحام السفارة السعودية "حماقة وخيانة" - صحف نت) من موقع (صحيفة الأمناء)"

السابق شاهد: القوات السعودية تصدّ هجوماً حوثياً قبالة نجران
التالى إنفوغرافيك.. أين يعيش رجال الأعمال أصحاب المليارات؟