أخبار عاجلة

السعودية ترعى اتفاقا لحل الأزمة بين هادي والإمارات.. كيف؟

السعودية ترعى اتفاقا لحل الأزمة بين هادي والإمارات.. كيف؟
السعودية ترعى اتفاقا لحل الأزمة بين هادي والإمارات.. كيف؟

كشف مسؤولان بالرئاسة اليمنية، الأربعاء، عن اتفاق رعته بتشكيل لجنة عليا مشتركة لاحتواء أزمة العلاقة بين الرئيس عبد ربه منصور ودولة العربية المتحدة.

وقال مدير مكتب الرئيس اليمني، عبد الله العليمي عبر حسابه بموقع "تويتر" اليوم إنه "تم تشكيل لجنة عليا مشتركة لاستكمال تنفيذ الهدف الاستراتيجي لـ"عاصفة الحزم" و"إعادة الأمل" وهو "إنهاء الانقلاب"". في إِشارة منه إلى وصالح.

وأضاف في التغريدة نفسها أن اللجنة المشكلة ستعمل وفق "رؤية واحدة ويد واحدة، لا تعرجات ولا معارك جانبية".

حل الخلاف مع أبوظبي

من جهته، ذكر السكرتير الصحفي السابق في الرئاسة اليمنية، مختار الرحبي، الأربعاء، أن اللجنة التي تم الإعلان عنها أمام اختبار مهم وهو "حل الأزمة والخلاف الذي نشب بين قيادة الشرعية وبين الإمارات".

وكتب الرحبي في تغريدة ثانية بموقع "تويتر" أن الإمارات جاءت من أجل دعم الشرعية برئاسة هادي في إطار . معبرا عن اعتقاده أنه لن يكون هناك تفاقم للأزمة بل سيتم احتواؤها.

وأضاف أن اللجنة التي تم الاتفاق على تشكيلها في آخر لقاء بين الرئيس اليمني والعاهل السعودي تهدف إلى "معالجة أي أزمة أو اختلاف في وجهات الوضع في "، بالإضافة إلى وضع الحلول لكل أزمة خلاف قد تنشب أثناء معارك التحرير وما بعدها بين الحكومة الشرعية ودول التحالف العربي.

وأشار السكرتير بالرئاسة اليمنية إلى أن اللجنة العليا التي تم الاتفاق على تشكيلها برئاسة اليمن، تأتي في إطار دعم واحترام قيادة الشرعية من قبل التحالف العربي الذي يقدم دعما لا محدودا لها.

وتشهد العلاقات بين الرئيس اليمني وأبوظبي، أزمة حادة، بسبب ملفات عدة منها تدخل الأخيرة في صلاحيات الشرعية، فضلا عن دعمها لكيانات عسكرية موازية للقوات الحكومية في المحافظات الجنوبية.

وكان آخر مظاهر هذه الأزمة، التصعيد الإماراتي في أعقاب إقالة الرئيس هادي يوم الخميس الماضي، للواء عيدروس الزبيدي، من منصب محافظ ، ووزير الدولة، هاني بن بريك، من منصبه، وإحالته للتحقيق، واللذان يوصفان بأنهما مقربان من حكومة أبوظبي.

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (السعودية ترعى اتفاقا لحل الأزمة بين هادي والإمارات.. كيف؟) من موقع (مندب برس)"

التالى هذا العام ... أُسرٌ يمنية بلا أضحية