أخبار عاجلة

انتهاكات بحق السلطة الرابعة - صحف نت

انتهاكات بحق السلطة الرابعة - صحف نت
انتهاكات بحق السلطة الرابعة - صحف نت

الأربعاء 3 مايو 2017 10:55 مساءً

- #الأمناء_نت / سعيد عبدالرحمن

تلاشت الحرية الصحفية بكافة آ انواعها المقروءه والمسوعة والمرئية في الواحد والعشرين من مارس 2014 يوم الانقلاب الاسود لميليشيات آ  والمخلوع وتلاشت معها جميع منافذ الحرية الفكرية آ وحرية التعبير من خلال اقفال عدد من المؤسسات آ الاعلامية ومكاتب القنوات آ المحلية والاجنبية واقفال مقار المواقع والصحف آ المحلية المعارضه والتي كانت تبلغ 265 مطبوعه.آ 
لم يكتفوا بذلك بل مارسوا كل انواع الانتهاكات بحق الصحفيين بالاعتقال والتعذيب والقتل واختطاف واخفاء والملاحقة آ والتشريد والاعمال التعسفية من مضايقات وفصل من العمل وتحريض حيث اجبروا ماتبقى من الصحفيين على الهروب من جحيمهم الى مناطق اكثر امنا داخل او خارج البلاد.آ 
وقد ازدادت وتيرة الانتهاكات بحق الصحفيين في الاونه الاخيرة حيث اعلنت منظمة صحفيات بلا قيود عن رصدها ل 208 حالات انتهاك تعرض لها الصحفيون في خلال عام 2016 ، و قرابة 16 صحفيا مازالو معتقليين لدى جماعة الحوثي في اليمن وفق تقديرها.
واضافت المنظمة ان عام 2016 كان العام الاسوأ بكل المقاييس في حق الصحافة في اليمن منذ عقود.
كما صنفت منظمة صحفيون بلا حدود على مدى ال 3 سنوات ك ثاني اكبر منتهك لحقوق الصحفيين بعد تنظيم داعش وكان اخر تلك الانتهاكات اصدار حكم بإعدام الصحفي يحي الجبيحي والتي لاقت انتقادات واسعة داخلية وخارجية وذلك لانها تعد سابقة خطيرة في مجال الصحافة والاعلام في اليمن ويعد تعدٍ سافر وخطير لتلك المليشيات على جميع المواثيق والعهود الدولية وقوانين حقوق الانسان حيث ان انتهاكات المليشيات تبقى بدون رادع حقيقي لكفها عن الانتهاكات بحق الصحفيين.
على صعيد متصل اكد الدكتور عبدالوهاب الهاني عضو لجنة الامم المتحدة لمكافحة التعذيب ان الاليات الدولية تواجه معضلة في التعامل مع انتهاكات المليشيات الحوثية مشيرا ان الحكومات عندما ترتكب انتهاكات لحرية الرأي فانها تخضع للمسائلة الدولية ولكن عندما تكون مليشيات هي الحاكمه وهي سلطة الامر الواقع فلا تخضع أبداً آ الى تلك القوانين.آ 
الجدير آ بالذكر ان الانتهاكات مازالت مستمرة بالتزامن مع اليوم العالمي لحرية الصحافة والذي يصادف 3 مايو/ايار فهل يكون للصحفيين قوانين وتشريعات تجرم وتلاحق حكومات او حتى مليشيات اواشخاص بعينهم وتحفظ للصحفي حقه في العيش ومزاولة مهنته بسلام.
متى تفهم تلك المليشيات أياً آ كانت جنسها وانتماءها ان الصحفي ليس طرفا في الصراع ولكن هو اداة ينقل الحقيقة كما يشاهدها للناس.

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (انتهاكات بحق السلطة الرابعة - صحف نت) من موقع (صحيفة الأمناء)"

السابق مقابلة-خبير الإغاثة المخضرم إيجلاند يحذر من مجاعة كبرى في اليمن
التالى اللجنة الثلاثية اليمنية السعودية الإماراتية تعقد اجتماعها الأول برئاسة الفريق محسن