أخبار عاجلة
عكاظ / فحوصات طبية لأمير الكويت - صحف.نت -

معارك الساحل الغربي تودي بقيادات حوثية بارزة

معارك الساحل الغربي تودي بقيادات حوثية بارزة
معارك الساحل الغربي تودي بقيادات حوثية بارزة

- الثلاثاء 02 مايو 2017 11:13 صباحاً
( الغد)الخليج

تعد جبهة ميدي بمحافظة ، شمال غرب ، إحدى أبرز الجبهات القتالية التي تتكبّد فيها ميليشيات وصالح كثيراً من الخسائر البشرية، وأعلن اليمني، أمس، أن عدداً من قيادات الميليشيات، وبالأخص ميليشيا الحوثي، ومرافقيهم لقوا مصرعهم في المواجهات بجبهة ميدي، الأيام الأخيرة، في حين صعّد طيران من غاراته على مواقع الميليشيات غربي ، وخصوصاً حول معسكر «خالد بن الوليد».
وطبقاً للمركز الإعلامي للمنطقة العسكرية الخامسة في الجيش الوطني اليمني، فإن ستة من قيادات الانقلابيين لقوا حتفهم مع عدد من مرافقيهم خلال المعارك الدائرة في جبهة ميدي الساحلية شمال غرب محافظة حجة، بين قوات الجيش الوطني وميليشيا الانقلابيين يومي الخميس والجمعة الماضيين.
ونشر المركز أسماء وصور القياديين الستة وهم: يحي مصلح أسعد، عضو المجلس المحلي عن مديرية الشاهل، وضابط في الحرس الجمهوري، وكان يعمل قائداً للمعسكر التدريبي التابع للميليشات الانقلابية في منطقة حيبان بالمديرية، وعلي أحمد عوض، ومحمد صالح حمود حميد، وياسر عبد الله محمد الغولي، وعبد اللطيف محمد معيض الخولاني، وحميد علي يحي الغيل.

ونقل المركز عن مصادر خاصة تأكيدها أن مديريات محافظة حجة، لاسيما مديريات الشرفين، استقبلت العشرات من جثث أبنائها الذين لقوا حتفهم خلال الأيام الماضية في جبهة ميدي، كما نقلت عن مصادر طبية أخرى أن المستشفى الجمهوري بمدينة حجة، ومستشفيات عبس والمحابشة، امتلأت بجثث قتلى ميليشيا الحوثي والمخلوع، وتم رصد بعض أسماء القتلى، وأورد المركز 11 من الأسماء، ينتمي أغلبها إلى محافظتي وذمار.
وأشار المركز إلى أن بعض الجثث التابعة لعناصر الميليشيات الانقلابية لا تزال ملقاة في مناطق التماس بجبهة ميدي، والبعض منها تم دفنها من قبل الجيش الوطني حفظاً لآدميتها.
وفي الأثناء صعّد طيران التحالف العربي أمس، من غاراته الجوية على معسكر خالد بن الوليد ومحيطه، وقصف بغارات مكثّفة تعزيزات ومواقع للميليشيات الانقلابية في منطقة خدير، وموزع، ومقبنة، والمخا، بمحافظة تعز، ما أسفر عن مقتل وإصابة عشرات من عناصر الميليشيات، طبقاً لمصادر عسكرية وأخرى في .

وفي مديرية موزع المجاورة كثّفت مقاتلات التحالف غاراتها على مواقع وتحصينات ميليشيا الحوثي والمخلوع صالح الانقلابية، أسفرت عن تدمير مدرّعة كانت تتمركز بالقرب من مركز المديرية. وحسب مصدر عسكري فإن هذه التطورات الجديدة من حيث كثافة القصف الجوي المتواصل والعنيف على مواقع تمركز الميليشيا في معسكر خالد بن الوليد، ومفرق ، ومديرية موزع، تأتي تمهيداً لحسم المعركة في هذه المواقع، قبل حلول شهر رمضان المبارك.
ومن الجهة الشمالية ترابط قوات الجيش الوطني على جبل نابطة شمال مثلث موزع، الذي يبعد عن معسكر خالد حوالي خمسة كيلومترات ونصف، غرب معسكر خالد، موضحاً أن عشرات القتلى والجرحى سقطوا في صفوف الميليشيا جراء غارات التحالف العربي.
ونشر موقع «سبتمبر نت»، أسماء ثلاثة من القيادات الميدانية للميليشيا الانقلابية، قتلوا في مديرية موزع جراء الغارات وهم: عبد المجيد عبد الله غوله، وبلال محمد الأرحبي، وعبد الواحد أحمد محمد القاز، فيما لقي أربعة عناصر من الميليشيا مصرعهم أثناء محاولة التسلل إلى مواقع الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في جبل الثوباني، بعد رصدهم أثناء تحرّكهم من أحد مواقعهم في معسكر خالد بن الوليد.



"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (معارك الساحل الغربي تودي بقيادات حوثية بارزة) من موقع (عدن الغد)"

التالى مقتل جندي سعودي على الحدود اليمنية - صحف نت