تويتر.. ساحة صراع بين يمنيين ومسؤولين إماراتيين هاجموا "هادي"

تويتر.. ساحة صراع بين يمنيين ومسؤولين إماراتيين هاجموا "هادي"
تويتر.. ساحة صراع بين يمنيين ومسؤولين إماراتيين هاجموا "هادي"

- / / خاص:

تحول موقع التدوين القصير "تويتر" إلى ساحة صراع منذ يوم أمس وحتى مساء اليوم، بين مسؤولين ونشطاء من ومسؤولين إماراتيين على خلفية قرار الرئيس اليمني إقالة اثنين من المسؤولين الحكوميين محسوبين على أبوظبي.

وواصل نائب رئيس شرطة دبي الفريق ضاحي خلفان، اليوم السبت، لليوم الثاني، انتقاداته للرئيس اليمني عبدربه منصور ، بعد تغريدات له أمس طالب بتغييره.

وفي سلسلة تغريدات قال خلفان إن "هادي يدعم الإخوان ضد التحالف". وأضاف: "ما تنجزه والمقاومة يهده هادي.. أي رئيس هذا يستحق أن نتعاطى معه"، معتبرا أن "أولى خطوات الحل في اليمن هي إنهاء فترة حكم هادي التي تآكلت مع الزمن".


 

وأضاف خلفان "التخبط في قرارات فصل وتعيين المسؤولين كارثة كبرى في مثل هذه الظروف"، وقال إن "شرعية الفنادق لا شرعية لها، الشرعية لشرعية الخنادق".

 وقال إن "شعب الجنوب أصلا يرفض هادي والقرارات الفندقية".

وكان هادي أصدر قرارات رئاسية، الخميس الماضي، بينها تعيين عبدالعزيز عبدالحميد المفلحي محافظا لعدن خلفا لعيدروس الزبيدي الذي قرر هادي تعيينه سفيرا بوزارة الخارجية، كما قرر أيضا إعفاء وزير الدولة هاني بن بريك، الذي يوصف بأنه مقرب من الإمارات، من منصبه وإحالته للتحقيق.

كما كتب خلفان ضمن تغريداته أن "عبدالله سيظل على الدوام حاقدا على دولة الإمارات لأنها طردته لمواقفه الحاقدة على دولة الإمارات وشعبها". وأضاف: "ما قدمته الإمارات لأهلنا في الجنوب وفي اليمن عموما مفخرة.. رجالنا ضد قتلة أبناء اليمن، يؤدون رسالة إنسانية تخرس أمثال الإخونجي النفيسي".

وبدوره، قال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، في تغريدة على "تويتر": "تعليقي على ما أراه: المشكلة الحقيقية هي في تغليب المصلحة الشخصية والأسرية والحزبية على مصلحة الوطن، وهو في مفصل حرج في معركته المصيرية".


 

وأضاف بتغريدة أخرى "نسأل مفكر الإخوان النفيسي ردا على هجومه على دور الإمارات في اليمن عن دوره ومساهمة حزبه في تحرير والجنوب؟ فعلا، إذا لم تستح فقل ما تشاء".

وكان أستاذ العلوم السياسية الكويتي الدكتور عبدالله النفيسي قال، عبر حسابه على موقع "تويتر"، إن إطاحة الرئيس بأذرع دولة (الطرف) في اليمن خطوه نحو الصحيح نشكره عليها. متى صنعاء؟ متى صنعاء؟ متى صنعاء؟".

وقال الدكتور علي النعيمي مدير عام مجلس ابوظبي للتعليم، مدافعاً عن بن بريك "بطل الحقيقي هاني بن بريك ساحات المعارك تشهد له و ميادين العز تفخر به بينما كان غيره يقاتل عبر القنوات الفضائية و يتخندق في الفنادق".

ونقل النعيمي تغريدة لـلمتحدث باسم الجيش الموالي للحوثيين مهاجماً حزب الإصلاح اليمني:

من جانبهم، شن المدونون اليمنيون والمسؤولون الحكوميون هجوماً على خلفان وردة الفعل الإماراتية وقال مختار الرحبي السكرتير الصحفي السابق للرئيس اليمني ومستشار وزير الإعلام حالياً، إن "التحالف جاء من أجل دعم شرعية الرئيس هادي ويعمل التحالف تحت غطاء شرعيته لكن يبدوا أنك تقاتل من أجل إعادة شرعية المخلوع وليس شرعية هادي".

وأضاف الرحبي: "يجب أن يكون التعامل مع الشرعية كشركاء وليس تابعين"، مع وسم  "#ضاحي_خلفان_يسيئ_للرئيس". وتابع بالقول إن الانتقاد شيء وما يقوم به ضاحي خلفان شيء آخر، هناك فرق كبير بين الانتقاد البناء وبين الاستهداف والإساءة والسب والشتم"، كما كتب في تغريدة أخرى ردا على ضاحي خلفان: "ستدفع ثمن تطاولك والأيام القادمة سوف تثبت ذلك فلا تستعجل".

 

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (تويتر.. ساحة صراع بين يمنيين ومسؤولين إماراتيين هاجموا "هادي") من موقع (يمن مونيتور)"

التالى خريجو الجامعات بين الحلم والواقع - صحف نت