أخبار عاجلة

(حصري) مخترعون يرفضون عروضاً حوثية لاختراع أساليب وأدوات "قَتل" جديدة

(حصري) مخترعون يرفضون عروضاً حوثية لاختراع أساليب وأدوات "قَتل" جديدة
(حصري) مخترعون يرفضون عروضاً حوثية لاختراع أساليب وأدوات "قَتل" جديدة

- //خاص:

تحاشى عشرات المخترعين الكشف عن اختراعاتهم في معرض دعت إليه حكومة الحرب (/ ) بمناسبة اليوم العالمي للملكية الفكرية 26 إبريل/نيسان الجاري عبر معرض أقامته لمدة ثلاثة أيام بجامعة صنعاء للكشف عن اختراعاتهم، خشية استخدامها بشكل سيء من قبل جماعة الحوثي المسلحة.

وكشف المخترع (ح.م) لـ"يمن مونيتور" الذي طلب عدم الكشف عن هويته: ذاع صيتي في أوساط المنطقة التي أعمل فيها بأني مخترع ولم يعد عملي يقتصر على إصلاح الآلات والأجهزة الكهربائية فقط بل تجاوزت ذلك بأن سجلت أكثر 4 براءات اختراع.

وتابع قائلاً: عرضت عليّ دول أجنبية وخليجية أن أسافر إليها وان اكمل مشواري في الاختراع إلا أني رفضت المجازفة وترك أولادي وحيدين يكابدون شظف العيش، لاتفاجئ بمسلحين من جماعة الحوثي يعرضون عليا مبالغ تصل إلى 3 ملايين ريال كي أقوم فقط بابتكار جهاز يفجر القنابل عند بعد وبمقدوري عمل هذا الجهاز بكل سهولة.

وأكد المخترع أنه رفض العرض قائلاً: "ادعيت أني لا أستطيع عمل هذا الجهاز الذي سيستخدم كأداة قتل وإجرام بحق المئات من اليمنيين واعتذرت لهم عن ذلك وأكدت لهم أني لم أصل إلى هذه المواصل وإن اختراعات تقف عند الأجهزة الإلكترونية المنزلية فقط".

 مختتماً حديثه: "لو كنت أعلم أن بلادنا ستصل إلى هذا الحد من استباحة للدماء لما ترددت دقيقة واحدة في قبول الهجرة إلى الدول التي عرضت عليا فكرة السفر".

وكشفت مصادر خاصة لـ"يمن مونيتور" تحذيرات أطلقها مجموعة من أساتذة الجامعة طالبوا فيها بعدم الكشف عن هويات المخترعين خوفاً من ملاحقتهم واستغلالهم في أشياء خطيرة في ظل وجود الانفلات الأمني في العاصمة صنعاء.

المخترع "ج.ع" يشرح مراحل معاناته لـ"يمن مونيتور" قائلاً: قمت باختراع أطراف صناعية بكلفة رخيصة جداً تفوق في جودتها التي تأتي من الخارج أو بالأصح التي انقطعت عن الوصول إلينا ومع ذلك لا أستطيع توفير تسعين ألف ريال كي أقوم بتسجيل براءة الاختراع باسمي، والعالم يحتفل بـ26 إبريل/نيسان من كل عام باليوم العالمي للملكية الفكرية".

واستطرد قائلاً: لا يوجد حماية للفكرية في بلدنا لأنك لا تستطيع حماية اختراعك من السرقة وليس بمقدورك تسجيله باسمك كملكية فكرية وهنا يموت الإبداع والابتكار ولا يستطيع أصحاب الحقوق الفكرية تطوير أفكارهم في ظل هكذا وضع.

وتجدر الإشارة إلى أن جماعة الحوثي المسلحة منعت مساء أمس الأربعاء 250 مخترع من إخراج مخترعاتهم كانوا قد شاركوا فيها في المعرض الثالث للمخترعيين اليمنيين استمرت ثلاثة أيام متتالية بكلية الهندسة في جامعة صنعاء.

ونقل مراسل "يمن مونيتور" إن جماعة الحوثي اشترطت تسليم مبالغ مالية لسماح للمشاركين القادمين من محافظات الجمهورية بإخراج اختراعاتهم من مبنى كلية الهندسة بجامعة صنعاء.

 

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر ((حصري) مخترعون يرفضون عروضاً حوثية لاختراع أساليب وأدوات "قَتل" جديدة) من موقع (يمن مونيتور)"

التالى هذا العام ... أُسرٌ يمنية بلا أضحية