تقدّم نوعي للجيش في ميدي يفتح جبهة جديدة على الساحل الغربي - صحف نت

تقدّم نوعي للجيش في ميدي يفتح جبهة جديدة على الساحل الغربي - صحف نت
تقدّم نوعي للجيش في ميدي يفتح جبهة جديدة على الساحل الغربي - صحف نت

الخميس 27 أبريل 2017 02:34 مساءً

- /

 

ألقت مقاتلات منشورات على مدينة الحديدة اليمنية دعت فيها السكان إلى مساندة قوات الحكومة، معلنة قرب معركة تحرير المدينة والميناء من سيطرة الانقلابيين، فيما أعلن الجيش وصوله، بدعم وإسناد من قوات التحالف العربي، إلى مديرية حيران بمحافظة بعدما استكمل تحرير الأحياء الشمالية والشرقية من ميدي، بينما دكت مقاتلات التحالف مواقع تابعة للميليشيات في الوازعية غرب .

منشورات

ووفق ما ذكره سكان في مدينة الحديدة الواقعة على ساحل البحر الأحمر والخاضعة لسيطرة الانقلابيين لـ «البيان»، فإن مقاتلات التحالف العربي ألقت منشورات على أحياء المدينة تدعو سكانها إلى مساندة قوات الحكومة الشرعية.

وطبقاً لما ذكره هؤلاء، فإن المنشورات أكدت أن قوات الحكومة الشرعية والتحالف العربي باتت على مقربة من المدينة وتستعد لدخولها وتحرير الميناء من قبضة الميليشيات الانقلابية التي تنهب المساعدات، وأكدت أن استمرار سيطرتهم على الميناء سيزيد من مخاوف انتشار المجاعة، قائلة إن عودة الميناء والمدينة للشرعية هو من أجل مستقبل البلاد.

استكمال

في الأثناء، أعلن الجيش اليمني التقدم في جبهة ميدي بمحافظة حجة ووصوله إلى مشارف مديرية حيران المحاذية للمدينة، بعد تحرير الأحياء الشمالية والشرقية من ميدي، وموقع القماحية الاستراتيجي، وعدد من المواقع في جنوب شرق ميدي، خلال الـ24 ساعة الماضية.

ونقل المركز الإعلامي للمنطقة العسكرية الخامسة، عن قائد المنطقة اللواء اعمر يحيى سجاف قوله، إن قوات الجيش أصبحت على مشارف مديرية حيران المحاذية لميدي. وأضاف أن «الجيش المسنود بقوات التحالف تمكن من استكمال تطهير عدد من المواقع المحيطة بقلعة القماحية جنوب شرق ميدي».

وأردف، «نحن الآن نحكم الحصار على مدينة ميدي ونسيطر على بعض أحيائها في الشمال والشرق، وليس أمام جيوب الميليشيات الانقلابية المحاصرة داخلها من خيار إلا الاستسلام أو الموت». وأشار سجاف إلى أن الميليشيات تكبدت خسائر فادحة في العتاد والأرواح.

وفي ، تجددت المواجهات بين قوات الجيش والمتردين في ضواحي سوق صرواح غرب المحافظة بعد فترة طويلة من المواجهات المتقطعة، وخلفت قتلى وجرحى في صفوف الانقلابيين.

وذكرت وزارة الدفاع اليمنية أن الجيش كثف قصفه بالمدفعية والكاتيوشا على مواقع الانقلابيين في منطقة تباب الحماجرة جنوب سوق المدينة، وأدت الضربات الموجعة لمدفعية الجيش، إلى سقوط قتلى وجرحى في صفوف المتمردين من دون معرفة حجم هذه الخسائر. وأشارت الوزارة إلى أن طيران التحالف شن غارات عدة على استراحة يستخدمها المتمردون نقطة للتجمع، ما خلف قتلى وجرحى في أوساطهم، بينما دمرت ضربات أخرى موقعاً للميليشيات في منطقة سوق صرواح وأخرى دمرت تعزيزات لهم في وادي الرمضة.

غارات

إلى ذلك، شنت مقاتلات التحالف العربي غارات عدة استهدفت رتل تعزيزات لميليشيات وصالح في منطقة الوازعية غرب تعز. وقال مصدر عسكري إن «الغارات دمرت أربعة أطقم محملة بالأفراد والذخائر في منطقة العقمة ووادي حنة ووادي متبعة بالوازعية بهدف تعزيز جبهات القتال في موزع ومعسكر خالد، ما أدى إلى احتراقها بالكامل».

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (تقدّم نوعي للجيش في ميدي يفتح جبهة جديدة على الساحل الغربي - صحف نت) من موقع (صحيفة الأمناء)"

التالى هذا العام ... أُسرٌ يمنية بلا أضحية