أخبار عاجلة
عاجل: هذا ما يحدث الان بالعاصمة صنعاء -

قالت إنه تعرض للضرب والإهانة ببيت الدولة ويقبع في سجن خورمكسر بعدن منذ أربعة أيام.. : أسرة (صاحب محل) تناشد وزير الداخلية ومدير أمن عدن التدخل الفوري لإنقاذ ابنها - صحف نت

قالت إنه تعرض للضرب والإهانة ببيت الدولة ويقبع في سجن خورمكسر بعدن منذ أربعة أيام.. : أسرة (صاحب محل) تناشد وزير الداخلية ومدير أمن عدن التدخل الفوري لإنقاذ ابنها - صحف نت
قالت إنه تعرض للضرب والإهانة ببيت الدولة ويقبع في سجن خورمكسر بعدن منذ أربعة أيام.. : أسرة (صاحب محل) تناشد وزير الداخلية ومدير أمن عدن التدخل الفوري لإنقاذ ابنها - صحف نت

الثلاثاء 25 أبريل 2017 10:13 صباحاً

- أبرقت أسرة صاحب محل في ، بمناشدة عاجلة لوزير الداخلية ومدير أمن عدن والتدخل الفوري لإنقاذ ابنها من السجن الذي يقبع فيه منذ أربعة أيام، وتعرضه للضرب والإهانة.

وقالت الأسرة التي تنحدر أصولها من محافظة ، أن ابنها (صاحب محل نجم عدن) الذي يقع على يمين كلية الآداب، قد تعرض للإهانة في بيت الدولة التي يُفترض أن يتمَّ صيانة كرامة الإنسان فيها، ومن دون توجيه تهمة له بشكل رسمي.

وأضافت الأسرة في مناشدتها العاجلة، التي أبرقت بها إلى وزير الداخلية وإدارة أمن عدن بالتدخل العاجل، للإفراج الفوري عن ولدها المحتجز في شرطة خور مكسر.

وتروي هذه الأسرة لـ"الأمناء" أنها تُتابع منذ عدة أيام، دون أن تعرف التهمة التي تم توجيهها لابنها، في حين يفترض أن يتمَّ التعامل مع أيَّ متهم بالاشتباه بضلوعه في قضية ما ، بالبراءة حتى تثبت إدانته، ومن دون تجريح أو تعدٍّ أو شتم، مضيفة بقولها: " لم نعرف فحوى قضية ابننا حتى اللحظة، ولم نتسلم نسخة من الملف، ولم نعرف ما المطلوب منا ".

ملتزمون بالقانون

وتشدد الأسرة بأنها ملتزمة التزاماً كاملاً بكل ما يقوله النظام والقانون ولا تقبل مخالفته بأي شكل من الأشكال، كما قالت أنها لا تقبل ذلك حتى لو كان المخالف ابنها، متبعةً بقولها: " نحن على استعداد كامل لنذهب في طريق القانون، وإن كانت الدولة تريد ضمانات تجارية أو شخصية فنحن على أتم الاستعداد لذلك، وليتم الإفراج على ابننا ومعاودة فتحه المحل، والإجراءات القانونية تأخذ مسارها المتعارف عليه".

 

 

وقالت أسرة صاحب المحل، أن :"  كل وثائق ومعلومات المحل مكتملة وبالطريقة الرسمية من المستأجر وبمعرفة كاملة من عاقل الحارة ".

وذكرت الأسرة أنها عند قيامها بالمتابعة تفاجأت بمسؤول القسم قد تحوَّل إلى خصم، بينما هو في الأصل جهة محايدة تمثل إرادة الدولة وهو في بيتها، وأن يتم استدعاء الأطراف المخالفة بصورة عاجلة وحسم الأمر، حسبما تقتضيه اللوائح والقوانين، والإحالة المباشرة للجهات المتخصصة، كون قسم الشرطة جهة تنفيذية، وليست قضائية؛ لكنهم منذ أربعة أيام والقضية على حالها، ولا نعرف ما الذي نفعله؛ كي يُحاسب كل من تسوِّل له نفسه القفز فوق القانون، وحتى لا تحكم عدن عشوائية الغاب...

ونوَّهت الأسرة أن المحل حالياً لا يقع تحت تصرفها، وهو مغلق، وبه أدوات عمل غالية الثمن، ومبالغ مالية، وتحمل مسؤولية ضياع أي شيء منه لمن قام بإغلاقه دون أمر خطي من النيابة المخوَّلة بذلك.

ولفتت الانتباه، إلى أنها : " تحتفظ بـ(حقها القانوني)، في مقاضاة من يقع تحت دائرة المخالفات القانونية، كما التزمت بذلك مع ابنها، الذي قالت أنه ليس فوق القانون، فكل مذنبٍ يجب أن يعاقب ولا أحد فوق القانون" .

تزايد تذمر المواطنين

وتعاني بعض أجهزة وأقسام شرطة عدن من المماطلة في القضايا الأساسية للمواطنين، وهذا ما أوجد حالة من التذمر في أوساط المواطنين.

وكان مدير الأمن - في وقت سابق من هذا - قد وجه بحل أي إشكاليات عالقة في السجون وأقسام الشرط الموزعة في مديريات المحافظة، واتخاذها الإجراءات القانونية التي تلزم، وإحالة القضايا المدعمة بالملفات إلى النيابة بشكل سريع، ومن لم تثبت عليه قضية إدانة، فليتم الإفراج عنه، ولو عبر ضمانات إذا تطلب الأمر.

الجدير ذكره، أن شكاوى ومناشدات كثيرة برزت في الآونة الأخيرة بسبب سوء التعامل في بعض مراكز الشرطة مع أصحاب محلات ومستأجرين دون أن يتم البت بالإجراءات القانونية العاجلة وإحالة القضايا إلى النيابات، وهو الأمر الذي يتسبب بإغلاق سكينة وأمن عدن، وهذا لا يتماشى مع وظيفة أقسام الشرطة التي تعتبر ملجأ المواطنين، والسيف الفاصل بين الحق والباطل.

 

 

 

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (قالت إنه تعرض للضرب والإهانة ببيت الدولة ويقبع في سجن خورمكسر بعدن منذ أربعة أيام.. : أسرة (صاحب محل) تناشد وزير الداخلية ومدير أمن عدن التدخل الفوري لإنقاذ ابنها - صحف نت) من موقع (صحيفة الأمناء)"

التالى خريجو الجامعات بين الحلم والواقع - صحف نت