أخبار عاجلة

وطن / المستشفى التي تعالج أضخم امرأة في العالم تستدعي الشرطة لشقيقتها بعد أن كادت تقلتها - صحف نت

وطن / المستشفى التي تعالج أضخم امرأة في العالم تستدعي الشرطة لشقيقتها بعد أن كادت تقلتها - صحف نت
وطن / المستشفى التي تعالج أضخم امرأة في العالم تستدعي الشرطة لشقيقتها بعد أن كادت تقلتها - صحف نت

السبت 29 أبريل 2017 02:03 مساءً

-  

طلب أطباء مشفى “سيفي” الذي تُعالج به الفتاة المصرية الأضخم بالعالم إيمان عبد العاطي، الشرطة لشقيقتها شيماء، وذلك بعدما منحت شقيقتها إيمان كوباً من الماء، مخالفة بذلك أوامر الأطباء الذين قالوا إن هذا الأمر كان من الممكن أن يتسبب بقتل إيمان، وفقاً لما ذكره موقع “العربية نت”، السبت 29 أبريل/ نيسان 2017.

 

ونقل الموقع عن شبكة “زي نيوز” الهندية، أن الأطباء قالوا إن ما فعلته شيماء قد يتسبب في قتل شقيقتها إيمان، مشيرين أن المياه التي شربتها لن تصل إلى معدتها بل إلى رئتيها وهو ما قد يؤدي إلى قتلها على الفور.

 

وبررت شيماء ما فعلته بقولها، إنها “تلقت رسالة نصية من الطبيب المعالج لشقيقتها، مفضل لكدوالا ، في 11 أبريل/نيسان الحالي، قال فيها إنه قام بإعطاء إيمان شوكولاتة، وأن ذلك الأمر أسعدها”، مضيفةً: “”لذلك عندما طلبت إيمان الماء مساء الجمعة، قمت بإعطائها بضع قطرات”، لكنها أكدت أنها لم تكن تعلم أن ذلك الأمر سيؤدي للكثير من المتاعب، حسب قولها.

 

من جهته، قال سانجاي كامبل، كبير مفتشي الشرطة: “لقد تلقينا شكوى من مستشفى سيفي ولكن لم نسجل أي جريمة ضد شيماء”.

 

وكان التوتر قد تصاعد بين شيماء شقيقة إيمان، وبين الأطباء، وزعمت شيماء يوم الإثنين الفائت 24 أبريل/ نيسان 2017، تعرضها وشقيقتها لما وصفته بـ”أكبر عملية نصب باسم الطب”، متهمةً الطبيب الهندي المعالج لشقيقتها باستغلال حالتها لتسليط أضواء الشهرة عليه.

 

وحملت شيماء عبدالعاطي الدكتور الهندي مسؤولية تدهور حالة شقيقتها، بعد مرور نحو 3 أشهر على وصولها الهند لتلقي العلاج، كما وصفت.

 

ومن جانبه رد الطبيب الهندي Muffazal lakdawala الذي يتولي عملية علاج الفتاة المصرية عبر حسابه على تويتر، وقال: “شيماء سليم لقد قتلت الإنسانية بضربة واحدة، ليعينك الله عندما تدركين ما فعلتيه. سأواصل العلاج والدعاء لإيمان”.

 

وقالت شيماء في وقت سابق إنها اكتشفت أن الطبيب الهندي تبنَّى حالة إيمان منذ البداية بهدف الشهرة و”الشو الإعلامي” على حد قولها، موضحة أن شقيقتها لم تخسر من وزنها أكثر من 60 كيلوغراماً فقط خلال رحلة علاجها بالهند.

 

وشدَّدت شقيقة الفتاة المصرية على أن إدارة المستشفى تعامل إيمان حالياً معاملة غير آدمية، وأعلنوا تخليهم عن الحالة وعدم تحمل مسؤوليتها، لافتة إلى أنها ترجَّته كثيراً لاستكمال علاج أختها إلا أنه رفض، قائلاً: “إيمان مستحيل ترجع تمشي تاني”.

 

إلا أن الطبيب الهندي الذي يعالج إيمان، فقال في تصريحات لصحيفة “ذي نيوز” الهندية، إن “إيمان فقدت الكثير من الوزن فعلاً”، وإن “ما رمته شقيقة إيمان من اتهامات للأطباء بالكذب والخداع هو قتل للإنسانية”، وفقاً لـ”العربية نت”.

"بإمكانكم أيضاً مطالعة الماده الأصليه لموضوع / (المستشفى التي تعالج أضخم امرأة في العالم تستدعي الشرطة لشقيقتها بعد أن كادت تقلتها) من موقع (وطن يغرد خارج السرب)"