أخبار عاجلة

شقيقة «أسمن امرأة في العالم» تكشف مفاجآت صادمة

شقيقة «أسمن امرأة في العالم» تكشف مفاجآت صادمة
شقيقة «أسمن امرأة في العالم» تكشف مفاجآت صادمة

- _ متابعات:

تطورت تفاصيل قصة الفتاة المصرية إيمان عبد العاطي، “أسمن امرأة في العالم”، التي قرر الطبيب الهندي مفضل لاكدوالا، بعد أن تداولت وسائل الإعلام خلال الفترة الماضية أخبارا عن خسارتها لنصف وزنها تقريبا، والذي يبلغ 500 كيلوجرام، وتحسن صحتها بشكل ملحوظ.

إلا أن شقيقه إيمان خرجت لتفجر مفاجأة تطيح بكل تلك الأخبار، حيث قالت شيماء شقيقه المريضة، إن الطبيب الهندي خدعها، وأنه لا يتابع حالة أختها بنفسه، بل يكتفي بإرسال بعد الأطباء لمتابعتها.

ونشرت شيماء عبر صفحتها الشخصية على موقع “فيسبوك” منشورا تم حذفه لاحقا، اتهمت فيه الطبيب الهندي بـ”النصب”، وأنه تبنى حالة أختها من أجل الحصول على الشهرة والمجد، وليس لأنها حالة إنسانية تستحق العلاج والاهتمام.

وردا على منشورا شيماء، قامت الطبيبة الهندية أبرانا غوفيل، وهي من الفريق الطبي المعالج لإيمان، بالتدوين عبر “فيسبوك” قائلة إنها انسحبت من الفريق المعالج للفتاة المصرية، نظرا لما حدث من شقيقتها، معتبرة أن تصريحات شيماء أفزعتها وأصابتها بالصدمة.

وقالت الطبيبة الهندية، في منشورها، إن الفريق الطبي لإيمان قدم لها كل ما يمكن، وتحسنت حالتها بالفعل، وأُجريت لها جراحة ناجحة، وفي الأيام الأخيرة أصبحت إيمان تمارس حياتها بشكل أفضل من ذي قبل، لكن ما حدث من شقيقتها صدمنا وجعلنا غير مصدِّقين من هول المفاجأة”.

وأضافت الطبيبة، أنها رافقت إيمان في رحلتها من الإسكندرية إلى مومباي بالهند، وهي أيضا من سافرت إلى والتقت إيمان قبل سفرها إلى الهند لإجراء العمليات.

وأوضحت قائلة: “لقد قضينا 3 أشهر مع إيمان وبادلناها الحب وصارت واحدة منا، حتى إن ابني الصغير، البالغ من العمر 3 سنوات، شعر بصداقة وألفة معها، وكان يسألني كل صباح عنها، ويطلب زيارتها ورؤيتها”، مضيفة أن حالة إيمان ستُسجل في تاريخ الطب كواحدة من أصعب المواقف والتحديات، لكن موقف شقيقتها شيماء سيغير حياتنا للأبد، ويرسخ، لسوء الحظ، في أذهاننا أن حالة إيمان هي أسوأ مثال على أسوأ أنواع الاعتداءات التي يمكن أن تقوم بها عائلة المريض لطبيب”.

وقالت الطبيبة الهندية، إنها تشعر بالغضب وخيبة الأمل بعد تصريحات شقيقة إيمان المسيئة، مؤكدة انها اسوء من الاعتداء الجسدي على طبيب، وأنها كسرت حاجز الثقة بين الأطباء والمرضى.

كما نشرت الطبيبة الهندية مقطع فيديو لآخر فحص قام به المستشفي المعالج لإيمان، وتظهر فيه الفتاة المصرية وهي تجري مسحاً ضوئيا لمعرفة آخر ما وصلت إليه حالتها.

ومن جانبه، رد الطبيب الهندي على مزاعم شقيقة إيمان، عبر اتصال هاتفي على إحدى الفضائيات المصرية، قائلا إن تلك الإدعاءات غير صحيحة، وإن إيمان خسرت الكثير من الوزن منذ وصولها إلى المستشفى بالهند، حيث أصبحت تزن 171 كيلوجراما.

وأضاف الطبيب، أنه من المؤسف أن يتم اتهامه بأنه “لص” بعد كل المجهود الذي قام به من أجل حالة إيمان، موضحا أن عائلة إيمان تتعجل سيرها على قدميها ويجبرونها على ذلك، وهذا الأمر غير ممكن فى هذا الوقت.

إلا أن شقيقة إيمان عادت لتؤكد عقب تصريحات الطبيب، أنه استغل ضعفهم وشوه صورة جميع الأطباء الذين حاولوا مساعدة إيمان قبله حتى يجبرهم على الموافقة على علاج إيمان لديه، مضيفة أنه قام بعمل حظر لها على كافة وسائل التواصل معه حتى لا تستطيع الوصول إليه.

التالى اتبع هذه الخطوات لبناء دماغ أكثر سعادة