أخبار عاجلة
حملة توعية ضد السرطان في الجزائر - صحف نت -
القدس والانتخابات الإسرائيلية - صحف نت -

لماذا صمتت اسرائيل على اعتراف وزير دفاعها السابق بإعتذار داعش لها؟

لماذا صمتت اسرائيل على اعتراف وزير دفاعها السابق بإعتذار داعش لها؟
لماذا صمتت اسرائيل على اعتراف وزير دفاعها السابق بإعتذار داعش لها؟

الاثنين 24 أبريل 2017 10:35 مساءً

- - وكالة الاناضول التركية

التزمت إسرائيل الصمت المطبق بشأن كشف وزير الدفاع الإسرائيلي السابق، موشيه يعالون، عن اعتذار تنظيم "الدولة الإسلامية (داعش) من إسرائيل لإطلاقه قذيفة صاروخية عليها بالخطأ من سوريا.
ورفض الجيش الإسرائيلي، الإثنين، التعليق رسميا على ما كشف عنه يعالون، كما لو أن قادته أصيبوا بحالة من الإرباك جعلهم "يبتلعوا لسانهم".
كما لم تصدر أي تعليقات رسمية عن الوزراء في الحكومة الإسرائيلية على تصريح يعالون خلال ندوة في مدينة العفولة (شمال) يوم أمس الأحد.
وقال يعالون، الأحد، "في معظم الحالات، يتم إطلاق النار من المناطق الخاضعة لسيطرة النظام (السوري)، لكن في مرة واحدة تم إطلاق النار من أحد مواقع داعش، وتم الاعتذار على الفور" من قبلهم.
ولم يوضح يعالون في حديثه أثناء الندوة الوقت الذي جرى فيه إطلاق القذيفة وكيف تم الاعتذار، بحسب مركز "تيكون عولام" (أي إصلاح العالم بالعبرية) ، الذي نقل كلام الوزير على موقعه الإلكتروني.
وأضاف الوزير السابق "هناك عدة فصائل داخل سوريا: النظام، إيران، الروس، وحتى القاعدة وداعش؛ لذلك علينا أن نضع سياسة مسؤولة ومتوازنة بعناية تحمي من خلالها مصالحك الخاصة من جهة، ومن جهة أخرى تحاول أن لا تتدخل" مباشرة.
وأضاف "لأنه إذا تدخلت إسرائيل لصالح أحد الأطراف ، فإنك تخدم مصالح الطرف الآخر؛ ولهذا السبب فقد وضعنا خطوطاً حمراء".
وتابع يعالون مفصلاً الخط الأحمر الذي وضعته إسرائيل، "أي شخص ينتهك سيادتنا سيشعر فوراً بالوزن الكامل لقوتنا".
ولم يسبق أن أعلن الجيش الإسرائيلي بشكل رسمي عن إطلاق مسلحي تنظيم داعش قذائف على إسرائيل من سوريا.
يذكر أن السنوات الأخيرة الماضية شهدت سقوط عدد من القذائف على مرتفعات الجولان السورية المحتلة من قبل إسرائيل.
ولفت الجيش الإسرائيلي، في معظم الأحيان، إلى أن القذائف تسقط نتيجة الصراع الدائر في سوريا، وغالبا من المناطق التي يسيطر عليها الجيش النظامي السوري وحلفاؤه .

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (لماذا صمتت اسرائيل على اعتراف وزير دفاعها السابق بإعتذار داعش لها؟) من موقع (مراقبون برس)"

التالى اتبع هذه الخطوات لبناء دماغ أكثر سعادة