أخبار عاجلة
عاجل.. اشتباكات مسلحة فــي عدن وسقوط ضحايا -

بسبب الطفرة الرقمية.. احذروا ذرع أجهزة تجسُّس في أي مكان (صور)

الاثنين 1 يناير 2018 12:41 مساءً

- تواصل – وكالات

مع الطفرة الرقمية التي وصلت إليها دول العالم، واتخاذ الأجهزة الإلكترونية أشكالا أصغر مما كانت عليه في السابق، أصبحت عمليات “التجسس” أمرا غاية في الخطورة، إذ بات من الممكن التجسس على أي شخص في أي مكان دون أن يشعر الضحايا بانتهاك خصوصيتهم.

ووفقا لـ “سكاي نيوز”، فإن محولاً لتوصيل الكهرباء “ADAPTER”، يمكن أن يضم مثلاً ميكروفوناً وبطارية وشريحة اتصال، فيكون بذلك قادراً على التجسس.

ويوضح المدير في شركة ” C31A” للأمن الرقمي، مات هوران، أنه بمجرد زرع تلك المكونات داخل جهاز في غرفة ما، يمكن تشغيلها وإطفاؤها من أي مكان في العالم، فضلاً عن التنصت على ما يدور في المكان التي تركت بها.

وشهد عالم التجسس تطوراً كبيراً، فقبل 10 أو 15 عاما، كانت العملية تقتضي ترك جهاز التنصت في مكان ما ثم استعادته في وقت لاحق، للحصول على المعلومة.

وحتى يتم تمويه الضحية، يتخذ جهاز تجسس أشكالا عدة من بينها منبه حرائق مزيف يستطيع تسجيل 150 ساعة كاملة.

لكن تلك الثغرات ليست عصية عن الاكتشاف، إذ توجد كاسحات بوسعها أن تدل الناس على المكان الذي توجد به أجهزة التجسس.

ويقول هوران: إن ثمة إقبالاً كبيراً، في الآونة الأخيرة، على خدمات كشف أجهزة التجسس، حتى أن أعمالها تضاعفت في 2016.

وتجري الاستعانة بخدمات كشف أجهزة التجسس، في بيوت ويخوت وطائرات وقاعات لعقد الاجتماعات، ويسعى الزبائن في الغالب إلى عدم شيوع أسرارهم أو انتقال المعلومة إلى منافسيهم.

وأوضح هوران أنه في 90% من حالات الفحص، لا يجري الكشف عن أي أجهزة للتجسس، لكن ثمة حالات يتم الوقوف فيها على أجهزة مشبوهة.

ويجري الكشف عن أجهزة التجسس، خلال الوقت الحالي، عبر طرق تستوجب جهدا مضنيا، إذ تحتاج فحصا دقيقا للمكان، فضلا عن رصد أي موجات أو شبكات اتصال لاسلكية في الغرفة.

بإمكانكم ايضاً مطالعةخبر: (بسبب الطفرة الرقمية.. احذروا ذرع أجهزة تجسُّس في أي مكان (صور)) من مصدرة الأصلي (صحيفة تواصل)

السابق الإطاحة بـ7 مواطنين امتهنوا سرقة المحلات التجارية في القريات
التالى الشرق الأوسط / القوات السعودية تدمر صاروخاً حوثياً استهدف جازان - صحف.نت