أخبار عاجلة
إصابات في صفوف الجيش المالي - صحف.نت -

الشرق الأوسط / غارات على غوطة دمشق المحاصرة... وتردي الأوضاع الإنسانية - صحف.نت

الشرق الأوسط / غارات على غوطة دمشق المحاصرة... وتردي الأوضاع الإنسانية - صحف.نت
الشرق الأوسط / غارات على غوطة دمشق المحاصرة... وتردي الأوضاع الإنسانية - صحف.نت

الثلاثاء 24 أكتوبر 2017 04:38 صباحاً

- جددت قوات النظام السوري قصفها مناطق في محور جوبر - عين ترما بالغوطة الشرقية ومحيط العاصمة دمشق، بالتزامن مع تردي الأوضاع الإنسانية لسكان المنطقة بعد الإعلان عن وفاة طفلين رضيعين نتيجة سوء التغذية ونقص الدواء بسبب الحصار المفروض على أكثر من 350 ألف مدني منذ 4 سنوات. في الغضون، أفيد بقصف إسرائيلي على مناطق سيطرة تنظيم تابع لـ«داعش» جنوب سوريا.

وأفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» أمس بـ«مقتل عدة قيادات من (جيش خالد بن الوليد) المبايع لتنظيم داعش، جراء استهداف طائرات إسرائيلية بضربتين، أماكن في بلدة سحم الجولان الخاضعة لسيطرتهم بريف درعا الغربي، حيث استهدفت إحدى الضربتين اجتماعاً لقيادات من (جيش خالد بن الوليد)، كما قضت اثنتان من النسوة؛ هما زوجتان لعنصرين من (جيش خالد بن الوليد)، جراء الاستهداف. أيضاً أصيبت مواطنتان اثنتان في الضربات ذاتها. كما خلفت الضربات دمارا كبيرا في المنطقة».

وكان «المرصد» قال إنه «رصد تحليق طائرات إسرائيلية في سماء منطقة حوض اليرموك في ريف درعا الغربي، حيث نفذت ضربتين استهدفتا بلدة سحم الجولان التي يسيطر عليها (جيش خالد بن الوليد) المبايع لتنظيم داعش، متسببتين بدمار في أماكن القصف».

وشهد حوض اليرموك خلال الأيام الماضية قتالاً عنيفاً بين «جيش خالد بن الوليد» من جانب، والفصائل المقاتلة والإسلامية من جانب آخر، حيث قتل وأصيب العشرات من مقاتلي الطرفين في هذا القتال.

يذكر أن «جيش خالد بن الوليد» يسيطر على مساحة نحو 250 كيلومترا مربعا بنسبة بلغت 0.13 في المائة من مساحة الأرض السورية، ويوجد في حوض اليرموك بريف درعا الغربي المحاذي للجولان السوري المحتل.

وكان «المرصد السوري» تحدث عن «اشتباكات بين (جيش خالد بن الوليد) المبايع لتنظيم داعش من جانب، و(هيئة تحرير الشام) والفصائل المقاتلة والإسلامية» من جانب آخر، إثر هجوم مباغت نفذه «جيش خالد بن الوليد» على محاور مساكن جلين والبكار ومحور الرباعي شرق عدوان، وذلك في محاولة منه لتشتيت الفصائل التي كانت تستعد لشن هجمات على مناطق سيطرة «الجيش».

وأسفرت الاشتباكات بين طرفي القتال عن مقتل ما لا يقل عن 10 عناصر من «جيش خالد»، حيث قامت الفصائل بفصل رأس عنصر من «جيش خالد» عن جسده وتعليقه في ساحة بقرية مساكن جلين الخاضعة لسيطرتهم. وقضى 4 عناصر على الأقل من الفصائل و«هيئة تحرير الشام» خلال الاشتباكات.

على صعيد آخر، أعلن «المرصد» أن انفجارات عنيفة خلال الـ24 ساعة الماضية هزت غوطة دمشق الشرقية، ناجمة عن قصف صاروخي مكثف طال أطرافها، لافتا إلى سقوط ما لا يقل عن 16 صاروخاً يعتقد أنها من نوع «أرض - أرض»، أطلقتها قوات النظام على مناطق في أطراف حي جوبر بشرق العاصمة وبلدة عين ترما في الغوطة الشرقية.

وبعد انتشار صور لطفلة رضيعة توفيت نتيجة نقص الغذاء وإعلان مصادر طبية أن 25 في المائة من أطفال الغوطة يعانون من نقص شديد بالتغذية، طالب «الائتلاف الوطني السوري» المعارض المجتمع الدولي بضرورة تحمل مسؤولياته تجاه المعاناة المستمرة للمحاصرين في غوطة دمشق الشرقية، بما يضمن رفع الحصار بشكل فوري عن المنطقة وجميع المناطق المحاصرة في سوريا.

وأشار «الائتلاف» في بيان إلى أن «أكثر من 350 ألفاً من المدنيين يعيشون صراعاً مع الجوع والمرض، وغياب الخدمات على مدار الساعة في الغوطة الشرقية، فيما تعجز جهود الهيئات التابعة للحكومة السورية المؤقتة ومنظمات المجتمع المدني العاملة في الغوطة الشرقية، عن تغطية الاحتياجات وتوفير الخدمات والمستلزمات، وخاصة الأدوية التي يؤدي غيابها إلى تردي الأوضاع الصحية لآلاف المرضى ووفاة بعضهم على خلفية الأوضاع العصيبة التي يعيشونها»، لافتا إلى أن «القصف الجوي والمدفعي دمّر 40 من المشافي والمستوصفات فيها».

وأطلق ناشطون سوريون مساء أمس حملة على وسائل التواصل الاجتماعي باسم «الأسد يحاصر الغوطة»، لتوجيه أنظار العالم لمعاناة نحو نصف مليون محاصر معظمهم من الأطفال والنساء. وجاء في بيان مطلقي الحملة أنّ «اتفاق خفض التصعيد - والذي مضى على توقيعه نحو 3 أشهر - يشمل فتح الطرق للتجارة الحرة والسماح للمعونات بالوصول للغوطة الشرقية، إلا أنّ هذا لم يُطبَق حتى اللحظة، فلم يفتح نظام الأسد أي معبر على الإطلاق، ولا يسمح للمرضى والمصابين بالمغادرة للعلاج».

وأشار النشطاء إلى أن «نظام بشار الأسد لا يزال يحاصر أكثر من 350 ألف مدني، مانعاً عنهم الغذاء والدواء وأساسيات العيش، خاصة في ظل وجود أعداد كبيرة من الأطفال»، ودعوا إلى «تفعيل جميع الوسائل المدنية والإعلامية والدبلوماسية لرفع الحصار عن الغوطة الشرقية التي يعزلها نظام بشار الأسد عن العالم منذ 1850 يوما».

من جهته، أفاد الدكتور يحيى أبو يحيى من مركز «الحكيم»، بأن فروع المركز وعددها 11 في الغوطة الشرقية «استقبلت في الأشهر الثلاثة الأخيرة 9700 طفل؛ يعاني 80 طفلاً منهم تقريباً من سوء تغذية حادّ شديد، ومائتان من سوء تغذية حادّ متوسط». وأوضح الحكيم في حديث لـ«وكالة الأناضول» أن «4 آلاف طفل آخرين يعانون من درجات مختلفة من الحاجة إلى المغذيات الدقيقة»، عادّاً أن «هذا مؤشر خطير جدّاً». وكان عضو المكتب السياسي لـ«جيش الإسلام»، محمد علوش، أعلن في شهر أغسطس (آب) الماضي بنود اتفاقية الغوطة الشرقية التي وقعها مع الجانب الروسي في القاهرة، والتي أدرجت الغوطة بإطار مناطق خفض التصعيد. وضمّت الاتفاقية في البند الأول فك الحصار والبدء بإدخال المساعدات الإنسانية عبر الأمم المتحدة. إلا أن الحصار ظل قائما منذ حينها؛ لا بل عاد التصعيد العسكري إليها مع تجدد القصف الجوي عليها.

ووفق مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة، فإن آخر قافلة إنسانية تتضمن مساعدات غذائية وطبية ومستلزمات أخرى دخلت إلى 3 بلدات فقط في الغوطة في 23 سبتمبر (أيلول) الماضي، بعد دخول قافلة مماثلة في شهر يونيو (حزيران) الماضي.

صحيفة الشرق الأوسط

السابق عكاظ / 60 مليار يورو وتعديل الحدود.. مطالب «بريكست» من الحكومة البريطانية - صحف.نت
التالى الرياض / أمير القصيم يشهد إطلاق فصول الأورام لتعليم مرضى مراكز الأورام.. اليوم - صحف نت