أخبار عاجلة
الإمارات تحظر موقع «الجزيرة نت» -
مانشستر وأياكس.. من يستعيد المجد «القاري»؟ -

إيلاف / http://elaph.com/Web/News/2017/4/1145249.html - صحف نت

الأربعاء 26 أبريل 2017 04:09 مساءً

- أعلن في بغداد اليوم عن استعادة مدينة الحضر التاريخية جنوب الموصل من قبضة تنظيم داعش الذي احتلها عام 2014 وقام في عام 2015 بتجريف آثارها العريقة ودمر أكبر المباني بالمتفجرات والاخرى بالجرافات.

من لندن: أكدت قيادة قوات الحشد الشعبي استعادتها لمدينة الحضر الاثرية التاريخية بالكامل من داعش.. وأشارت في بيان تابعته "إيلاف" إلى أنّ قواتها وبمساندة طيران الجيش تمكنت من تحرير كامل مدينة الحضر الاثرية (90 كم جنوب غرب الموصل) من عناصر داعش بعد تكبيدهم خسائر كبيرة بالارواح والمعدات. 

وأكدت أن القوات تواصل تقدمها وفق الخطط المرسومة حتى تحقيق جميع  الاهداف لها لتحرير قضاء الحضر والمناطق المحيطة به جنوب غرب الموصل الذي بدأت أمس عملية عسكرية لتحريره..

وجاء تحرير الحضر التاريخية بعد ساعات من صد  قوات الشرطة الاتحادية والحشد الشعبي هجوما لعناصر داعش في مفرق الحضر واطبقت على القضاء مقتحمة اول احيائه السكنية. وقالت قيادة الحشد الشعبي ان اول الويتها قد وصلت إلى مشارف المدينة الأثرية شمال قضاء الحضر.. واضافت ان "القوات قد اطبقت الخناق على قضاء الحضر من جميع الجوانب".

ومن جانبه قال مصدر امني ان قوات الشرطة الاتحادية والحشد الشعبي تمكنا من صد هجوم لداعش في مفرق الحضر حنوب غرب الموصل واجلت العوائل القاطنة في الحضر إلى مناطق اكثر امانا في ناحية القيارة وحمام العليل جنوب الموصل خشية استهدافهم جراء الاشتباكات بين التنظيم والحشد في قضاء الحضر جنوب غرب الموصل.

وتمكنت القوات بعد 24 ساعة من هجوم الحضر من تحرير قريتي سعدان والسعدية  حيث فرضت سيطرتها على القريتين على خلفية اشتباكات واسعة مع عناصر داعش وقتل العشرات منهم واجلاء المدنيين فتح ممرات امنة لخروجهم إلى مناطق اكثر امنا جنوب الموصل.

كما فرضت قوات الحشد سيطرتها على أحد أبرز جسور مركز الحضر واقتحمت اول الاحياء السكنية داخل مركز الحضر لانقاذ سكانها الحضر من قبضة عناصر داعش الذين تم قتل خمسة انتحاريين من خلال الاشتباكات جنوب غرب الموصل.

 

مدينة الحضر يتصدرها تمثال ملكتها

 

مدينة تاريخية دمرها داعش

وتبعد مدينة الحضر 90 كم جنوب الموصل ويعتقد أن المدينة أسست في بداية القرن الثاني قبل الميلاد وتعتبر حاليا مركز قضاء الحضر في محافظة نينوى الشمالية ومعظم سكانها من العرب.

وتقع إطلال مدينة الحضر التاريخية على بعد 2 كم شمال غرب الحضر الحالية و قد تم العثور على عدد من النصوص الكتابية محفورة على أحجار كبيرة تحتوي على بعض الأحكام القانونية والأعراف التي كانت سائدة فيها و خاصة التي تتعلق بالسرقة و العقوبة الصادرة بحق مرتكبيها.

وقد عثر على هذه الكتابات خلال أعمال التنقيبات التي قامت بها دائرة الآثار و التراث في مواسم مختلفة في المدينة الذي بدأ منذ عام 1951 و استمر لسنوات طويلة و قد صاحبت التنقيبات الآثرية أعمال صيانة للأبنية و المرافق المكتشفة و يتضح من خلال الدلائل الآثرية و التاريخية أن فترة انتعاش المدينة تمتد من حدود القرن الأول قبل الميلاد حتى منتصف القرن الثالث الميلادي.

 

داعش يدمر بالمعاول اثار مدينة الحضر التاريخية

 

وهناك عوامل و حوافز وراء ذلك أبرزها الأهمية الدينية التي اكتسبتها المدينة بكونها مركزا للقبائل العربية التي سكنت الجزيرة حيث أقامت معابدها و وضعت فيها تماثيل و دفنت فيها أمواتها إضافة إلى أن موقع المدينة يتصف بصفات ذات أهمية بالغة في السيطرة على الطرق والمسالك البرية التجارية و العسكرية المحاذية لنهري دجلة والفرات والتي انشغلت في نقل البضائع الشرقية من الهند و الجزيرة العربية إلى الأسواق الغربية عبر قنوات كانت القبائل العربية تتعامل بها وتحميها.

وقد اشتهرت مدينة الحضر في فترات الحروب التي جرت بين الاخمينيين والسلوقيين وأخيرا بين الفرس والرومان كحلفاء ضد الساسانيين حيث سقطت على يد الملك سابور. 

 وفي الخامس من مارس عام 2015 قام تنظيم داعش بتجريف مدينة الحضر الاثرية في جريمة بحق الاثار العراقية حيث دمر التنظيم أكبر المباني في الحضر بالمتفجرات واخرى بالجرافات.

والحضر مدينة كبيرة تصل مساحتها إلى حوالي كيلومترين وسرق داعش العملات القديمة الذهبية والفضية التي كانت تستخدم من قبل الملوك الآشوريين القدامى والتي كانت محفوظة في تلك المدينة.


 

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (إيلاف / http://elaph.com/Web/News/2017/4/1145249.html - صحف نت) من موقع (إيلاف)"

التالى إيلاف / دعوات عراقية لاستقدام عمالة أجنبية - صحف نت