الجزيرة / صحفيو فلسطين يتضامنون مع زملائهم الأسرى - صحف.نت

- الأربعاء 3 مايو 2017 10:32 مساءً

ميرفت صادق-رام الله

اختارت نقابة الصحفيين الفلسطينيين إحياء اليوم العالمي لحرية الصحافة بوقفة احتجاج على اعتقال 27 صحفيا فلسطينيا في سجون الاحتلال، داخل خيمة دعم الأسرى الفلسطينيين وسط مدينة رام الله في الضفة الغربية.

وحمل صحفيون ونقابيون فلسطينيون صورا للصحفي محمد القيق المعتقل منذ خمسة أشهر، الذي قرر الانضمام إلى الإضراب عن الطعام الذي يخوضه نحو 1500 أسير فلسطيني منذ 17 يوما لتحسين أوضاعهم الإنسانية داخل السجون الإسرائيلية.

ونشرت نقابة الصحفيين الفلسطينيين قائمة بأسماء 27 صحفيا معتقلا في سجون الاحتلال، أقدمهم الصحفي المقدسي محمود عيسى المعتقل منذ العام 1993 والمحكوم بالسجن المؤبد، وأحمد الصيفي المعتقل منذ العام 2009 ويواجه حكما بالسجن 19 عاما.

ومن بين الصحفيين الأسرى 14 صحفيا ما زالوا موقوفين، وخمسة يحتجزون وفقا لقانون الاعتقال الإداري -أي بدون لائحة اتهام- منهم مدير إذاعة الأسرى في بيت لحم نضال أبو عكر الذي أفرج عنه العام الماضي وأعيد اعتقاله بعد أشهر قليلة.

وقال نقيب الصحفيين الفلسطينيين ناصر أبو بكر إن الاحتفال باليوم العالمي لحرية الصحافة في فلسطين مختلف عن باقي العالم، إذ تواكب هذه المناسبة إضراب الأسرى دفاعا عن حريتهم، وبينهم صحفيون أسرى.

وفي كلمة أمام خيمة إسناد الأسرى، قال نقيب الصحفيين إن الصحافة ستظل جزءا من النضال الوطني الفلسطيني بنقل معاناة الأسرى وفضح ممارسات الاحتلال أمام العالم.

وأعلنت عائلة الصحفي الأسير محمد القيق (35 عاما) انضمامه إلى الإضراب المفتوح عن الطعام. وكان قد اعتقل مطلع يناير/كانون الثاني الماضي، وتعرض لتحقيق لمدة 22 يوما لم تنجح خلالها سلطات الاحتلال في توجيه تهمة بحقه، فحولته إلى الاعتقال الإداري (احتجاز بدون تهمة)، ورد على ذلك بالإضراب عن الطعام لمدة شهر.

وقبل أيام من موعد الإفراج عنه، قرر الاحتلال اتهام القيق بالمشاركة في فعاليات مناصرة للأسرى بعد الإفراج عنه العام الماضي.

وقالت زوجته الصحفية فيحاء شلش إن الاحتلال اعتقل زوجها الذي يعمل مراسلا لقناة المجد الفضائية، ثم بدأ البحث عن تهمة له بهدف ترهيبه، بعد خمس تجارب اعتقال متلاحقة وتجربتي إضراب عن الطعام. وأشارت إلى أن الاعتقال هو الأمر الأكثر إرباكا للعمل الصحفي الفلسطيني، وهو الوسيلة التي يسعى الاحتلال من خلالها إلى تقييد الصحفي الفلسطيني.

زوجة الصحفي الفلسطيني الأسير محمد القيق تعلن انضمامه إلى الإضراب عن الطعام (الجزيرة نت)

ويواجه عضو الأمانة العامة لنقابة الصحفيين الفلسطينيين عمر نزال الذي أفرج عنه من سجون الاحتلال قبل شهرين بعد قضائه عدة أشهر أسيرا، منعا إسرائيليا رسميا من دخول مدينة القدس لمدة 99 عاما، وحظرا للسفر خارج فلسطين.

وقال نزال إن عددا من الصحفيين الأسرى انضموا إلى الإضراب عن الطعام منذ 17 يوما، لكن منع زيارة المحامين للأسرى المضربين حال دون التأكد من هويتهم وعددهم.

وأوضح أن جهود نقابة الصحفيين تتركز في إسناد المعتقلين الأسرى، ومنهم 11 صحفيا معتقلا في سجن عوفر الإسرائيلي غرب رام الله، بينهم خمسة صحفيين من طاقم إذاعة السنابل في الخليل، الذين اعتقلوا دفعة واحدة في أغسطس/آب 2016 وقدمت بحقهم لوائح اتهام تتعلق بعملهم الصحفي.

وبحسب نقابة الصحفيين فإن أكثر من خمسمئة صحفي فلسطيني هوجموا جسديا خلال العام الماضي من طرف قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وقمع الاحتلال ظهر اليوم الأربعاء اعتصاما شارك فيه عدد من الصحفيين أمام سجن عوفر غرب رام الله، حين أطلقوا بالونات بأسماء زملائهم المعتقلين بمناسبة يوم حرية الصحافة، واعتقل اثنين منهم قبل أن يفرج عنهما لاحقا.

وقالت نقابة الصحفيين إن تزامن احتفال الصحفيين في العالم باليوم العالمي لحرية الصحافة، مع قمع الاحتلال للصحفيين الفلسطينيين، يوجب على المؤسسات الدولية الكافلة لحقوقهم -وفي مقدمتها الأمم المتحدة ومفوض حرية الرأي والتعبير فيها ومنظمة اليونسكو التابعة لها- اتخاذ خطوات سريعة لمعاقبة الاحتلال وإلزامه بوقف ممارساته ضد الصحفيين ووسائل الإعلام. 

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (الجزيرة / صحفيو فلسطين يتضامنون مع زملائهم الأسرى - صحف.نت) من موقع (الجزيرة.نت)"

السابق الجزيرة / مخاوف ومصالح ترسم المواقف من استفتاء تركيا - صحف.نت
التالى الجزيرة / إيران والسلطة الفلسطينية.. ما يفرق أكثر مما يقرب - صحف.نت