اتفاق وقف النار يربك مشروع إيران بربط سوريا والعراق - صحف.نت

اتفاق وقف النار يربك مشروع إيران بربط سوريا والعراق - صحف.نت
اتفاق وقف النار يربك مشروع إيران بربط سوريا والعراق - صحف.نت

الأحد 1 يناير 2017 03:03 صباحاً

- بيروت: يوسف دياب

ألقى الاتفاق الروسي التركي لوقف إطلاق النار في سوريا، بثقله على الدور الإيراني الذي أظهر ارتباكًا واضحًا، باعتبار أن هذا الاتفاق «فرمل» الاندفاعة العسكرية الإيرانية، بعد ما حققته في معركة حلب، وقلّص نفوذها في سوريا، وهو ما استدعى زيارة عاجلة لوزير الخارجية السوري وليد المعلم، إلى العاصمة الإيرانية طهران أمس السبت، حيث التقى نظيره الإيراني محمد جواد ظريف، وبحث معه مضمون الاتفاق الذي غيّب البلدين عن محادثاته، وانعكاساته على النظام السوري وعلى الدور الإيراني في آن.

الموقف الإيراني المرحب بالاتفاق في العلن، لا يبدو مطابقًا للواقع، بدليل الخروقات التي تحصل في نقاط اشتباك كثيرة، وهو ما أشار إليه عضو الائتلاف السوري لقوى الثورة والمعارضة، نصر الحريري، الذي أكد لـ«»، أن «نظام الأسد والإيرانيين لا يريدون أي فرصة لنجاح مبادرة سياسية أو إنسانية»، معتبرًا أنه «اتفاق سياسي يجرد النظام والإيرانيين من سلاح استهداف المدنيين الذي يمتهنونه منذ خمسة أعوام». وقال: «إيران تعرف أن نجاح أي مفاوضات سيهيّئ الأرضية لمرحلة سياسية جديدة، وهو يعني الانتقال السياسي الذي لن يكون لصالحهم أيًا كان شكله»، مشددًا على أن «ما تقوم به إيران في سوريا، ليس بطلب من النظام كما تزعم، إنما خدمة لمشروعها الإمبراطوري الطائفي في المنطقة». ولفت الحريري إلى أن «الحرس الثوري أعلن اليوم (أمس) أن العمليات في سوريا ستتواصل، وهذا قد يضع الاتفاق في مهب الريح».

ويخضع هذا الاتفاق إلى مزيد من القراءات والتحليلات في البعدين السياسي والعسكري، حيث أوضح الباحث الاستراتيجي اللبناني الدكتور سامي نادر، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، أن الاتفاق انطوى على مفارقتين أقلقت الإيرانيين إلى حدّ كبير: الأولى أن الاتفاق أنجز برعاية روسيا وتركيا فقط، بخلاف مفاوضات موسكو التي شارك فيها الإيراني إلى جانب الروسي والتركي، أما المفارقة الثانية فهي كلام وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، الذي شدد على غياب أي دور للأسد في مستقبل سوريا، ودعوته إيران إلى الضغط على جماعاتها المسلحة لاحترام وقف النار، وفي إشارة واضحة إلى ما يسمى «حزب الله».

وأدى الاتفاق إلى «قلب الواقع في سوريا رأسًا على عقب، وضيّع على الإيرانيين مكاسب عسكرية مهمّة كانت في متناولهم»، كما يقول الباحث الاستراتيجي سامي نادر، الذي لفت إلى أنه «بعد معركة حلب صدر كلام إيراني يقول إن المعركة ستتواصل رغم ما تحقق في حلب، وهذا يتعارض مع نية الروس وقف العمليات العسكرية عند هذا الحد»، معتبرًا أن «روسيا استثمرت ما يمكن استثماره في العمليات العسكرية، وحان وقت قطاف ثماره في السياسة لتبقى الورقة السورية في يدها، وهي تحاول أن تفاوض الإدارة الأميركية الجديدة بالملف السوري، بوصفها راعية للسلام وليست طرفًا في الحرب»، مشيرًا إلى أن إيران «منزعجة إلى حد كبير، فهي لم تحقق مشروعها بعد، القائم على وصل العراق بسوريا، واستكمال الهلال الشيعي الذي تحارب لأجله منذ سنوات».

ولم يجد نصر الحريري في زيارة وليد المعلم إلى طهران محاولة لتهدئة المخاوف الإيرانية، وقال: «مهمة المعلم في طهران، هي بحث المرحلة المقبلة، ومواجهة العملية السياسية وإجهاضها». وأضاف: «إذا كان الروسي هو الضامن لوقف النار، لماذا الخروقات في مناطق متعددة؟ وما أسباب الهجوم على قرى وادي بردى حيث لا وجود لـ(داعش) أو (جبهة النصرة) هناك؟»، معتبرًا أن «مصداقية روسيا باتت على المحك، وهي أمام امتحان المجتمع الدولي لتعهداتها».

ووضع سامي نادر زيارة المعلم لطهران «في إطار تسويق بعض الاستثناءات لاحتواء الامتعاض الإيراني من اتفاق الهدنة، ومحاولة إيجاد نقاط أمنية مشتركة قريبة من دمشق، يمكن مواصلة العمليات العسكرية فيها، مثل وادي بردى والغوطة الشرقية». وأضاف: «من الواضح أن «شمال سوريا بات شبه خالٍ من النفوذ الإيراني، إذ إن المنطقة الشمالية الغربية، بدءًا من حلب إلى اللاذقية باتت قاعدة عسكرية للروس، وفي الوسط أنشأت تركيا منطقتها الآمنة بحدود خمسة كيلومترات، أما في الشرق فهناك النفوذ الكردي المدعوم أميركيًا، وبالتالي باتت إيران تبحث عن دور غير موجود هناك».

وشدد سامي نادر على أن «استعادة تنظيم داعش لمدينة تدمر، أقنع الروس بأن الحرب ستكون طويلة، وأن الاستمرار فيها يعني غرقها في المستنقع الكبير، وخصوصا أن جرح أفغانستان لا يزال ماثلاً أمامها»، لافتًا إلى أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين «يحاول إزالة مأساة الطائرة العسكرية (التي سقطت في البحر الأسود الأسبوع الماضي)، التي قتل فيها عشرات الضباط والعسكريين، من أذهان المجتمع الروسي». ورأى الباحث الاستراتيجي أن روسيا «التقطت الفرصة المتاحة في مرحلة الانتقال داخل الإدارة الأميركية، وتخبط إدارة أوباما التي أفقدت واشنطن أوراقًا مهمة في سوريا، لذلك يحاول بوتين مفاوضة سياسيا».

صحيفة الشرق الأوسط

السابق وطن / “الإندبندنت”: المتطرفون لم يولدوا بهذه الصفة.. وإنما صنعهم الاستبداد والفقر والتمييز - صحف نت
التالى الحياة / مقتل قائد كبير في «الحرس الثوري الإيراني» بالعراق - صحف.نت