أخبار عاجلة
القطريون يقاطعون دول الحصار على تويتر - صحف نت -
أجواء حرب في صنعاء.. وبدأ الانقلاب على الانقلاب -

عربي21 / الهيئات المدنية وفصائل حلب تطرح مبادرة لـ"إنقاذ" المدينة - صحف نت

عربي21 / الهيئات المدنية وفصائل حلب تطرح مبادرة لـ"إنقاذ" المدينة - صحف نت
عربي21 / الهيئات المدنية وفصائل حلب تطرح مبادرة لـ"إنقاذ" المدينة - صحف نت

الخميس 8 ديسمبر 2016 10:17 صباحاً

طرح المجلس المحلي والهيئات المدنية في مدينة حلب، الأربعاء، مبادرة لـ"إنقاذ أهالي المدينة"، عبر رسالة موجهة إلى الأمين العام للأمم المتحدة، وذلك بعد ساعات من طرح الفصائل العسكرية مبادرة من أربعة بنود.

واشتمل بيان المبادرة، الذي ينص على أربعة نقاط، على وقف إطلاق النار لمدة سبعة أيام، وإخلاء الجرحى والحالات الإنسانية من المدينة، وفتح ممرات آمنة برعاية أممية تتضمن سلامة الراغبين بالخروج منها إلى المناطق التي يرغبون الوصول إليها.

كما طالبت المبادرة الأمم المتحدة بتحمل مسؤولياتها القانونية والأخلاقية في ضمان تنفيذ بنودها السابقة.

بدوره قال عضو "لجنة التفاوض" في حلب، محمد عارف شريفة، لوكالة "سمارت" المعارضة، إن المبادرات التي طرحت في المدينة من المجلس أو الفصائل العسكرية تمت بموافقة "لجنة التفاوض المخولة"، لكن صعوبة التنسيق وانقطاع الاتصالات بين الأحياء وصعوبة الاجتماعات جعلت كل جهة تنشر بيانا منفردا.

وأكد المكتب السياسي لـ"تجمع فاستقم كما أمرت" العامل بمدينة حلب لـ"سمارت"، في وقت سابق اليوم، طرح الفصائل العسكرية لمبادرة إنسانية من أربعة بنود تتضمن هدنة فورية لخمسة أيام.

وكانت "حركة نور الدين الزنكي" اعتبرت، في وقت سابق، أن الولايات المتحدة الأمريكية "غير قادرة" في الوقت الحالي على عقد أي اتفاق مع روسيا، من أجل مغادرة الفصائل العسكرية لمدينة حلب، أو فرض أي اتفاق عليهم.

تقدم للنظام

من جانب آخر، سيطرت قوات نظام على حيي المرجة في القسم الشرقي المحاصر من مدينة حلب، اليوم الأربعاء، في حين أعلنت فصائل عسكرية عن مقتل وأسر عنصرين للنظام.

وأكدت وكالة "سمارت" المعارضة سيطرة قوات النظام سيطرت على الحي عقب اشتباكات "عنيفة" مع الفصائل العسكرية، وتحت غطاء مدفعي وجوي "كثيف" على نقاط الاشتباك، مؤكداً أن اشتباكات مماثلة تدور في محيط الأحياء المحاصرة جميعها.

من جانبه، أعلن "تجمع فاستقم كما أمرت" عبر حساباته الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي عن مقتل العشرات من عناصر النظام وأسر عنصرين أحدهما ضابط إيراني، خلال الاشتباكات الدائرة في محيط حي الإذاعة على الجهة المقابلة للأحياء التي تقدم إليها النظام.

ويأتي تقدم النظام عقب ساعات قليلة من سيطرته على الأحياء الشمالية وفصلها عن باقي الأحياء الشمالية ليطبق الحصار عليها من جميع الجهات، وسط طرح جهات مدنية وأخرى عسكرية لمبادرات إنسانية تقضي بهدنة لخمسة أيام في الأحياء المحاصرة.

61 قتيلا

وبلغت حصيلة الضحايا المدنيين في مدينة حلب القسم المحاصر، الأربعاء 61 شخصا وأكثر من 120 جريحا جراء الغارات الجوية والقصف الصاروخي لنظام الأسد.

وأفاد المكتب الإعلامي للدفاع المدني أن من بين الضحايا 23 شخصًا قضوا، الثلاثاء، في مجزرتي الأصيلة وقاضي عسكر فيما قضى البقية في القصف على أحياء الكلاسة والمشهد والأنصاري والسكري والمعادي وبستان القصر والصالحين.

وتشهد أحياء حلب المُحاصَرة بشكل يومي مجازر بحق المدنيين جراء القصف الذي لم يتوقف منذ أكثر من أسبوعين الأمر الذي حوَّل المدينة إلى منطقة منكوبة بعد توقف جميع المشافي وأغلب فرق الدفاع المدني. 

يشار إلى أن مجلس قيادة حلب أطلق اليوم مبادرة تقضي بإخراج من يرغب من المدنيين من المدينة، وإجلاء أكثر من 400 جريح فيما لم يصدر أي رد من الجانب الروسي