أخبار عاجلة

الجزيرة / غارات عنيفة شرقي حلب والنظام يوسع سيطرته - صحف نت

الخميس 8 ديسمبر 2016 05:57 صباحاً

قتل 61 مدنيا على الأقل وأصيب أكثر من 120 في غارات ببراميل متفجرة وصواريخ مظلية ألقتها طائرات النظام على الأحياء الشرقية في حلب، بينما سيطرت قوات النظام الأربعاء على نصف المناطق الخاضعة للمعارضة شرقي المدينة.

وقال مراسل الجزيرة إن القصف استهدف العديد من الأحياء شرقي حلب، منها الفردوس، والمرجة، وباب النيرب، وجسر الحج، والمشهد.

وذكرت مصادر محلية للجزيرة أن عشرات القتلى من النازحين الفارين من المعارك مُلقون في الشوارع دون أن يتمكن أحد من الوصول إليهم بسبب انقطاع المواصلات في المدينة وعجزِ فرق الدفاع المدني عن تغطية كل أماكن الضربات وتعطلِ معظم سيارات الإسعاف.

يأتي ذلك في وقت قالت فيه المعارضة السورية المسلحة إنها أسرت أربعة مقاتلين إيرانيين -بينهم ضابط- خلال معارك غربي مدينة حلب.

وأوضحت أنها صدت هجوما لقوات النظام والمليشيا الموالية له على جبهة حي سيف الدولة (غربي حلب)، وقتلت عددا من أفراد القوات المهاجمة. 

امرأة مصابة في أحد أحياء حلب التي تعرضت لقصف طائرات النظام أمس (رويترز)
تقدم للنظام
في الوقت ذاته، أفاد مراسل الجزيرة بأن قوات النظام سيطرت على نصف المدينة القديمة في حلب، وأنها تحاول اقتحام النصف الآخر، في خضم اشتباكات عنيفة مع فصائل المعارضة المسلحة.

وباتت الأحياء الشرقية التي كانت خاضعة للمعارضة منذ سنوات منقسمة اليوم بين جزء شمالي بيد النظام وجزء جنوبي ما زال تحت سيطرة المعارضة؛ فبعد انتزاع قوات النظام مؤخرا أحياء الميسر والشعار والقاطرجي، سيطرت الأربعاء على الشيخ لطفي والمواصلات وتراب الغربا والبياضة وكرم الجبل وباب الحديد وأقيول وضهرة عواد وجورة عواد، وعلى وأجزاء واسعة من حيي سيف الدولة والمرجة.

أما المعارضة فما زالت تتمسك بالجامع الأموي ومحيطه وأحياء الكلاسة والسكري والمشهد وبستان القصر والصالحين والفردوس والمعادي وباب المقام والأنصاري والزبدية والجلوم وتل الزرازير والأصيلة والشيخ سعيد وباب أنطاكيا.

وقال مراسل الجزيرة أمير العباد إن قوات النظام تحاول التقدم عبر ثلاثة محاور: فمن الجهة الغربية هاجمت أحياء الإذاعة والزبدية وبستان القصر، وفي المحور الثاني باتت على مشارف حي الشعار، وفي المحور الجنوبي الغربي تشن هجمات على حي الشيخ سعيد، لكن المعارضة تمكنت من صد هذه الهجمات المتزامنة مع ضربات بالمدفعية وغارات جوية.

وأضاف مراسل الجزيرة أن القصف الجوي الكثيف تسبب في مقتل تسعة أشخاص وإصابة عدد كبير من الجرحى في حي المشهد وطريق الحج، كما كثفت الطائرات القصف على حي صلاح الدين.

واستهدفت قوات المعارضة المسلحة موقعا لقوات النظام في حي جمعية الزهراء (غربي حلب) من خلال عربة مفخخة مسيرة عن بعد، في حين قالت مواقع موالية للنظام إن قواته فجرتها قبل تمكنها من الوصول للمكان.

مناطق أخرى
من جهة أخرى، شهد حي جوبر الدمشقي قصفا من قبل قوات النظام، بينما قالت شبكة شام إن طيران النظام شن غارات مكثفة على بلدات دوما والشيفونية والميدعاني وحوش نصري في ريف دمشق، أثناء محاولة قوات النظام التقدم على جبهات الغوطة.

وأضاف المصدر ذاته أن الغارات شملت بلدتي كفرزيتا واللطامنة (شمالي حماة)، وبلدات معرة النعمان ومرعيان وعابدين وكرسعا ومعرزيتا وبسيدا بريف إدلب، وبلدتي داعل وإبطع بريف درعا، وبلدة كباني بريف اللاذقية، وبلدة الجفرة بريف دير الزور.