أخبار عاجلة
أكثر من مئتي مَعلم داخل المسجد الأقصى - صحف نت -

الشرق الأوسط / أنقرة مهتمة بالتصدي للإرهاب و رحيل الأسد يسقط من الأولوليات - صحف نت

الشرق الأوسط / أنقرة مهتمة بالتصدي للإرهاب و رحيل الأسد يسقط من الأولوليات - صحف نت
الشرق الأوسط / أنقرة مهتمة بالتصدي للإرهاب و رحيل الأسد يسقط من الأولوليات - صحف نت

الخميس 8 ديسمبر 2016 05:42 صباحاً

أعادت أنقرة مجددا ترتيب أولوياتها في سوريا مؤكدة، على لسان رئيس وزرائها بن علي يلدريم، أن مسألة إسقاط رأس النظام السوري بشار الأسد ليست أولوية بالنسبة لها، وأن عملية «درع الفرات» التي تدعم فيها مقاتلين من «الجيش السوري الحر» في شمال سوريا تستهدف «التنظيمات الإرهابية» ولا علاقة لها بما يجري في حلب. وأوضح أن «طبيعة الأزمة في سوريا تفرض أولويات أهمها إنقاذ الشعب السوري لكن مسألة إسقاط الأسد ليست أولوية».
جاء كلام رئيس الوزراء التركي، الذي قام بزيارة رسمية للعاصمة الروسية موسكو، في مقابلة مع وكالة «نوفوستي» الروسية أمس الأربعاء. واعتبر أن هناك 3 مسائل رئيسية في الأزمة السورية تتطلب حلاً سريعًا، تتمثل في استمرار نزيف الدم في حلب، وإنهاء النشاطات «الإرهابية» في المناطق السورية المتاخمة لحدود تركيا الجنوبية، وردع حزب الاتحاد الديمقراطي السوري وذراعه العسكرية «وحدات حماية الشعب» الكردية، اللذين وصفهما بأنهما امتداد لحزب العمال الكردستاني، الذي تصنفه أنقرة تنظيما إرهابيا، واللذين قال إنهما يقومان بعمليات ضدّ تركيا انطلاقًا من الأراضي السورية.
مصير الأسد
أما عن مصير رئيس النظام السوري بشار الأسد، وهي المسألة التي كانت قد أثارت لغطا بين موسكو وأنقرة في الآونة الأخيرة، فقال يلدريم: «علينا أن نرتّب أولوياتنا في هذا الشأن، فهل مصير الأسد مهم؟ أم مصير الدولة السورية؟ بلا شك، مصير الشعب السوري أهم من مصير الأسد». هذا، وكان الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، من جانبه، قد أعلن خلال الأسبوع الماضي أن عملية «درع الفرات» في شمال سوريا تستهدف الإطاحة بنظام الأسد، قبل أن يعود ويقصر أهدافها على التخلص مما وصفها بـ«التنظيمات الإرهابية» على حدود تركيا، وذلك في أعقاب مطالبة موسكو بإيضاحات للتصريح الذي اعتبرته مخالفا للتصريحات السابقة ولما هو متفق عليه مع أنقرة.
وبشأن حلب، قال يلدريم، الذي اختتم أمس زيارته الرسمية الأولى لروسيا بعد تحسن العلاقات عقب أزمة استمرت 9 أشهر على خلفية إسقاط تركيا مقاتلة روسية على حدود سوريا يوم 24 نوفمبر (تشرين الثاني) 2015، إن بلاده «كانت ولا تزال تبذل قصارى جهدها بغية إخلاء الأحياء الشرقية في حلب من التنظيمات الإرهابية». ولفت إلى أن المساعي التي تبذلها تركيا كانت تهدف منذ البداية إلى «طرد الجماعات الإرهابية من حلب»، مشددًا على ضرورة توحيد الجهود الدولية في سبيل القضاء على هذه التنظيمات المتطرفة، بما فيها «داعش» و«جبهة النصرة» و«حزب الاتحاد الديمقراطي» الكردي، على حد قوله.
وأكد ضرورة التفريق بين الذين يخوضون صراعًا من أجل تحرير بلادهم والجماعات المتطرفة المدرجة في قائمة الإرهاب الدولية، قائلاً: «هدفنا المشترك هو محاربة الجماعات الإرهابية، ونبذل كل ما بوسعنا في هذا المجال».
دور الوساطة
وعلى صعيد آخر، في مقابلة أجراها مع وكالة «سبوتنيك» الروسية، ذكر يلدريم أن بلاده تقوم بدور الوسيط بين المعارضة السورية وروسيا الاتحادية. ورأى «أن هناك نهجًا واحدًا لكل من أنقرة وموسكو لحل الأزمة السورية ووقف إراقة الدماء». وأن بلاده وروسيا بلغتا التفاهم غير المسبوق في رؤيتهما إزاء التسوية في سوريا. وتابع: «العمل في هذا الاتجاه لا يزال جاريًا، ويتعين علينا التركيز على طرح حل ينهي الأزمة». وفي المقابل، أعرب عن أمله في أن تمارس روسيا مزيدا من الضغوط على حكومة النظام السوري التي اتهمها باتخاذ «موقف غير نزيه» بشأن وقف القتال في البلاد.