أخبار عاجلة
الجيش يسيطر على منطقة قريبة من صنعاء - صحف نت -
حقيقة الخلاف بين رونالدو وراموس -

الشرق الأوسط / موسكو تجدد تركيزها على استهداف «إرهابيي» حلب - صحف نت

الشرق الأوسط / موسكو تجدد تركيزها على استهداف «إرهابيي» حلب - صحف نت
الشرق الأوسط / موسكو تجدد تركيزها على استهداف «إرهابيي» حلب - صحف نت

الخميس 8 ديسمبر 2016 05:42 صباحاً

في مشهد يكشف طبيعة التعقيدات المقبلة التي ستواجهها السياسة الروسية ضمن تركيبة القوى الحالية في سوريا، وتعقيدات أخرى ستواجهها على ما يبدو خلال ما تقول إنها مساع تقوم بها لحل الأزمة السورية، لزمت روسيا يوم أمس الصمت حيال الانتهاك السافر من جانب حليفتها إسرائيل لـ«أجواء وأراضي وسيادة» حليفها النظام السوري، الذي استهدفت تل أبيب على أراضيه مستودعات ذخيرة تعود لحليف آخر لروسيا هو إيران.

لقد كان لافتا يوم أمس أن موسكو لم تعلق على القصف الإسرائيلي لمطار المزة العسكري الذي عمل فيه آلاف الخبراء السوفيات خلال الثمانينات من القرن الماضي. أما منظومات الدفاع الجوي الخطيرة القادرة على التصدي للصواريخ والطائرات فقد أصيبت بـ«الشلل» أثناء القصف الإسرائيلي لتلك المنطقة الحساسة من دمشق. وفي المقابل استمر التركيز في موسكو على الوضع في شرق حلب، التي أشار ديميتري بيسكوف، المتحدث الصحافي باسم الكرملين، إلى «معلومات حول سيطرة النظام يوما بعد يوم على مناطق جديدة فيها»، مؤكدًا أن «موضوع خروج المسلحين من هناك ما زال مطروحا على جدول الأعمال»، وذلك في إجابته عن سؤال حول ما إذا كانت هناك محادثات تجري بهذا الخصوص أم لا.

وفي تناغم مع موقف النظام السوري، وصف بيسكوف فصائل المعارضة المسلحة في شرق حلب بأنها «مجموعات إرهابية»، لأنها تحالفت عمليا مع «جبهة النصرة» الإرهابية، حسب قوله.

في هذه الأثناء تواصل روسيا الحديث عن «موعد متوقع قريبًا» لتوقيع اتفاقية حول استخدام الأسطول الروسي قاعدة طرطوس. وفيما يبدو أنها إشارات تذكيرية لدمشق، التي لم يصدر عنها بعد أي إعلان صريح بخصوص تلك الاتفاقية، أكد فيكتور أوزيروف، رئيس لجنة الشؤون الدفاعية في المجلس الاتحادي، أن التحضيرات لتوقيع الاتفاقية بخصوص طرطوس دخلت مراحلها النهائية، إلا أنه لم يتمكن من تحديد الموعد المتوقع لطرح تلك الاتفاقية على البرلمان الروسي بغية المصادقة عليها، واكتفى بـ«التخمين» بأن يحيل الرئيس بوتين الاتفاقية إلى البرلمان إذا كانت شبيهة باتفاقية القاعدة الجوية الروسية في سوريا، التي خولت روسيا باستخدام مطار حميميم إلى أجل غير مسمى، ومنحت كل العاملين فيه من عسكريين ومدنيين روس حصانة مثل التي تمنح للدبلوماسيين.