أخبار عاجلة

الحياة / جيريمي كوربين... من منافس من دون أمل إلى قوة جاذبة للجماهير - صحف.نت

الحياة / جيريمي كوربين... من منافس من دون أمل إلى قوة جاذبة للجماهير - صحف.نت
الحياة / جيريمي كوربين... من منافس من دون أمل إلى قوة جاذبة للجماهير - صحف.نت

الخميس 1 يونيو 2017 04:17 مساءً

- أصبحت أعداد كبيرة من الناس تنصت لما يقوله زعيم حزب «العمال» البريطاني جيريمي كوربين صاحب الأفكار المغالية في الاشتراكية بعد أن كان كثيرون يعتبرونه منافساً من دون أمل يقود حزبه نحو أسوأ هزيمة انتخابية في الثامن من حزيران (يونيو) الجاري.

فعلى مدى عشرات السنين كان كوربين داعية السلام البالغ من العمر 68 عاماً يخطب في لقاءات جماهيرية هامشية تحضرها أعداد متواضعة من الناس. لكن يبدو الآن أن جمهوره يتزايد.

في موقف السيارات في أحد المراكز الترفيهية على مشارف مدينة ريدنغ الواقعة على مسافة 65 كيلومتراً من لندن تجمع أكثر من ألف شخص في منتصف يوم العمل تاركين مكاتبهم بل وتسلق بعضهم الأشجار لرؤية كوربين.

وقالت تريش ويتام الناخبة المؤيدة في السابق لحزب «الخضر» والتي قطعت مشواراً استغرق حوالى الساعة لحضور لقاء كوربين للمرة الأولى «هو شخص عادي وأعتقد أن هذا له صداه».

وأضافت «الناس شكوا من أنه مهمل في مظهره بعض الشيء ولذلك أصبح مهندماً إلى حد ما. لكنه لن يصبح قط شخصاً إعلامياً. لن يلتزم قط ما تريده وسائل الإعلام منه وهو شيء آخر يعجبني فيه في الواقع».

وفي الشهر الماضي، دعت رئيسة الوزراء المحافظة تيريزا ماي إلى انتخابات مبكرة عندما كانت متألقة في استطلاعات الرأي وتأمل في تحقيق نصر كاسح على غرار الانتصارات التي حققتها مارغريت ثاتشر في العام 1983 وتوني بلير في 1997.

غير أن فارق تقدم ماي على كوربين في استطلاعات الرأي انكمش من أكثر من 20 نقطة إلى ثلاث نقاط فحسب على رغم أن كل الاستطلاعات الرئيسة تضع ماي في المقدم.

وقال ناخب آخر حضر اللقاء الجماهيري مع كوربين إنه يشعر بالفضول إزاء سياسي يبدو صادقاً. وقال جيسون جاي (28 عاماً) الذي يعمل في مجال التأمين وانضم لحزب «العمال» الأسبوع الماضي بعد قراءة برنامج كوربين «سمعت أنهم قادمون وشاهدت في الأخبار مدى ضخامة بعض لقاءاته ولذلك فكرت أن آتي واستشكف الأمر بنفسي».

وأضاف «لا يبدو أنه مثل الساسة الآخرين حيث تمتلئ اللقاءات بالحشو ومن دون شيء وبالتجشؤ المستمر للشعارات. يبدو أنه يعني فعلاً ما يقول».

 

* الاتجاه إلى اليسار

بعد أن مني حزب «العمال» بالهزيمة الثانية على التوالي في انتخابات عامة في 2015 اتجه الحزب لليسار السياسي واختار كوربين الغريب من خارج صفوف القيادات الذي استطاع تجميع ترشيحات كافية لخوض المنافسة ليقود الحزب في اتجاه جديد.

وانقسم الحزب بفعل حملة كوربين لإعادته إلى جذوره الاشتراكية والابتعاد به عن برنامجه الوسطي المؤيد للأعمال الذي دعمه بلير الفائز في الانتخابات ثلاث مرات.

ومن خلال جذب الآلاف من الأنصار الجدد من الشبان المتحمسين والتواصل من جديد مع نشطاء اليسار الذين تخلوا عن الحزب في عهد بلير خلق كوربين قاعدة قوة ساعدته في النجاة من محاولة من جانب المعتدلين في الحزب للانقلاب عليه العام الماضي.

وقالت بيتاني تيلنغ الطالبة التي أحيت بمشاركة صديقها أليكس واتسون «جمعية العمال» في جامعتها بعد أن تولى كوربين زمام الأمور في الحزب «نحن مهتمون بشدة بجيريمي كوربين».

وقال طالب الكيمياء واتسون (23 عاما) «شيء لطيف أن نرى شخصاً يخرج علينا بآراء يسارية سليمة».

ولقي برنامجه القائم على إعادة التأميم وزيادة الإنفاق العام وفرض زيادات ضريبية على الأغنياء استقبالاً حسناً بين مجموعات كبيرة من الناخبين بينما أزعجت رئيسة الوزراء ماي أنصارها الأساسيين بخطة لإلزام كبار السن دفع مبالغ أكبر لتغطية مصاريف رعايتهم في شيخوختهم.

وقال جون كيرتس خبير الانتخابات البارز الذي يرأس مجلس استطلاعات الرأي البريطاني إن «تأييد حزب العمال بين الناخبين الأصغر سناً ارتفع بل وارتفع بشدة غير أن السؤال الحاسم هو ما إذا كان هؤلاء الشباب سيتوجهون للإدلاء بأصواتهم».

وتبين استطلاعات الرأي باستمرار أن حزب «العمال» في عهد كوربين يحظى بتفضيل الناخبين الأصغر سناً بدلاً من «المحافظين» في حين يميل من هم فوق سن الخمسين وأصحاب المعاشات لتفضيل حزب «المحافظين». وفي نيسان (أبريل) وصفت «مؤسسة يوغوف» السن بأنه «الحد الفاصل الجديد في عالم السياسة في بريطانيا».

وشوهدت تقسيمات مماثلة قبل الاستفتاء الذي أجري العام الماضي على عضوية الاتحاد الأوروبي وكان الشباب أكثر ميلاً للبقاء في الاتحاد. وساهم تصويت كبار السن في ترجيح النتيجة لصالح الانفصال عن الاتحاد الأوروبي بنسبة 52 مقابل 48 في المئة.

* حملة تمرد

في عشرات من اللقاءات الجماهيرية في مختلف أنحاء البلاد اجتذب كوربين الآلاف غير أن حجم هذه اللقاءات لم تنشر عنه وسائل الإعلام الوطنية شيئاً إذ أنها ركزت على الفارق الذي قد تفوز به منافسته.

وفيما يردد صدى بعض عناصر لهجة الخطاب التي حققت الفوز للرئيس الأميركي دونالد في الانتخابات أحرز كوربين وشخصيات بارزة في حزب «العمال» تأييداً قوياً على وسائل التواصل الاجتماعي وذلك بانتقاد المنافذ الإعلامية التقليدية وخلق جو من مناهضة المؤسسة السياسية.

وقال مصدر في الحملة الانتخابية إن الزخم وراء كوربين يتزايد منذ بدأ قبل شهر سريان قواعد البث الإعلامي في الانتخابات والتي تضمن تخصيص فترة من البث لقادة الأحزاب.

وكان جمهور الحاضرين في ريدنغ مزيجاً من نشطاء حزب «العمال» المحليين ومتطوعين من الاتحادات العمالية وأفراد عاديين جذبهم الفضول بعد أن شاهدوا الإعلانات عن اللقاء في وسائل التواصل الاجتماعي.

قالت عاملة في مجال الخدمة الاجتماعي تدعى إلويز ولم تذكر بقية اسمها «هو يسلط الضوء على كثير من القضايا الموجودة بشكل سافر في مجتمعنا. وأنا عاملة في مجال الخدمة الاجتماعي وأرى أشياء كثيرة طوال الوقت. وهو يحاول فعلياً أن يحدث فرقاً».

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر ( / جيريمي كوربين... من منافس من دون أمل إلى قوة جاذبة للجماهير - صحف.نت) من موقع (جريدة الحياة)"

التالى وطن / شاعر كويتي عن “30 يونيو”: “يوم بيعت فيه مصر بثمن بخس وديست الكرامة بأقدام العسكر” - صحف نت