أخبار عاجلة
اليمن: القوات الشرعية تتقدم غربي مأرب -
إحباط محاولة تفجير بالحرم المكي الشريف -

وطن / صحيفة ألمانية تكشف اللحظات الأخيرة في حياة “بن لادن”.. زوجته الاولى غادرت المكان قبل يومين - صحف نت

الخميس 1 يونيو 2017 03:54 مساءً

- نشرت صحيفة “داس بيلد” الألمانية، تقريرًا تحدثت فيه عن اللحظات الأخيرة في مقتل زعيم تنظيم القاعدة، أسامة بن لادن، موضحة أنه في منتصف ليل عام 2011 قامت طائرتان من طراز “بلاك هوك” الأمريكية بضرب المكان الذي يختبئ فيه “بن لادن” في أبوت أباد بباكستان، أسفر عنها مصرعه بطلق ناري في  رأسه، مشيرة إلى أن الأعمال التي تضمنت تفاصيل حياة زعيم القاعدة تعتبر الأكثر مبيعًا في العالم.

 

ومن جانب آخر، تذكر الصحيفة تفاصيل الدقائق الأخيرة في حياة “بن لادن”، مستشهدة بمقتطفات من عدة أعمال تحدث عن حياته ومقتله، حيث تقول إنه في تاريخ 1 مايو عام 2011، وبالتحديد في الساعة الحادية عشرة، كانت أسرة “بن لادن” انتهت من عشائها وصلت فروضها وذهب كل منهم إلى مكان نومه.

 

وتضيف الصحيفة: “عندما انقطع التيار الكهربائي فجأة وهو الأمر غير العادي في منطقة “أبوت أباد”، حيث المنزل الذي يقيم فيه “بن لادن” مع أولاده وزوجاته الاثنين، موضحة أن زوجته الأولي التي أنجبت له 11 ولدًا، قد رحلت عن منزله قبل موته بيومين فقط، وهو الأمر المثير للجدل إلى الآن”.

 

واستطردت الصحيفة أنه بعد منتصف الليل بقليل يوم 2 مايو، سمعت الزوجة الثانية لـ”بن لادن” وتدعى “أمل” أصوات مروحيات ترفرف أعلى سطح المنزل، في نفس الوقت “بن لادن” يبدو خائفًا من أن يكون الأمريكان قادمين، بحسب قوله، ثم سمعت صيحات الجميع، وبعدها ضوضاء وأضواء عالية وأخيرًا انفجار يهز المنزل، كل ذلك، كشف عن عاصفة أمريكية مكونة من 24 جنديًا من القوات البحرية.

 

وأفادت الصحيفة بأنه بعد ذلك طلب “بن لادن” من ابنه خالد، البالغ من العمر 22 عامًا، أخذ كلاشنكوف من طراز ” AK-47 ، فالآن يرى الأمريكيون، أنهم يقتربون بسرعة، في نفس اللحظة التي تجمعت فيها الأسرة بأكملها في الطابق الأول من المنزل، في عناق ووداع، بينما تحاول زوجاته “أمل” و”سهام” تهدئة بكاء الأطفال المذعورين، ثم يعم الصمت المكان للحظات، يتبعه دوي صوت انفجار قوي في الخارج، في الوقت الذي كانت فيه القوات الأمريكية في مهب فتح الباب الرئيسي للمنزل، المكون من 3 طوابق.

وفي هذه اللحظة، تيقن “بن لادن” من قرب اقتحام القوات منزله، لذا همس لعائلته بالذهاب إلى الطابق الأسفل، قائلاً لهم: “إنهم يريدونني لا أنتم”، لكن زوجته “أمل” أصرت على البقاء معه ومعها ابنه الأصغر “حسين”، بينما مريم وسمية فقد اختبآ في الشرفة، وظل أفراد الأسرة يصلون طوال الوقت.

 

وفي تلك اللحظات استطاع أحد الجنود، الذي يتكلم اللغة العربية، أن يحصل على اسم ابنه “خالد”، عندما كان يضع على رأسه المسدس، قبل أن يقتله برصاصة في الرأس، ولكن زوجته “أمل” لها دور البطولة في تلك الأحداث الدامية، حيث إنها عند اقتحام القوات الأمريكية غرفة نوم “بن لادن”، الذي كان يختبئ فيها مع زوجته وأولاده، وقفت أمام “بن لادن” كالحصن المنيع، وتلقت أولى رصاصة تم إطلاقها عليها، أصابتها بجرح غائر في ساقها، ولكنها لم تستلم، ظلت واقفة أمامه كالحامي، حتى دفعها أحد الجنود، الذي تولي مهمة تصفية “بن لادن”، فأغشي عليها في الحال، بعدها تم إطلاق النار عليه، ما أدى إلى انشطار رأسه إلى نصفين.

وأشارت الصحيفة إلى قول الجندي السابق في القوات البحرية الأمريكية، روبرت أونيل (41 عامًا)، في كتابه الذي يحمل اسم “The Operator “، الذي يحكي تفاصيل مقتل “بن لادن”، ويعتبر الأكثر مبيعًا إلى الآن، أن عناصر الجيش قامت بعملية مداهمة لمجمع بن لادن المكون من 3 طوابق.

 

وتابعت: “بعدها صعدت أنا وجندي آخر إلى الطابق الثالث، واقتحمنا غرفة نوم بن لادن، ثم قتلنا سيدتين بعدما اعتقدنا أنهما سيفجران نفيسهما”، وكشف روبرت أونيل أنه وجد بن لادن محتميًا في غرفة مظلمة؛ فأطلق عليه النار؛ ما أدى إلى انشطار رأسه إلى نصفين؛ مضيفًا: “أطلقت رصاصة أخرى صوب رأسه للتأكد من موته” .


Also published on Medium.

"بإمكانكم أيضاً مطالعة الماده الأصليه لموضوع / (صحيفة ألمانية تكشف اللحظات الأخيرة في حياة “بن لادن”.. زوجته الاولى غادرت المكان قبل يومين) من موقع (وطن يغرد خارج السرب)"

السابق الحياة / ثلاثة انفجارات في باكستان توقع 26 قتيلاً - صحف.نت
التالى وطن / “شاهد”: أئمة مساجد وقساوسة يلعبون كرة القدم والحكم حاخام يهودي - صحف نت