أخبار عاجلة

الجزيرة / بدء إجلاء مقاتلي المعارضة من حي برزة بدمشق - صحف.نت

- الاثنين 8 مايو 2017 03:37 مساءً

أفاد مراسل الجزيرة في سوريا بأن عددا من الحافلات وصلت إلى أطراف حي برزة في دمشق استعدادا لبدء عملية إجلاء الدفعة الأولى من مقاتلي المعارضة إلى إدلب شمال سوريا.

وقال مراسل الجزيرة في غازي عنتاب أمير العباد إن هذه العملية هي عملية التهجير الأولى التي تُجرى في ظل دخول اتفاق خفض التصعيد.

وبين أن الإجلاء يأتي عقب اتفاق توصلت إليه أطراف من المعارضة السورية المسلحة التي قامت بتشكيل لجنة من المدنيين والعسكريين للتفاوض مع قوات النظام السوري، حيث تم الاتفاق على خروج من يرغب من حي برزة إلى مناطق خارج سيطرة النظام.

وبحسب العباد، فقد وصلت الحافلات إلى الحي وبدأ تسجيل أسماء الخارجين، مشيرا إلى أن الدفعة الأولى يقدر عددها بـ1500 شخص، أغلبهم من المقاتلين المنشقين عن النظام، وبعض المدنيين من الأهالي.

وبين المراسل ذاته أن عملية الإجلاء جاءت عقب عمليات عسكرية مستمرة لقوات النظام على شرق دمشق تمكنت من خلالها قوات النظام من فصل حي برزة عن محيطه، حيث يبلغ عدد العائلات المحاصرة في الوقت الحالي خمسة آلاف عائلة.

ea35188bdc.jpg
هذه الدفعة هي الأولى من المقاتلين التي تغادر حي برزة (ناشطون)

اتفاق وخروج
من جهته، أكد التلفزيون الرسمي في خبر عاجل "بدء خروج المسلحين مع البعض من عائلاتهم من حي برزة على متن أربعين حافلة باتجاه الشمال السوري".    

وأشار إلى أنه "من المقرر أن يستكمل خروج باقي المسلحين على مدى خمسة أيام، فيما ستبدأ تسوية أوضاع الراغبين في البقاء في الحي".

ولم يحدد التلفزيون السوري عدد الذين سيتم إجلاؤهم اليوم الاثنين أو العدد الإجمالي للراغبين بالخروج من برزة.

يشار إلى أن اتفاقا جرى خلال الأيام الماضية بين المعارضة المسلحة والنظام السوري برعاية روسية يقضي بخروج مقاتلي المعارضة السورية المسلحة من حي برزة شرقي العاصمة دمشق إلى الشمال السوري.

89f4413fc6.jpg
الدفعة الأولى تتجه نحو إدلب شمال البلاد (ناشطون)

معارك وعزل
ويأتي الاتفاق بعد عزل النظام حي برزة عن حيي القابون وتشرين أواخر أبريل/نيسان الماضي بعملية عسكرية وقصف جوي ومدفعي كثيف.

وشهد حي برزة معارك عنيفة بين الفصائل المعارضة والجيش السوري في العامين 2012 و2013 مع اتساع رقعة النزاع المسلح في سوريا إلى أن تم التوصل لهدنة في العام 2014 حولته إلى منطقة مصالحة.

وتُجرى مفاوضات أيضا لإجلاء الفصائل المعارضة من حي القابون المجاور الذي يشهد تصعيدا عسكريا أيضا.

وشهدت مناطق سورية عدة -خصوصا في محيط دمشق- اتفاقات بين الحكومة والفصائل تضمنت إجلاء عشرات آلاف المدنيين والمقاتلين من مناطق كانت تحت سيطرتهم، أبرزها مضايا والزبداني وداريا ومعضمية الشام.

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (الجزيرة / بدء إجلاء مقاتلي المعارضة من حي برزة بدمشق - صحف.نت) من موقع (الجزيرة.نت)"