أخبار عاجلة
آل محمود يبحث دعم العلاقات مع عمان - صحف نت -

أنقرة تنفي تقارير عن نشر قوات في إدلب - صحف.نت

أنقرة تنفي تقارير عن نشر قوات في إدلب - صحف.نت
أنقرة تنفي تقارير عن نشر قوات في إدلب - صحف.نت

الاثنين 8 مايو 2017 03:36 صباحاً

- في حين بحث رئيس هيئة أركان الجيش التركي مع نظيره الأميركي جوزيف دانفورد التطورات في سوريا على خلفية بدء سريان اتفاق مناطق تخفيف التوتر في سوريا، إلى جانب التطورات في العراق، نفت السلطات التركية ما ذكرته تقارير إعلامية بشأن عزم الجيش التركي نشر قوات عسكرية في مدينة إدلب شمال غربي سوريا، كما حذرت أنقرة من احتمالات عدم التزام بعض الأطراف بالاتفاق.

وردا على تقارير تواترت في اليومين الماضيين بشأن استعداد الجيش التركي لنشر قواته في إدلب، قال مكتب محافظ مدينة هطاي التركية الواقعة على الحدود مع سوريا جنوب البلاد، إنه ليست هناك أي تحركات في هذا الاتجاه، مضيفا في بيان: «نشرت تقارير في بعض المواقع ووسائل الإعلام العربية تشير إلى أن الجيش التركي سيدخل إلى إدلب، وهذه التقارير لا تمت إلى الحقيقة بصلة».

وأكّد البيان أيضا أن ولاية هطاي لم تدل بأي تصريحات في هذا الشأن.

وكانت الدول الضامنة لاتفاق وقف إطلاق النار في سوريا (روسيا وتركيا وإيران) وقعت في ختام اجتماع «آستانة 4» الخميس الماضي مذكرة تنص على تحديد 4 مناطق خالية من الاشتباكات تشمل محافظة إدلب (شمالي غرب)، وأجزاء من محافظات اللاذقية وحماة وحلب المجاورة، وبعض المناطق شمال محافظة حمص (وسط)، والغوطة الشرقية بريف دمشق، ومحافظتي درعا والقنيطرة جنوب سوريا قرب الحدود مع الأردن.

وبعدما تم وضع كامل منطقة إدلب تحت وضع منطقة آمنة ممنوع على الطيران الحربي التحليق فوقها وممنوع قصفها بالمدفعية والصواريخ وممنوع التقدم نحوها، ترددت أنباء عن استعدادات للجيش التركي لنشر بعض قواته هناك.

وتمتد حدود إدلب مع تركيا إلى مسافة تصل إلى 129 كيلومترا، وأشارت تقارير إلى أن السكان هناك يتعاملون بالليرة التركية الآن بدلا من الليرة السورية، ويتمتعون بحرية الدخول إلى تركيا والخروج منها، كما بدأت أعداد كبيرة من سكانها النازحين بالعودة إليها. وبدأت حركة رواج كبيرة للبضائع التركية، وتخطط تركيا لترميم المنازل وإنشاء وحدات سكنية جديدة وإعادة الخدمات وتأهيل البنية التحتية بدعم من بعض الدول الخليجية في المناطق المحاذية عموما المرشحة لتكون مناطق آمنة، مثل الباب وجرابلس وإدلب.

في السياق نفسه، حذر نائب رئيس الوزراء المتحدث باسم الحكومة التركية نعمان كورتولموش من احتمالات قيام بعض الأطراف التي لم يسمها بإفساد اتفاق مناطق تخفيف التوتر ووقف الاشتباكات على الأرض، معربا عن أمله في ألا يحدث ذلك وأن يتمكن الاتفاق من تحقيق السلام في سوريا.

وقال كورتولموش في تصريحات، أمس، إن التوصل إلى هذه الاتفاق لم يكن وليد اللحظة، «لكنه عملية طويلة شهدت تحضيرات كثيرة ظهرت ثمرتها في محادثات (آستانة 4) بمشاركة الدول الضامنة تركيا وروسيا وإيران».

في غضون ذلك، بحث رئيس هيئة أركان الجيش التركي خلوصي أكار مع نظيره الأميركي، جوزيف دانفورد، في واشنطن ليلة أول من أمس، عددًا من الملفات ذات الاهتمام المشترك؛ أبرزها التطورات في سوريا والعراق، والتعاون في مكافحة الإرهاب والحرب على تنظيم «داعش» الإرهابي وغيره من التنظيمات الإرهابية.

وشارك في اللقاء، بحسب بيان لرئاسة هيئة الأركان التركية، أمس، كل من رئيس جهاز المخابرات التركية هاكان فيدان، والمتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالين؛ حيث يزور المسؤولون الثلاثة واشنطن للتمهيد لزيارة الرئيس رجب طيب إردوغان التي تبدأ في 15 مايو (أيار) الحالي ويلتقي خلالها الرئيس الأميركي دونالد ترمب.

وقالت مصادر تركية إن مسألة الدعم الأميركي لـ«وحدات حماية الشعب» الكردية ونشر دوريات أميركية - كردية مشتركة على الحدود التركية - السورية، احتل جانبا مهما من المباحثات، حيث عبر الجانب التركي عن غضبه لهذا الأمر، بقوله إنه يخالف علاقات التحالف بين أنقرة وواشنطن. وكرر الجانب الأميركي قلقه من العمليات الجوية التي نفذها الجيش التركي ضد أهداف كردية في كل من جبل سنجار شمال العراق وجبل قره جوخ شمال شرقي سوريا في 25 أبريل (نيسان) الماضي دون تنسيق كاف مع واشنطن.

وفي السياق نفسه، قالت وسائل إعلام تركية، أمس، إن عددا من الجنود الأميركيين شاركوا في مراسم عسكرية لمقاتلي «وحدات حماية الشعب» الكردية السورية الذين انضموا إلى «قوات سوريا الديمقراطية» في سوريا؛ إذ انضم نحو 250 من المقاتلات بصفوف «قوات حماية الشعب» إلى صفوف «قوات الدفاع الذاتي» في مراسم عسكرية أقيمت بمحافظة الحسكة في 5 مايو (أيار) الحالي بعد الانتهاء من تدريبهن في معسكرات جبل قره جوخ التي تضم مركز قيادة القوات الكردية السورية. وأشارت إلى أن الجنود الأميركيين ظهروا خلف قادة «قوات الدفاع الذاتي» أثناء هذه المراسم.

صحيفة الشرق الأوسط