أخبار عاجلة

التونسيات الملتحقات بـ«داعش»... جامعيات لهن مناصب قيادية فاعلة - صحف.نت

التونسيات الملتحقات بـ«داعش»... جامعيات لهن مناصب قيادية فاعلة - صحف.نت
التونسيات الملتحقات بـ«داعش»... جامعيات لهن مناصب قيادية فاعلة - صحف.نت

الجمعة 5 مايو 2017 02:09 صباحاً

- أكدت القاضية روضة العبيدي رئيس الهيئة التونسية لمكافحة الاتجار بالأشخاص، أن المرأة التونسية «ليست مجرد ضحية للجرائم الإرهابية فقط، بل هي قيادية وفاعلة في هذه الجرائم بنسب متفاوتة إنهن يشغلن مناصب قيادية في تنظيم داعش الإرهابي مثلها مثل الرجل». وأضافت العبيدي خلال ورشة تفكير نظمتها وزارة الشؤون الدينية التونسية تحت عنوان «محورية دور المرأة في التصدّي للإرهاب» أن عدد النساء الإرهابيات غير محدد بدقة. وأشارت إلى أن الموقوفات في جرائم إرهابية حاليا لا يتجاوز عددهن العشرة، وأن 40 في المائة من المورطات في الإرهاب لهن مستوى جامعي. وأشارت العبيدي إلى أن أسئلة كثيرة تطرح اليوم في تونس والإجابة عنها مرتبطة بعلاقة المرأة بالإرهاب والبحث عن أسباب انخراط المرأة العربية في هذه الظاهرة بخلاف المرأة الغربية. وبشأن تورط عدد من التونسيات فيما يسمى بـ«جهاد النكاح» في بؤر التوتر. وفي نفس الوقت أشارت إلى حالات تضخيم لأعداد النساء التونسيات في تنظيم داعش. وتؤكد جمعيات غير حكومية وخبراء أمنيون في مراكز مستقلة على وجود مئات المجندات ضمن جهاد النكاح في صفوف تنظيم داعش المتطرف في سوريا وليبيا.

على صعيد متصل بالإرهاب، أصدرت الدائرة الجنائية الخامسة المختصة في قضايا الإرهاب بالمحكمة الابتدائية بالعاصمة التونسية، أربعة أحكام بالإعدام في حق المتهمين في الأحداث الإرهابية بمنطقة «شباو» بمنطقة وادي الليل (غربي العاصمة) ومنطقة شط الجريد (جنوب تونس) وذلك من أجل جريمة قتل نفس بشرية عمدا وإدانتهم أيضا بالسجن 12 عاما من أجل الانتماء إلى تنظيم إرهابي، كما قضت المحكمة فجر يوم الأربعاء الماضي بإعدام متهم آخر من أجل المشاركة في جريمة قتل نفس بشرية عمدا مع سبق الترصد.

وقضت نفس الدائرة الجنائية التونسية المختصة في قضايا الإرهاب، بإعدام العنصرين الإرهابيين التونسيين هاشمي مدني ومبروك بن سالم اللذين تورطا في قتل حارس استراحة سياحية بشط الجريد (جنوب تونس) خلال عملية إرهابية جدت في خريف 2014. وتراوحت بقية الأحكام بين عدم سماع الدعوى والسجن لمدة 32 عاما.

وجدت حادثة شباو الإرهابية وحادثة شط الجريد يومي 23 و24 أكتوبر (تشرين الأول) 2014. وأدت حادثة شباو الإرهابية لمصرع 6 أشخاص، بينهم 5 نساء، وأقدم متهمان اثنان على قتل حارس استراحة كائنة بشط الجريد (جنوب تونس) وكانا يعتزمان آنذاك استهداف مجموعة من السياح بهجوم إرهابي.

وقال سفيان السليطي المتحدث باسم القطب القضائي لمكافحة الإرهاب إن ملف القضيتين شمل 20 متهما، أربعة منهم لهم علاقة بملف الاشتباكات المسلحة التي جدت بمنطقة شباو. وكانت تلك العناصر الإرهابية تخطط لاستهداف المؤسسات الحيوية وإفشال الانتخابات التي أجريت في شهر أكتوبر 2014.

وفي السياق ذاته، أصدرت الدائرة الجنائية الخامسة المختصة في قضايا الإرهاب بالمحكمة الابتدائية بالعاصمة التونسية، حكما يقضي بسجن الإرهابي التونسي محمد أنور بيوض لمدة أربع سنوات، فيما قضت بسجن مرافقته مدة سنتين من أجل تهم إرهابية مع تسليط عقوبة المراقبة الإدارية لمدة سنتين كاملتين ضدهما.

ووفق مصادر حقوقية تونسية، فقد عبر بيوض (وهو طالب في كلية الطب) أمام الدائرة القضائية المختصة في قضايا الإرهاب، عن ندمه وقال أمام القضاء إنه دفع الثمن غاليا في إشارة إلى موت والده في التفجير الإرهابي الذي استهدف مطار أتاتورك في تركيا يوم 28 يونيو (حزيران) 2016.

وأشارت مرافقته إلى أنها تعاني من مشاكل عائلية وهي التي دفعتها إلى مرافقة المتهم الرئيسي إلى بؤر الإرهاب في سوريا.

وأفاد سفيان السليطي المتحدث باسم القطب القضائي لمكافحة الإرهاب، أن هذه الأحكام صدرت ضد المتهمين بيوض ومرافقته إثر ثبوت الإدانة بحقهما واعترافهما بالالتحاق بالتنظيمات الإرهابية في سوريا.

وكان القضاء التونسي قد أصدر في الرابع من يوليو (تموز) 2016 بطاقتي إيداع بالسجن في حق المتهمين محمد أنور بيوض ومرافقته ووجه لهما تهمة الانتماء إلى تنظيم داعش الإرهابي. وأوقفت السلطات التونسية المتهمين فور وصولهما إلى مطار تونس قرطاج الدولي قادمين من تركيا وتمت إحالتهما على الوحدة الوطنية المختصة في البحث في الجرائم الإرهابية. وأصدرت النيابة العامة التونسية بشأنهما، بطاقة جلب وطنية ودولية منذ علمها بسفرهما إلى سوريا في شهر نوفمبر (تشرين الثاني) 2015. وتعود القضية إلى شهر يوليو من السنة الماضية حين تم الإعلان عن موت فتحي بيوض العقيد في الجيش التونسي في التفجير الإرهابي الذي استهدف مطار أتاتورك التركي في إسطنبول. وكان العقيد التونسي قد التحق بابنه في سوريا عبر تركيا لإثنائه عن البقاء في تنظيمات إرهابية وقد نجح في المهمة وبرمج العودة إلى تونس عبر تركيا، إلا أن التفجير الإرهابي المذكور أودى بحياته.

وفي حربها على الإرهاب، تمكنت وحدات الحرس الوطني التونسي من تنفيذ عملية أمنية استباقية يوم الأحد الماضي في منطقة سيدي بوزيد (وسط) وأفشلت مخططا إرهابيا يجري الإعداد له عبر ثلاثة أعمال إرهابية كانت مبرمجة خلال الأيام الأولى من شهر رمضان المقبل وتمكنت من القضاء على إرهابيين أحدهما يدعى «أبو سفيان الصوفي» الجزائري الجنسية وهو قائد كتيبة عقبة بن نافع الإرهابية، كما اعتقلت عشرة عناصر على صلة بتلك المخططات الإرهابية.

صحيفة الشرق الأوسط