أخبار عاجلة

بوتين يقترح تحول المناطق الآمنة في سوريا إلى «مناطق حظر جوي» - صحف.نت

بوتين يقترح تحول المناطق الآمنة في سوريا إلى «مناطق حظر جوي» - صحف.نت
بوتين يقترح تحول المناطق الآمنة في سوريا إلى «مناطق حظر جوي» - صحف.نت

الخميس 4 مايو 2017 02:15 صباحاً

- قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره التركي رجب طيب إردوغان في سوتشي, أنه إذا تمت إقامة منطقة تخفيف التصعيد، فحينئذ لن يحلق فوقها الطيران، شرط ألا يسجل أي نشاط عسكري في تلك المناطق.

وأكد بوتين أنه بحث مسألة هذه المناطق الآمنة المقترحة، مع الرئيس الأميركي دونالد ترمب خلال محادثتهما الهاتفية مساء الثلاثاء. وقال بتحفظ: «إذا كنت فهمت الأمور جيدا، فإن الإدارة الأميركية تدعم هذه الفكرة».

وقال بوتين إن هذه المناطق يجب أن تشجع على إجراء «حوار سياسي بين الأطراف المتحاربة. وهذه العملية السياسية يجب أن تقود في نهاية المطاف إلى استعادة كاملة لوحدة أراضي البلاد». وأضاف الرئيس الروسي أن محاربة «التنظيمات الإرهابية» مثل تنظيم داعش أو «جبهة فتح الشام»، («القاعدة» سابقا)، ستتواصل رغم احتمال إقرار هذه المناطق الآمنة.

من جهته، قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إنه بحث مع نظيره الروسي إقامة هذه المناطق «على الخريطة»، داعيا إلى اعتماد هذه الفكرة في آستانة، حيث بدأت الجولة الرابعة من المفاوضات بين فصائل معارضة سورية ووفد النظام قبل أن تعلق. ووصف إردوغان ما يجري في سوريا بـ«حلقة دامية» مستمرة منذ 6 سنوات، وقال إن بلاده لا يمكنها التغاضي عن تلك المأساة وعن قتل الأطفال والشيوخ والنساء بكل أنواع الأسلحة بما في ذلك بالسلاح الكيماوي، في إشارة منه إلى جرائم النظام السوري.

وعلى الرغم من تراكم ملفات مهمة عدة في العلاقات الثنائية بين البلدين، فإن محادثات أمس، كما معظم محادثات الرئيسين الروسي والتركي في الآونة الأخيرة، ركزت بصورة خاصة على تطورات الأزمة السورية.

وفي هذا السياق، أكد إردوغان وجود رغبة مشتركة بإنهاء النزاع السوري، وقال إن اقتراح «مناطق الحد من التصعيد»، أي «مناطق التهدئة»، رئيسي على جدول أعمال المفاوضات في العاصمة الكازاخية، وتوقع أن «يتم إقرار مناطق الحد من التصعيد في (آستانة – 4)».

من جانبه، قال الرئيس الروسي إنه «من الضروري تقديم آليات تضمن وقف إطلاق النار في سوريا، وفي هذا السياق، فإن موقف روسيا يتطابق مع الموقف التركي»، وأعرب عن قناعته بأن «مصير سوريا سيتوقف على قرارات الأطراف السورية في آستانة».

وفي محاولة للتأكيد على الطابع الإيجابي للعلاقات بين البلدين، على الرغم من بقاء نقاط خلافية في الملف السوري، أشاد إردوغان بالجهود التي يبذلها الرئيس بوتين لتسوية الأزمة السورية، كما ثمن العمل الذي تقوم به الدول الضامنة، لا سيما التوصل لاتفاق وقف الأعمال القتالية في سوريا وإطلاق مفاوضات آستانة. واتهم الرئيس التركي «بعض الدوائر باستخدام قدراتها لتقويض عملية آستانة، وقتل بذور الأمل لدى السوريين»، ومثالا على ذلك، أشار إلى الهجوم على خان شيخون، مؤكداً أنه اتفق مع بوتين على ضرورة إنزال العقاب بالمسؤول عن تلك الجريمة، محذرا من أن «أي انتهاك لاتفاق وقف إطلاق النار لا يؤدي إلى تدهور الوضع فحسب، بل ويقوض جهود الدول الضامنة».

وتوقف إردوغان عند نقطة خلافية أخرى مع موسكو، تتعلق بالموقف من «سوريا الديمقراطية» التي يشكل الأكراد غالبية قواتها. وبعد أن حذر من «استغلال كل الجماعات الإرهابية للوضع في سوريا إذا لم يتم حل الأزمة هناك»، قال إردوغان إن بلاده لا تفرق بين الإرهابيين إن كانوا من «بي بي كي» أو «داعش» أو «جبهة النصرة»، مؤكداً أنه لن يسمح بتشكيل كيانات عدوانية على الحدود السورية مع تركيا، محذرا بأنه سيتخذ كل التدابير الضرورية لضمان أمن المواطنين الأتراك. وفي حديثه عن الاقتراح حول إنشاء 4 مناطق تهدئة في سوريا، أشار الرئيس التركي إلى أنه كان يطلق على تلك المناطق منذ البداية «مناطق آمنة»، مؤكداً تمسكه باستخدام هذا المصطلح، وأوضح أنه بحث مع بوتين هذا المسألة، وقال إنها «من أهم المسائل المطروحة على النقاش في (آستانة)، وأعتقد أنه سيتم إقرار منطقة (الحد من التصعيد) للمضي قدما في حل القضايا القائمة».

من جانبه، قال الرئيس الروسي إنه «لا أهمية لكيفية تسمية تلك المناطق، فالمضي في العملية السياسية يتطلب منا تأمين وقف الأعمال القتالية». وأعرب عن قناعته بأن «إنشاء المناطق الآمنة في سوريا يجب أن يؤدي إلى تعزيز نظام وقف الأعمال القتالية»، مشددا على أن «أهم شيء هو وقف إراقة الدماء في سوريا». ورفض الرئيس الروسي تعامل البعض مع اقتراح إنشاء تلك المناطق على أنه بداية لتقسيم سوريا، وقال إن «العملية السياسية يجب أن تؤدي في نهاية المطاف إلى الحفاظ على وحدة الأراضي السورية، ويجب على الأطراف السورية أن تتوحد على الرغم من رغباتها». وأضاف أن «هذه الفكرة ولدت خلال المشاورات بشأن تلك القضايا الحساسة خلال الحوار مع الزملاء في تركيا وإيران» حول تعزيز اتفاق وقف إطلاق النار، لافتاً إلى أنه جرى التشاور بهذا الخصوص مع الولايات المتحدة، وأنه لمس تأييدا أميركياً للاقتراح حول تلك المناطق خلال محادثاته الهاتفية مع الرئيس الأميركي دونالد ترمب. وأكد أن القوات الجوية الروسية لن تقصف تلك المناطق لكن بشرط «عدم التصعيد وعدم وجود نشاط عسكري فيها»، لافتاً إلى أن «هذه قضايا حساسة يجري التشاور حولها بين وزارتي دفاع البلدين».

صحيفة الشرق الأوسط