أخبار عاجلة

«داعش» ينتقم من المدنيين مع قرب خسارته للطبقة - صحف.نت

«داعش» ينتقم من المدنيين مع قرب خسارته للطبقة - صحف.نت
«داعش» ينتقم من المدنيين مع قرب خسارته للطبقة - صحف.نت

الأربعاء 3 مايو 2017 12:21 صباحاً

- بيروت: بولا أسطيح

رجّحت مصادر قيادية كردية أن يتم إعلان مدينة الطبقة الواقعة في الشمال السوري محررة بالكامل من تنظيم داعش خلال ساعات، لافتة في تصريح لـ«» إلى أن هذا الواقع دفع عناصر التنظيم للانتقام من المدنيين من خلال احتجاز المئات منهم داخل المدينة، وكذلك استهداف مخيم للنازحين على حدود سوريا مع العراق في محافظة الحسكة، مما أدّى لمقتل أكثر من 32 شخصا وإصابة العشرات.
وفي حين نقل عن قائد عسكري في «قوات سوريا الديمقراطية» أن «داعش» يحتجز المئات من أهالي مدينة الطبقة في ريف محافظة الرقة الغربي بعد تقدم قوات «قسد» وسيطرتها على أكثر 80 في المائة من المدينة، أفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» بأن 5 انتحاريين على الأقل من «داعش» فجروا أنفسهم بالقرب من مخيم «رجم الصليبي» للاجئين العراقيين والنازحين السوريين في محافظة الحسكة بشمال شرقي سوريا، مما أدّى إلى مقتل 32 شخصا وإصابة 30 آخرين بجروح. ولفت المرصد إلى أن «الاشتباكات العنيفة تتواصل بين (قوات سوريا الديمقراطية) المدعمة بطائرات التحالف الدولي من جانب، وعناصر من تنظيم داعش من جانب آخر إثر الهجوم».
من جهته، أفاد الهلال الأحمر الكردي، بأن الهجوم وقع عند الساعة الرابعة من فجر الاثنين وأسفر عن مقتل 22 مدنيا. وكان هذا المخيم المؤقت الذي يبعد 25 كيلومترا جنوب مخيم «الهول»، يؤوي أثناء الهجوم 300 عائلة فرت من العراق أو من محافظة دير الزور السورية التي يسيطر التنظيم على أجزاء واسعة فيها.
وتزامن الهجوم على المخيم مع اقتراب قوات «قسد» من السيطرة على كامل الطبقة. وأكد المصدر القيادي الكردي في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أنّه «تم كسر خطوط (داعش) الدفاعية عن المدينة كافة عبر هجوم من عدة محاور، مما أدّى لسيطرة قواتنا على الدوار الرئيسي في المدينة، أي قلب الطبقة، ولم يبق إلا جسم السد وعدد من المنازل المحيطة به». ولفت المصدر إلى أن «قوات سوريا الديمقراطية» تقوم حاليا بـ«عملية بحث عن عناصر (داعش) المختبئين بين الأهالي وتقوم أيضا بعمليات تفكيك الألغام وتمشيط بيوت»، مضيفا: «مسألة تحرير المدينة كاملة مسألة ساعات فقط».
وقال قائد عسكري في «قوات سوريا الديمقراطية» لوكالة الأنباء الألمانية، إن تنظيم داعش لا يزال يسيطر على سد الفرات والأحياء الحديثة (الحي الأول – والثاني، والمنازل الاقتصادية) وإن المئات من المدنيين يحتجزهم عناصر التنظيم في تلك الأحياء التي تشكل نحو 20 في المائة من المدينة. وأوضح القائد المذكور أن تنظيم داعش شن فجر الاثنين هجوماً على مدينة الطبقة من الجهة الغربية بعد تقدم مسلحيه من جهة بلدة مسكنة في ريف محافظة حلب الشرقي غرب مدينة الطبقة، واستمرت المعركة عدة ساعات جرى فيها صد الهجوم وتكبيد التنظيم خسائر بالأرواح والعتاد، كاشفاً عن جهود يقوم بها وسطاء لتأمين طريق آمن لخروج عناصر «داعش» والمدنيين باتجاه مناطق سيطرته شرق مدينة الطبقة.
وكان «المرصد السوري لحقوق الإنسان» تحدث بوقت سابق عن «مفاوضات تجري بوساطات أهلية في مدينة الطبقة في محاولة لتأمين ممر لخروج من تبقى من عناصر (داعش) من الطبقة نحو مدينة الرقة»، وذلك في سيناريو مشابه لما جرى في مدينة منبج في العام الماضي.
وتداولت مواقع المعارضة السورية معلومات عن أن الطبقة شهدت، ولأول مرة، وجودا كثيفا لعناصر التحالف الدولي من الجنسيات الأميركية والبريطانية والفرنسية ومشاركتهم في العمليات العسكرية بشكل مباشر، بعدما كان يقتصر وجودهم على التنسيق مع الطيران الحربي وتدريب عناصر «قوات سوريا الديمقراطية»، واستشاريين. كذلك تحدثت المعلومات عن مشاركة دبابات أميركية في المعركة بالتزامن مع وصول دفعة كبيرة من السلاح لأيدي «قسد».
كذلك أفادت صحيفة «حرييت» التركية بأن الولايات المتحدة تدرس إطلاق معركة الرقة مباشرة بعد أول لقاء يجمع الرئيسين الأميركي دونالد ترمب والتركي رجب طيب إردوغان منتصف الشهر الحالي، وسط أنباء عن أن البيت الأبيض ربما يعطي الضوء الأخضر لتقديم أسلحة إلى أكراد سوريا بصورة أكبر.
في هذا الوقت، لفت ما تداوله ناشطون عن رفع علم النظام السوري على مبنى عسكري في قرية مرعناز التابعة لمنطقة عفرين على الحدود مع تركيا. وفيما أكد «مركز الديمقراطية لحقوق الإنسان في كردستان»، وهو مركز حقوقي كردي، أنّه تم فعليا رفع علم النظام السوري في موقع بريف عفرين، بعد وصول مجموعات من قوات النظام إليه، نفت مصادر في «قوات سوريا الديمقراطية» أن تكون قد رفعت العلم، موضحة في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن «أهالي عربا يوجدون في قرى ريف عفرين هم من رفعوا العلم تماما كما حصل بوقت سابق في ريف عين العيسى وتم نسب الموضوع لقواتنا».
وأوضحت المصادر أن الشرطة العسكرية الروسية وحدها توجد في عفرين على الحدود مع تركيا لضمان وقف الانتهاكات التركية، مؤكدة عدم وجود أي عنصر من قوات النظام السوري.

صحيفة الشرق الأوسط

التالى وطن / شاعر كويتي عن “30 يونيو”: “يوم بيعت فيه مصر بثمن بخس وديست الكرامة بأقدام العسكر” - صحف نت