أخبار عاجلة

«مركز الحرب الفكرية» السعودي يطلق مشروعاً عالمياً لمواجهة التطرف - صحف.نت

«مركز الحرب الفكرية» السعودي يطلق مشروعاً عالمياً لمواجهة التطرف - صحف.نت
«مركز الحرب الفكرية» السعودي يطلق مشروعاً عالمياً لمواجهة التطرف - صحف.نت

الثلاثاء 2 مايو 2017 04:49 صباحاً

- الرياض: «»

انطلقت، مساء أول من أمس، رسائل «مركز الحرب الفكرية»، التابع لوزارة الدفاع بالسعودية، عبر وسائل التواصل الاجتماعي، شارحة أهدافه العالمية بلغات عدة، هي: الإنجليزية والفرنسية والعربية.
ويهدف المركز، الذي يرأس مجلس أمنائه الأمير بن عبد العزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، إلى كشف الأخطاء والمزاعم والشبهات وأساليب الخداع التي يروج لها التطرف والإرهاب، وإيضاح المنهج الشرعي الصحيح في قضايا التطرف والإرهاب، وتقديم مبادرات فكرية لكثير من الجهات داخل وخارجها، إضافة إلى مبادرات فكرية للتحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب وآيديولوجيا التطرف.
كما يسعى المركز إلى الارتقاء بمستوى الوعي الصحيح للإسلام، في الداخل الإسلامي وخارجه، وتحقيق المزيد من التأييد للصورة الذهنية الإيجابية عن حقيقة الإسلام عالمياً، وتحصين الشباب حول العالم من الفكر المتطرف عبر برامج متنوعة (وقائية وعلاجية)، وتفكيك الوسائل التي يسعى الإرهاب من خلالها لاستقطاب عناصره، وتقرير منهج الوسطية والاعتدال في الإسلام، وتقرير المفاهيم الصحيحة في قضايا عمل التطرف على تشويهها بتأويلاته الفاسدة وجرائمه البشعة.
ويعمل المركز على تكوين فهم عميق ومؤصل لمشكلة التطرف، من خلال أساليب وكوامن نزعاته، وتحديد الفئات المستهدفة من قبل الجماعات المتطرفة، وفهم الأدوات والمنهجيات التي تستخدمها الجماعات المتطرفة، والتعاون الفعّال مع كثير من المؤسسات والمراكز الفكرية والإعلامية، ورسم أساليب فاعلة لتعزيز قيم الاعتدال والتسامح والحوار والتفاهم في سياق الإيمان بحتمية التنوع والتعددية، بعيداً عن الأطروحات النظرية المجردة وتجاوز الأساليب النمطية في هذا السياق.
ومن ضمن الأهداف أيضاً عرض قيم ومبادئ الدين الحق بخطاب يراعي تفاوت المفاهيم والثقافات والحضارات، منسجماً مع سياقه العصري، والإفادة من الدراسات والبحوث، من خلال إنشاء منصات علمية وفكرية وملتقيات عالمية وكراسٍ بحثية وأدوات استطلاع وتحليل، إضافة إلى الانتشار عن طريق وسائل الإعلام والاتصال، مع عقد شراكات عالمية، ومنها المراكز والمؤسسات المنوه عنها، وتنظيم المؤتمرات والندوات وحلقات النقاش، ولا سيما مع مراكز التأثير والاستشراف، بغية تحقيق إيجابية التوسع والانتشار، وإطلاق الحملات العامة لتوجيه الرأي العام إلى إشراك المجتمعات لتعزيز هيمنة الرؤية المعتدلة.
وللمركز مجلس أمناء برئاسة وزير الدفاع بالسعودية، ويعمل به خبراء متخصصون من داخل السعودية وخارجها بحكم عالمية أهداف المركز، ويتنوع محتواه وخطابه ليشمل كل الفئات المشمولة برسائله.
وللمركز إسهامات سابقة، عبر كثير من المشاركات العالمية ذات الصلة بمهامه، إذ قدّم مجموعة من المبادرات الفكرية، وتواصل مع مراكز الفكر والتأثير حول العالم، وشرع إلكترونياً في بث رسائله المركزة لمحاربة الفكر المتطرف الذي يعتمده الإرهاب كقاعدة لتضليل مستهدفيه من جميع دول العالم، إذ استطاع الإرهاب استقطاب عدد من المغرر بهم من أكثر من مائة دولة، بمن فيهم أشخاص ولدوا ونشأوا وتعلموا في دول غير إسلامية، متأثرين برسائل التطرف التي يتواصل بها إلكترونياً، خصوصاً ما كان متركزاً على إثارة العاطفة الدينية.

صحيفة الشرق الأوسط

التالى وطن / شاعر كويتي عن “30 يونيو”: “يوم بيعت فيه مصر بثمن بخس وديست الكرامة بأقدام العسكر” - صحف نت