أخبار عاجلة
اعتداء عنصري على مسجد شرقي فرنسا - صحف نت -
معارك عنيفة لتطويق معسكر خالد غربي تعز -

وثيقة حماس «الجديدة» تثير جدلاً وإسرائيل تراها خداعاً - صحف.نت

وثيقة حماس «الجديدة» تثير جدلاً وإسرائيل تراها خداعاً - صحف.نت
وثيقة حماس «الجديدة» تثير جدلاً وإسرائيل تراها خداعاً - صحف.نت

الاثنين 1 مايو 2017 06:45 مساءً

- الرياض: إبراهيم أبو زايد

في تحول جذري من تحرير فلسطين كاملة من النهر إلى البحر، والتصدي للمشروع الصهيوني واعتبار صراعها مع الاحتلال الإسرائيلي "صراع وجود وليس صراع حدود". وإلى أن إسرائيل جزء من مشروع "استعماري غربي صهيوني" يهدف إلى تمزيق العالم الإسلامي وتهجير الفلسطينيين من ديارهم وتمزيق وحدة العالم العربي. والجهاد بأنواعه وأشكاله المختلفة هو السبيل لتحرير التراب الفلسطيني، وتردد بأن مفاوضات السلام مع الإسرائيليين هي مضيعة للوقت ووسيلة للتفريط في الحقوق إلى كثير من التنازلات، يصفها البعض بتنازلات "الوقت الضائع".

فقد أثارت حماس الجدل والتساؤلات بإعلانها قرب إطلاق وثيقة سياسية جديدة، تتضمن العديد من التبدلات والتغيرات تجاه كثير من القضايا والمواقف والرؤى التي قررت الحركة تغيير مواقفها فيها منها القبول بإقامة دولة فلسطينية على حدود 1967 دون الاعتراف "بإسرائيل".

ويبدو أن خارطة الحركة الجديدة اكتملت، فقد قررت أن تعلن عن وثيقتها ، والتي جاءت في أربعين بنداً وأكثر، بعد عامين من التداول الداخلي في مؤسساتها.

وفضلت حماس الإعلان عن الوثيقة في هذا الوقت، في ظل الحراك السياسي للإدارة الأميركية الجديدة، والتسريبات التي تجري عن تحركات عربية ودولية من أجل استئناف عملية السلام، ولفتح صفحة جديدة في أسرع وقت ممكن. وستكون الوثيقة باللغتين العربية والإنجليزية، وسيجري توزيعها بعد إعلانها في المؤتمر. ومع إعلان الوثيقة ينهي خالد مشعل دوره كرئيس للمكتب السياسي للحركة.

وتركز وثيقة حماس التي نشرت عنها «» في مارس (آذار) الماضي، على قبول الحركة بإقامة دولة فلسطينية كاملة السيادة عاصمتها القدس ضمن حدود الـ67، كـ «صيغة توافقية وطنية مشتركة»، لكن من دون الاعتراف بإسرائيل.

وفي الوثيقة الجديدة التي تتضمن 11 فصلاً و41 بندا، تعيد الحركة صياغة هويتها وتعرض المبادئ والمنطلقات التي تستند إليها في تكوين رؤيتها، وبناء خطابها، وتحديد سلوكها وأدائها السياسي، قياسا بالميثاق الأصلي للحركة الذي كتب قبل 30 عاما، ووثيقة حماس السياسية الجديدة تحذف الدعوة الصريحة لتدمير إسرائيل، وتنأى بنفسها عن الإخوان المسلمين، في مسعى للحفاظ على علاقات جيدة مع .

ويكشف خالد مشعل، رئيس المكتب السياسي للحركة، خلال ساعات عن تفاصيل بنود الوثيقة، وستُعلن عن نتائج الحركة وانتخاباتها الداخلية في الأيام المقبلة.

ورغم هذا التحول الكبير في سياسة الحركة، إلا أن إسرائيل اعتبرت أن حركة (حماس) تحاول أن تخدع العالم بإصدار وثيقة سياسية جديدة، وقال دافيد كيز المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو "حماس تحاول خداع العالم لكنها لن تنجح". وتابع قوله "يبنون أنفاقا للإرهاب وأطلقوا آلاف الصواريخ على مدنيين إسرائيليين، هذه هي حماس الحقيقية".

صحيفة الشرق الأوسط

التالى وطن / شاعر كويتي عن “30 يونيو”: “يوم بيعت فيه مصر بثمن بخس وديست الكرامة بأقدام العسكر” - صحف نت