أخبار عاجلة

الرئاسة الفلسطينية تهاجم إيران: لا يحق لدولة الإذعان النووي التحدث عن فلسطين - صحف.نت

الرئاسة الفلسطينية تهاجم إيران: لا يحق لدولة الإذعان النووي التحدث عن فلسطين - صحف.نت
الرئاسة الفلسطينية تهاجم إيران: لا يحق لدولة الإذعان النووي التحدث عن فلسطين - صحف.نت

الاثنين 1 مايو 2017 03:15 صباحاً

- رام الله: كفاح زبون

هاجمت الرئاسة الفلسطينية، إيران بشكل غير مسبوق، متهمة إياها بالإذعان لأميركا، وتغذية الحروب الأهلية في العالم العربي والانقسام في فلسطين، بعد ساعات من تصريحات إيرانية ضد الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة إن «تصريحات المدعو حسين شيخ الإسلام، مساعد وزير الخارجية الإيراني، وتطاوله على الرئيس الفلسطيني ونضال الشعب الفلسطيني مرفوضة وغير مسؤولة، خاصة أنه لا يحق لمن ساهمت دولته في خلق واستمرار الانقسام بالتحدث عن فلسطين وشعبها».

ووصف أبو ردينة، السياسة الإيرانية بـ«المشجعة على استمرار الانقسام»، وبالتالي زادت من معاناة قطاع غزة.

وأضاف: «كما أنه لا يجوز لمن وقعت دولته اتفاق الإذعان النووي التدخل بالشؤون الداخلية الفلسطينية والتطاول على رئيس دولة فلسطين، قائد حركة (فتح)، التي قاتلت عشرات السنين كل أعداء الشعب الفلسطيني والأمة العربية، والتي حافظت على الثوابت الفلسطينية».

ودعا أبو ردينة إيران إلى «الكف عن التدخل في شؤوننا الداخلية». وتابع: «لا يجوز لإيران التي ساهمت بتغذية الحروب الأهلية في العالم العربي، التحدث بلغة لا تخدم سوى إسرائيل وأعداء الأمة العربية». وقال: «نحن نطالب حكومة طهران بعدم السماح لمثل هذه التصريحات المسيئة للشعب الفلسطيني ونضاله وكفاحه لتحرير القدس والمقدسات». ومضى يقول: «بدل أن تقوم طهران بتعزيز الموقف الفلسطيني في نضاله من أجل الاستقلال، فإنها تعمل على المس بإمكانية مواجهة التحديات الكبيرة التي تهدد مستقبل وشعب فلسطين والقدس ومقدساتها».

ولم يتوقف الهجوم الفلسطيني ضد إيران على الرئاسة وحسب، بل دخلت حركة فتح على الخط. وأدانت في تصريحات لها، حسين شيخ الإسلام، وقالت إن «الموقف الإيراني لا يساهم بتعزيز النضال في مواجهة الأخطار المحدقة، وخاصة محاولات تهويد القدس»، وطالبت حكومة إيران بالكف عن تغذية الانقسام وإضعاف الموقف الفلسطيني.

وأضاف البيان أن «أي محاولة للنيل من الرئيس الفلسطيني ورئيس الحركة ونضال حركة فتح، لن تكون إلا خدمة لإسرائيل وأعداء الأمة العربية»، مؤكدة مرة أخرى، أن «(فتح) وقائدها ولجنتها المركزية وكوادرها وشهداءها وأسراها لن تؤثر على معنوياتهم مثل هذه التصريحات المدانة التي تشجع إسرائيل في الاستمرار باحتلالها».

وكان حسين شيخ الإسلام، وصف إجراءات الرئيس الفلسطيني في غزة بأنها «إجرام بإيعاز أميركي وإسرائيلي؛ لتطويعها». وقال «شيخ الإسلام» إن «السلطة تشن حرباً بالوكالة ضد غزة، في خطوات غير مبررة، ولا يمكن القبول بها». وتابع لموقع «الرسالة» التابع لحركة حماس: «إن قطاع غزة في مقدمة مواجهة المشروع الإسرائيلي، وسيظل كذلك، ولن ينكسر. داعياً الرئيس عباس إلى التوقف عن الارتباط بهذا المشروع». وأضاف: «إن السلطة ربطت مشروعها السياسي بالوجود الإسرائيلي، وهذا جعلها سيفاً مسلطاً على رقاب أبناء شعبها». ويقصد «شيخ الإسلام» الإجراءات التي أخذها الرئيس الفلسطيني ضد غزة في محاولة لإجبار «حماس» على إنهاء الانقسام.

وكانت السلطة قد قررت الشهر المنصرم، التوقف عن دفع أثمان الكهرباء التي تزود بها إسرائيل قطاع غزة، بعد سلسلة قرارات سابقة، وشملت حسم ثلث الراتب من الموظفين الذين يتلقون رواتبهم من رام الله، ووقف الإعفاءات الضريبية على الوقود الذي تحتاجه محطة توليد الطاقة في غزة.

صحيفة الشرق الأوسط

السابق حماس توقف إعدام متخابرين مع إسرائيل بعد ضغوط دولية - صحف.نت
التالى المرزوقي يدعم الحراك الشعبي في تطاوين ويصف الأوضاع بـ«أيام بن علي» - صحف.نت