أخبار عاجلة

السيسي: خطر الإرهاب على رأس ما نواجهه من تحديات - صحف.نت

السيسي: خطر الإرهاب على رأس ما نواجهه من تحديات - صحف.نت
السيسي: خطر الإرهاب على رأس ما نواجهه من تحديات - صحف.نت

الاثنين 1 مايو 2017 03:15 صباحاً

- القاهرة: «»

حذر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس من مخاطر الإرهاب، وقال إنه على رأس ما تواجهه بلاده من تحديات، مطالباً الجميع بـ«التكاتف لحماية الإنسانية من شروره، والقضاء على مسبباته، سواء المباشر منها أو الكامن».
ويخوض الجيش المصري منذ سنوات حرباً شرسة ضد تنظيم داعش الإرهابي والجماعات الموالية له في شمال سيناء، قتل فيها المئات من الجانبين. ومؤخراً نفذت تلك الجماعات عمليات إرهابية في القاهرة والدلتا، آخرها تفجير كنيستين في طنطا والإسكندرية خلفا نحو 50 قتيلاً.
وشهد الرئيس السيسي أمس الاحتفالية التي نظمها الاتحاد العام لنقابات عمال بمناسبة «عيد العمال»، بحضور رئيس مجلس النواب علي عبد العال، وشريف إسماعيل رئيس الوزراء، وعدد من الوزراء والمحافظين وكبار المسؤولين.
وفي بداية كلمته طالب الرئيس السيسي الحضور بالوقوف دقيقة حداداً على أرواح شهداء الوطن من ضحايا الإرهاب. وقال إن «مصر عانت مصر خلال السنوات الماضية شأنها في ذلك شأن غالبية دول المنطقة من تحديات خطيرة ذات أبعاد اقتصادية واجتماعية وسياسية... لعلكم تعلمون جسامة تلك التحديات، وتعلمون أنه لا سبيل للخروج منها إلى بر الأمان سوى العمل الجاد المستمر».
وأضاف أن «خطر الإرهاب يأتي على رأس ما نواجهه من تحديات... وكانت مصر من أوائل الدول في العالم التي حذرت منه، وطالبنا من الجميع التكاتف لحماية الإنسان والإنسانية من شروره والقضاء على مسبباته سواء المباشر منها أو الكامن»، منوها إلى أن الجيش المصري ورجال الشرطة خاضوا وما زالوا يخوضون حربا ضروسا ضد بؤر التطرف المختلفة خاصة في أرض سيناء، وأن مصر عانت من ويلات الغدر والآلام وفقدت الكثير. ووجه السيسي التحية للشهداء، مؤكداً عزمه «القصاص لحقهم»، مهما كلفه الأمر من تضحيات.
وتابع: «بينما نواجه تحدي الإرهاب نستمر في العمل على إصلاح بيتنا من الداخل إدراكا لضرورة مواجهة الأزمات التي طال أمدها في الاقتصاد... لذلك اعتمدنا خطة طموحة للإصلاح الاقتصادي الشامل، ترتكز بالأساس على دعم المنتج الوطني، وزيادة الصادرات، وجذب المزيد من الاستثمارات بهدف زيادة فرص العمل للشباب، وتعظيم الاستفادة من طاقتهم في خدمة الوطن، ووصولاً إلى توفير المستوى المعيشي اللائق الذي يستحقه كل المصريين والعمال في القلب منه».
ونوه إلى توجيهه بسرعة الانتهاء من حزمة التشريعات العمالية المنظمة لقضايا العمل والعمال والاستثمار لتوفير مناخ من الاستقرار والطمأنينة في العلاقة بين طرفي العملية الإنتاجية، متطلعاً إلى انتهاء البرلمان في أقرب وقت ممكن من إصدار هذه التشريعات، لبدء خطوات التطوير، وإرساء دعائم النمو والتقدم والتنمية الشاملة.
وأضاف أن «مصر تنتظر الكثير من عمال مصر لتشييد أركان المستقبل لنا وللأجيال القادمة»، مؤكداً أن مصر تنهض وتتقدم بسواعد أبنائها المخلصين. ووجه كلمة للعمال قائلا إن «حرص الدولة على الاحتفال سنويا بـ(عيد العمال) يجسد في جوهره احترامها وتقديرها العميق لما يقدمه العمال من عطاء في شتى ميادين الإنتاج، ويؤكد دورهم الكبير في دفع مسيرة البناء والتطوير للمساهمة في رفعة هذا الوطن».
وأضاف: «العامل المصري هو ثروة الوطن الحقيقية ومحور التنمية وقاعدة الانطلاق نحو مستقبل أفضل من خلال تعزيز مسيرة اقتصادنا الوطني، وكما أوصت تعاليم الأديان السماوية بأن العمل عبادة، فأوصيكم ونفسي بإخلاص وإتقان العمل».
وقال إنني «أتطلع خلال الفترة المقبلة لأن نزيد اهتمامنا بالفئات العمالية التي تعمل في بيئة وظروف عمل قاسية، وعلى رأسهم العمالة الموسمية والعمالة غير المنتظمة، وأن نوفر لهم التغطية التشريعية والصحية والاجتماعية التي يستحقونها، كما أتطلع إلى بذل مزيد من الجهد لدمج القطاع غير المنظم في الاقتصاد الرسمي للاستفادة من إمكانياته لدعم الاقتصاد الوطني؛ فضلاً عن توفير الحماية اللازمة للعاملين فيه وتحسين مهاراتهم ورفع إنتاجياتهم».
وشدد على أن «الدولة تولي اهتماماً كبيراً بالصناعات كثيفة العمالة خاصة صناعة الغزل والنسيج التي يعمل بها أكثر من مليون عامل، ويمكن أن تسهم بدرجة كبيرة في حل مشكلة البطالة»، مضيفاً: «نعمل على تطوير الشركات ذات الإنتاجية العالية في هذا القطاع الاستراتيجي، والتحول إلى الأساليب التكنولوجية ذات التقنية العالية، وتدريب العمالة عليها، بما يضمن خفض تكلفة الإنتاج، ورفع القدرة التنافسية للمصانع المحلية للغزل والنسيج في مواجهة المنتجات الواردة من الخارج، والعمل كذلك على توفير التمويل اللازم للمصانع المتوقفة عن العمل في هذا المجال، التي تعانى من عدم تحديث الآلات والمعدات بها».
وخلال الاحتفالية كرم السيسي 10 من قدامى النقابيين ومنحهم وسام العمل من الطبقة الأولى. كما أعلن أنه سيتم دعم صندوق طوارئ العمال بـ100 مليون جنيه من صندوق «تحيا مصر». كما أثنى على نساء مصر قائلاً: «لا أجامل أحداً حين أقول إن سيدات مصر هن عظيمات مصر... قد يستاء الرجال من هذا الكلام، لكن تلك هي الحقيقة. أنا أعرف كيف تعمل النساء وتربي أطفالها».

صحيفة الشرق الأوسط