أخبار عاجلة
تعرف على أحوال الطقس اليوم الإثنين 25/9/2017 - صحف نت -

القوات العراقية تفتح جبهة جديدة غرب الموصل - صحف.نت

القوات العراقية تفتح جبهة جديدة غرب الموصل - صحف.نت
القوات العراقية تفتح جبهة جديدة غرب الموصل - صحف.نت

الأحد 30 أبريل 2017 02:18 صباحاً

- بدأت القوات العراقية وبإسناد جوي مكثف من طيران التحالف الدولي والطائرات العراقية بفتح جبهة جديدة من غرب الموصل، في حين دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، العراقيين الى الاستعداد لاعلان النصر الكبير، محذرا في الوقت نفسه من فتنة بين العرب والالكراد.

وقال ضابط برتبة عقيد في قوات الجيش العراقي لـ«»، مفضلاً عدم الكشف عن اسمه: «فتحت قطعات من قوات الشرطة الاتحادية والرد السريع والفرقة المدرعة التاسعة من الجيش العراقي وقوات جهاز مكافحة الإرهاب أمس، جبهة جديدة ضد تنظيم داعش من منطقة بادوش غرب الموصل»، موضحاً أن القوات الأمنية تسعى من خلال هذه الجبهة إلى تحرير أحياء «17 تموز، والهرمات، والمشيرفة، وحاوي الكنيسة»، من التنظيم، والإسراع بحسم معركة تحرير الموصل.

في غضون ذلك، أشار قائد الشرطة الاتحادية، الفريق رائد شاكر جودت، إلى أن قواته تقدمت أمس مسافة جديدة باتجاه المنطقة المحيطة بجامع النوري الكبير وسط المدينة القديمة، وقال لـ«الشرق الأوسط»: «اندفعت قطعاتنا باتجاه جامع النوري من محوري باب الجديد وقضيب ألبان، تحت غطاء قصف صاروخي وإسناد من طائراتنا المسيرة، واستهدف الطائرات ثكنات إرهابيي (داعش) القريبة من المنارة الحدباء، وأسفر القصف عن مقتل 30 إرهابيا وتدمير 12 هدفا متحركا وموضعا لمقاومة الطائرات».

وقال العبادي، خلال حضوره مهرجان الوحدة الوطنية الذي أقيم تحت شعار «انتصارنا العظيم طريقنا نحو السلام» أن العراق على أعتاب مرحلة جديدة رغم التحديات الكبيرة والمستمرة، قائلا إن «من أكبر أولوياتنا بناء السلام والحياة الكريمة لمواطنينا، فهذا الوطن لجميع العراقيين بمختلف انتماءاتهم وتوجهاتهم».

وقال العبادي: «أبطالنا يخوضون المعارك ويحققون انتصارات، وهي حرب ليست سهلة، لكن البعض يحاول إحباط معنويات مقاتلينا من خلال تبنيه أكاذيب العدو، لأن لديهم خلافات مع الحكومة، وأدعو هؤلاء لترك أبطالنا الشجعان».

وأضاف أن «يوم التحرير قريب في الموصل، وعلى أهل الموصل عدم الاستسلام للإشاعات»، مشيرا إلى أنه «تم تدمير قدرات (داعش) وترك أسلحة هائلة وسنقضي عليه».

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن العبادي قوله أيضا: «نحن لا نحب الحرب، لكن الحرب فرضت علينا من قبل عدو منحرف، وهو تنظيم داعش، وانتصرنا بها، وهي حرب ليست سهلة، وليس أمامنا خيار إلا الانتصار بها من أجل حماية مواطنينا». وأضاف: «تنظيم داعش مجموعة منحرفة تهاجم العراقيين في كل مكان وسننتصر عليه، والقوات العراقية تتسابق للقتال ضد (داعش)». وذكر أن «داعش ينشر أكاذيبه عبر مواقع التواصل الاجتماعي لتثبيط معنويات القوات العراقية، وعلينا عدم الانصياع إلى تبني هذه الأكاذيب المضللة».

من ناحية ثانية، خاطب العبادي الأكراد قائلا إنهم «مواطنون عراقيون من الدرجة الأولى، وهناك حملات للإيقاع بينكم وبين شعبكم العراقي، وإن تنوع مكونات الشعب العراقي من شيعة وسنة وكرد ومسيحيين وكل الطوائف، هي قوة العراق». وأكد أن «طوائف ومكونات المجتمع العراقي كلها قاتلت (داعش) سوية، لأن العراق للجميع، ولا يوجد لدينا مصطلح مواطن أول ودرجة ثانية، الجميع متساوون».

وأضاف أن «أهالي المناطق المحررة يرفضون عودة من تعاون مع الإرهابيين إلى مناطقهم، وهناك أعداد كبيرة انضمت إلى داعش». وقال: «قدمنا خسائر كبيرة في قتالنا ضد الإرهاب وحققنا الانتصارات بالشجاعة والحكمة والصمود البطولي».

من ناحية ثانية، حررت قوات البيشمركة في عملية مشتركة مع مجلس أمن إقليم كردستان أمس 36 مختطفاً إيزيدياً غالبيتهم من الأطفال، من منطقة خاضعة لسيطرة تنظيم داعش في مدينة الموصل. وقال المدير العام للإعلام والثقافة في وزارة «البيشمركة»، هلكورد حكمت، لـ«الشرق الأوسط»: «نفذت قوات البيشمركة ومجلس أمن إقليم كردستان عملية مشتركة بالتنسيق مع مكتب شؤون إنقاذ الإيزيديين في منطقة خاضعة لسيطرة تنظيم داعش في الموصل لتحرير مختطفين إيزيديين، وأسفرت العملية عن تحرير 36 مختطفاً»، مبيناً أن العملية حققت أهدافها بنجاح، ونُقل المختطفون إلى محافظة دهوك.

واختطف تنظيم داعش، خلال هجمات موسعة شنها على قضاء سنجار والمدن والبلدات ذات الغالبية الإيزيدية في سهل نينوى في أغسطس (آب) 2014، أكثر من 6400 إيزيدي غالبيتهم من النساء والأطفال. ونفذ التنظيم عمليات إبادة جماعية ضد المكون الإيزيدي؛ حيث قتل الآلاف من الرجال والشباب والنساء خلال تلك الهجمات ودفنهم في مقابر جماعية، ونقل الفتيات والأطفال إلى الموصل وباعهن لمسلحيه في أسواق النخاسة التي فتحها في الموصل وتلعفر والفلوجة والأنبار والحويجة والقائم في العراق، والرقة ودير الزور والمناطق الأخرى الخاضعة له سوريا.

بدوره، بين مدير مكتب شؤون إنقاذ المختطفين الإيزيديين التابع لمكتب رئيس حكومة إقليم كردستان في دهوك، حسين قائدي، لـ«الشرق الأوسط» تفاصيل عن الذين حررتهم قوات البيشمركة والقوات الأمنية الأخرى في الإقليم بالتنسيق مع مكتبه، أن المختطفين الذين حرروا هم 5 نساء و5 رجال و26 طفلاً من كلا الجنسين، وبهذا يصل عدد المختطفين الذين حررهم المكتب حتى الآن إلى أكثر من 3000 مختطف، بينما لا يزال هناك أكثر من 3400 مختطف آخر في قبضة التنظيم، مؤكدا استمرار جهود المكتب لتحرير ما تبقى من المختطفين والمختطفات من يد «داعش». وأشار قائدي إلى أن لجنتين طبيتين تابعتين لرئاسة صحة دهوك، إحداهما مختصة بالناحية النفسية والأخرى بالجسدية، ستتوليان فحص المُحررين.

وقال قائدي إن مكتبه طالب الحكومة العراقية مراراً وتكراراً بتقديم المساعدة لهم لإنقاذ بقية المختطفين لدى «داعش» لكن بغداد لم تستجب، وأضاف أن الحكومة العراقية «لم تقدم لنا حتى الآن أي مساعدة بأي شكل من الأشكال، لا في عملية الإنقاذ، ولا في تعويض الناجين والمتضررين».

صحيفة الشرق الأوسط