أخبار عاجلة

5 ضربات لمستودع أسلحة إيرانية قرب مطار دمشق - صحف.نت

5 ضربات لمستودع أسلحة إيرانية قرب مطار دمشق - صحف.نت
5 ضربات لمستودع أسلحة إيرانية قرب مطار دمشق - صحف.نت

الجمعة 28 أبريل 2017 02:39 صباحاً

- قالت مصادر من المعارضة السورية المسلحة ومصادر إقليمية، أمس، إن إسرائيل قصفت في خمس ضربات قبيل الفجر، مستودعا للأسلحة تديره جماعة حزب الله اللبنانية قرب مطار دمشق حيث تنقل طائرات تجارية وطائرات شحن عسكرية السلاح بانتظام من طهران. وأكد وزير شؤون الاستخبارات الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، نبأ القصف، وقال في تلميح، إن هذا القصف لهو «حدث مطابق بشكل مطلق لسياستنا الرامية إلى منع نقل أسلحة إلى حزب الله».

وأظهر فيديو عرضته قناة تلفزيونية لبنانية ونشر على مواقع التواصل الاجتماعي، أن الضربات الإسرائيلية التي وقعت قبل الفجر أدت لنشوب حريق بالمطار الواقع شرقي دمشق، مما يشير إلى إصابة مصادر وقود أو أسلحة تحتوي على متفجرات.

وذكر التلفزيون السوري أن إسرائيل قصفت موقعا عسكريا سوريا جنوب غربي مطار دمشق بالصواريخ فجر أمس، لكنه لم يذكر إصابة أي أسلحة أو مخازن وقود. وأضاف نقلا عن مصدر عسكري أن «العدوان الإسرائيلي» أسفر عن انفجارات بالموقع نتجت عنها خسائر مادية.

ونقلت «رويترز» عن وائل علوان وهو مسؤول كبير بفيلق الرحمن أحد فصائل المعارضة التي لها وجود على مشارف دمشق: «يستخدم نظام الأسد الطيران المدني لنقل الأسلحة والذخائر وإيفاد المقاتلين من إيران».

ولا تعلق إسرائيل عادة على أي تحرك لها في سوريا. لكن إسرائيل كاتس وزير المخابرات أدلى بتصريحات لراديو الجيش من الولايات المتحدة تؤكد التحرك الإسرائيلي فيما يبدو. وقال: «الواقعة التي حدثت في سوريا تتماشى تماما مع سياسة إسرائيل بالتحرك لمنع إيران من تهريب الأسلحة المتطورة لحزب الله عبر سوريا».

ونقل مصدران كبيران في المعارضة السورية في منطقة دمشق عن مراقبين على المشارف الشرقية للعاصمة، قولهم إن خمس ضربات أصابت مستودعا للذخيرة تستخدمه فصائل مسلحة تدعمها إيران. ويقول منشقون عن الجيش السوري على دراية بالمطار، إنه يلعب دورا كبير في نقل الأسلحة من طهران.

وتحلق طائرات عسكرية وطائرات شحن تجاري بانتظام من إيران لإمداد حزب الله وفصائل أخرى بالسلاح. وتتوجه الطائرات مباشرة من إيران إلى سوريا عبر المجال الجوي العراقي.

وقالت مصادر عسكرية في تل أبيب إن القصف، فجر أمس، استهدف كمية هائلة من الأسلحة والذخيرة التي وصلت مؤخرا إلى سوريا عبر مطار دمشق، من إيران، بهدف نقلها إلى لبنان. وقد تم وضعها في مخزن كبير قائم في أحد المواقع العسكرية جنوب غربي مطار دمشق الدولي، ويتولى حزب الله اللبناني حراسته. وقالت أيضا إن القصف تسبب في تفجيرات قوية جدا.

وإلى جانب الأسلحة يتوجه مئات المقاتلين الشيعة من العراق وإيران جوا إلى مطار دمشق الدولي. وتقدر مصادر من المخابرات بأن أعدادهم تتراوح بين عشرة آلاف و20 ألفا، وتقول إنهم يلعبون دورا كبيرا في الحملات العسكرية التي يشنها الجيش السوري.

وتنأى إسرائيل بنفسها عن الحرب في سوريا إلى حد بعيد لكن دائما ما يشير مسؤولوها إلى خطوط حمراء سبق وأن دفع تجاوزها لرد عسكري تتمثل في نقل الأسلحة المتطورة لحزب الله وتأسيس «مواقع إطلاق» لشن هجمات على إسرائيل من مرتفعات الجولان.

وقال وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان في تصريحات خلال مؤتمر أمني في موسكو، الأربعاء، إن إسرائيل «لن تسمح بحشد قوات إيران وحزب الله على حدود مرتفعات الجولان».

وأجرى ليبرمان محادثات خلال الزيارة مع وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو ووزير الخارجية سيرغي لافروف في إطار جهود إسرائيلية للتنسيق مع موسكو بشأن التحركات في سوريا وتفادي خطر المواجهة. وذكر بيان لوزارة الدفاع الإسرائيلية أن ليبرمان عبر للوزيرين عن القلق من «النشاط الإيراني في سوريا واتخاذ إيران من الأراضي السورية قاعدة لتهريب السلاح لحزب الله في لبنان».

وقال دبلوماسي غربي إن الضربات الجوية بعثت برسالة سياسية قوية لإيران مفادها أنها لن تستطيع بعد الآن استخدام المجال الجوي لسوريا والعراق في إعادة إمداد وكلائها في سوريا.

وقال كاتس في مقابلة مع «رويترز» من واشنطن الأربعاء، إنه يسعى لتفاهم مع إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب بألا يسمح لإيران بتأسيس موطئ قدم عسكري دائم في سوريا. وقدر مسؤولون إسرائيليون أن إيران تقود نحو 25 ألف مقاتل في سوريا، بما في ذلك أفراد من الحرس الثوري ومسلحون شيعة من العراق وأفغانستان وباكستان.

وقالت إسرائيل إن حزب الله يملك ترسانة أسلحة تضم أكثر من مائة ألف صاروخ يمكن للكثير منها قصف أي منطقة داخل إسرائيل.

أكد وزير الدفاع الأسبق، النائب عمير بيرتس، أن «إسرائيل لن تسمح لإيران وحزب الله ببناء قوة تهديد إضافية لإسرائيل». وأكد أن «الجيش الإسرائيلي بتوجيهه هذه الضربات لحزب الله إنما يمثل كل الشعب في إسرائيل ضد العدو المقيت». وقال بيرتس، الذي يشغل أيضا منصب عضو في لجنة الأسرار العسكرية في لجنة الأمن والخارجية البرلمانية، إن «إسرائيل لا تخشى من رد سوري على هذه الضربة، إذ إنهم غارقون في حربهم مع شعبهم ومعارضيهم ويعرفون أن أي ضربة لإسرائيل سوف تورطهم أكثر».

إلى ذلك، علق الكرملين على الهجوم الإسرائيلي في سوريا، بقوله: «يجب على كل الدول تحاشي أي عمل من شأنه تصعيد التوتر في المنطقة واحترام السيادة السورية».

وكانت إسرائيل قد نفذت هجوما قبل نحو شهر ونصف في وسط سوريا، وقد انكشف الهجوم الإسرائيلي بعد أن تم إطلاق صاروخ مضاد للطيران تجاه المقاتلات الإسرائيلية، حيث قام صاروخ من طراز حيتس باعتراض الصاروخ أرض جو السوري. وقد صرح ضابط رفيع الشأن في جيش الدفاع، هذا الأسبوع، متطرقا إلى الهجمة وقال بأنها قد تسببت في تدمير مائة صاروخ تابع للجيش السوري كانت مخصصة لإرسالها إلى حزب الله. وأضاف أن جيش الدفاع قد عمل خلال السنوات الماضية بشكل متكرر ضد السوريين.

صحيفة الشرق الأوسط

التالى وطن / شاعر كويتي عن “30 يونيو”: “يوم بيعت فيه مصر بثمن بخس وديست الكرامة بأقدام العسكر” - صحف نت