أخبار عاجلة
شاهد...قوس قزح دائري بشكل كامل - صحف.نت -
الحياة / النحاس يسجل أعلى سعر في عامين - صحف.نت -

شيخ الأزهر: الإسلام يكفل حرية الاعتقاد... والأديان كافة تدعو للسلام - صحف.نت

شيخ الأزهر: الإسلام يكفل حرية الاعتقاد... والأديان كافة تدعو للسلام - صحف.نت
شيخ الأزهر: الإسلام يكفل حرية الاعتقاد... والأديان كافة تدعو للسلام - صحف.نت

الخميس 27 أبريل 2017 04:18 مساءً

- افتتح شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب رئيس مجلس حكماء المسلمين، اليوم (الخميس)، مؤتمر الأزهر العالمي للسلام بحضور عدد من القيادات الدينية من أنحاء العالم لتوجيه رسالة مشتركة للعالم باتفاق رموز وممثلي الأديان على الدعوة إلى السلام.

وأكد شيخ الأزهر أن كل الأديان تحث على السلام وجميعها بريئة من تهمة الإرهاب.

وفي كلمته أمام المؤتمر، أكد شيخ الأزهر أن «موضوع السلام العالمي، رغم كل ما قيل فيه، يبدو وكأنه بحاجة إلى المزيد من المتابعة والتحليل والبحث»، مضيفاً أن «السلام لم يعد هو القاعدة في حياة البشرية... والإنسانية لم تنعم بالعيش في ظل سلام كامل ودائم». وتابع: «كل ما يقال عن الإسلام في شأن السلام يقال مثله تماماً عن اليهودية والمسيحية»، مؤكداً أن «لكل رسالة شريعة عملية زمانها ومكانها وأقوامها».

وأوضح شيخ الأزهر أن «القرآن يحدد العلاقة بين الناس في علاقة التعارف التي هي نتيجة منطقية لطبيعة الاختلاف وحرية الاعتقاد»، حيث «يترتب على حقيقة الاختلاف في الدين حق حرية الاعتقاد وهي تستلزم نفي الإكراه على الدين».

وأشار الطيب إلى «الإسلام يشجع ثقافة الحوار خصوصا مع الأديان المختلفة» لافتا أن تشريع الحرب في الإسلام جاء دفاعيا وليس هجوميا»، مؤكدا أن كل الأديان تحث على السلام، وجميعها بريئة من تهمة الإرهاب. وأردف: «الإسلام يأمرنا بحماية الكنائس ومعابد اليهود.. فأعجب لدين يقاتل أبناؤه لحماية أبناء الأديان الأخرى وتأمين أماكن عبادتهم».

ويناقش المؤتمر، على مدار يومين، موضوعات معوقات السلام في العالم المعاصر والمخاطر والتحديات، وإساءة التأويل للنصوص الدينية وأثره على السلم العالمي، والفقر والمرض بين الحرمان والاستغلال وأثرهما على السلام، وثقافة السلام في الأديان بين الواقع والمأمول.

ومن المقرر أن يلقي البابا فرانسيس الثاني بابا الفاتيكان كلمة في ختام المؤتمر غداً (الجمعة) عقب زيارته الرسمية لإمام الأزهر، بحسب وكالة «أنباء » المصرية.

ويؤكد المؤتمر كذلك الثقة المتبادلة بين قادة الأديان على دعوة أتباع الأديان للاقتداء بهم، والعمل بهذه الدعوة من أجل نبذ كل أسباب التَّعصب والكراهية، وترسيخ ثقافة المحبة والرحمة والسلام بين الناس.

ويأتي هذا المؤتمر في إطار الجهود الحثيثة التي يقودها شيخ الأزهر الشريف، رئيس مجلس حكماء المسلمين، من أجل نشر ثقافة المحبة والتسامح والتعايش المشترك وتحقيق سلام عادل وشامل للبشرية جمعاء.

وشارك في الجلسة الافتتاحية إلى جانب شيخ الأزهر عدد من القيادات والشخصيات الدينية البارزة منها القس الدكتور أولاف فيكس، الأمين العام لمجلس الكنائس العالمي، والقس الدكتور جيم وينكلر، الأمين العام للمجلس الوطني للكنائس بالولايات المتحدة، والأنبا بولا، ممثلاً عن البابا تواضروس الثاني، والدكتورة أمل القبيسي، رئيسة المجلس الوطني الاتحادي بالإمارات العربية المتحدة، والبطريريك برثلماوس الأول، رئيس أساقفة القسطنطينية، والدكتور محمد العيسى، الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي.

صحيفة الشرق الأوسط

التالى وطن / شاعر كويتي عن “30 يونيو”: “يوم بيعت فيه مصر بثمن بخس وديست الكرامة بأقدام العسكر” - صحف نت