أخبار عاجلة
أحمد سالم بامقابل : التسوُّل ... إفراط وتفريط -

عودة التوتر بين الخرطوم والقاهرة بعد طرد صحافيين سودانيين من مصر - صحف.نت

عودة التوتر بين الخرطوم والقاهرة بعد طرد صحافيين سودانيين من مصر - صحف.نت
عودة التوتر بين الخرطوم والقاهرة بعد طرد صحافيين سودانيين من مصر - صحف.نت

الأربعاء 26 أبريل 2017 03:51 صباحاً

- الخرطوم: أحمد يونس

ارتفعت حدة التوتر بين الإعلام المصري والسوداني، إثر إبعاد السلطات المصرية لصحافيين وإعادتهما إلى بلديهما، ما أدى إلى مطالبة اتحاد الصحافيين السودانيين بطرد ممثلي المؤسسات الصحافية المصرية بالبلاد، وأعلن رفضه توقيع أي ميثاق شرف مع الإعلام المصري؛ وذلك على خلفية حظر وإبعاد صحافيين سودانيين من دخول ، ووقف سفر الصحافيين للقاهرة، وحظر المحتوى المصري في أجهزة الإعلام السودانية.
واحتجزت سلطات الأمن المصرية بمطار القاهرة، ليلة أول من أمس، إيمان كمال الدين، الصحافية في جريدة «السوداني» المستقلة وأعادتها لبلدها، وذلك في غضون يوم واحد من اتخاذ إجراء مماثل ضد الكاتب بصحيفة «الانتباهة»، وإعادته لبلدها عبر الخطوط الإثيوبية تحت حراسة مشددة.
وقال اتحاد الصحافيين السودانيين في بيان أمس، إن على الحكومة السودانية إعمال مبدأ «التعامل بالمثل»، وطرد جميع الممثليات الإعلامية والصحافية المصرية في البلاد، ومنع دخول المطبوعات المصرية، وحظر بث وسائل الإعلام السودانية، المشاهدة والمسموعة والمقروءة، وبث أي محتوى مصري.
وتبرأ اتحاد الصحافيين السودانيين من التوقيع على أي ميثاق شرف مشترك مع الإعلام المصري: «قبل أن يستعيد الأخير رُشد التعامل مع الصحافيين السودانيين، الذين لا يرضون الضيم، والتقليل من قدراتهم في قيادة التنوير في دولة مستقلة وسيدة قرارها، وساعية بقوة لتحقيق مصلحة شعبها بعيداً عن التبعية العمياء».
وتزايدت الحملات الإعلامية السودانية التي انتقدت مصر على خلفية إبعاد الصحافيين، وذلك بعد أيام قليلة من زيارة وزير الخارجية المصري سامح شكري للبلاد، وإجرائه مباحثات وزارية مع رصيفه السوداني إبراهيم غندور، توصلا خلالها إلى تهدئة التوتر بين البلدين، وتوقيع ميثاق شرف إعلامي أخلاقي بين مجلسي الصحافة في البلدين.
وطلب بيان اتحاد الصحافيين من أعضائه جميعاً التوقف عن السفر إلى مصر، وأبدى استعداده لتوفير المساعدة لمنسوبيه في محوري العلاج والسياحة إلى وجهات أخرى «تحترم حملة الأقلام، لا إهانتهم وحبسهم وطردهم وتكبيدهم الخسائر المادية والنفسية».
وانتقد البيان بقوة ما أطلق عليه «استمرار المخابرات المصرية في احتجاز الصحافيين السودانيين بمخافرها في مطار القاهرة، ومنعهم من الدخول لمصر، وإبعادهم لبلادهم في ظروف بالغة السوء»، مضيفاً أن «هذا ما يعرّضهم وأسرهم للترويع والإهانة، والحط من الكرامة، وتقييد حرية التنقل التي كفلتها المواثيق الدولية».
واعتبر الاتحاد، أن احتجاز وطرد الصحافية السودانية إيمان كمال مساء أول من أمس، وإبعاد الكاتب ساتي، يعد استهدافاً للصحافيين السودانيين دون استثناء. وأضاف البيان موضحاً أن هذا التصرف يعد «استهدافاً واضحاً للصحافيين السودانيين بلا استثناء»،
واتهم الاتحاد آلية هدامة تستهدف نسف التقارب بين مصر والسودان، الذي يقوم على الندية والمصالح المتكافئة واحترام الآخر، بتصعيد التوتر بين البلدين، مبدياً في الوقت ذاته أمله في تدخل من أطلق عليهم «عقلاء مصر»، للحفاظ على العلاقة بين البلدين.
وأجرى السفير السوداني في القاهرة عبد المحمود عبد الحليم اتصالا بمساعد وزير الخارجية المصري لشؤون السودان، نقل له استياءه من الإجراءات التي طالت الصحافيين السودانيين.
وتدور ملاسنات طاحنة في الإعلام بين سودانيين ومصريين، ومثلها في منصات التواصل الاجتماعي، زادت عنفاً بعد زيارة الأميرة القطرية الشيخة موزا بنت ناصر للآثار السودانية في السودان، التي اعتبرها إعلاميون ونشطاء مصريون دعماً للسياحة السودانية على حساب المصرية، فأطلقوا سيلاً من السخرية من تاريخ السودان. فرد إعلاميون سودانيون بـ«أن السودان أصل الحضارة المصرية»، وبلغت الحملة ذروتها حد إطلاق سودانيين لـ«هاش تاغ» يطالب بعدم استقبال وزير الخارجية المصري، وكتب الطيب مصطفى، أحد المقربين من الحكومة السودانية، في صحيفته «الصيحة» سلسلة مقالات عنونها بـ«مصر يا عدو بلادي»، في مجاراة عكسية للأغنية الوطنية السودانية القديمة «مصر يا أخت بلادي يا شقيقة».
وكان متوقعاً هدوء الأحوال والحملات الإعلامية وسيل الاتهامات المتبادل، عقب عقد وزيري خارجية البلدين إبراهيم غندور وسامح شكري، لجولة مباحثات سياسية بالخرطوم السبت الماضي، وأعلنا خلالها عن اتفاقهما على توقيع «ميثاق شرف أخلاقي»، بين مجلسي الصحافة في البلدين، يلتزم به الإعلاميون، وتتوقف تبعاً له حملات الإساءة والتهاتر بين البلدين، لكن إبعاد ساتي وإيمان، وحرمان الصحافي هيثم عثمان من تأشيرة الخروج، صبت الزيت على النار مجدداً.

صحيفة الشرق الأوسط

السابق لبنان: الحكومة تتجنّب الغوص بقانون الانتخابات تفادياً لانقسامها - صحف.نت
التالى العربية / 18 قتيلا حصيلة القصف التركي على مواقع للأكراد بسوريا - صحف نت