أخبار عاجلة
جمعية فلكية يمنية تحدد اول ايام شهر رمضان -
موقف سعودي من تطورات الأحداث في جنوب اليمن -

قصف سوق شعبية بخان شيخون... والنظام يتقدم بريف حماة - صحف.نت

قصف سوق شعبية بخان شيخون... والنظام يتقدم بريف حماة - صحف.نت
قصف سوق شعبية بخان شيخون... والنظام يتقدم بريف حماة - صحف.نت

الثلاثاء 25 أبريل 2017 02:00 صباحاً

- بيروت: «»

نفذت الطائرات الحربية ضربات جوية على بلدات خاضعة لسيطرة المعارضة في محافظتي حمص وحماة، أمس، في وقت استمرت فيه قوات النظام في تحقيق مزيد من التقدم في معركة ريف حماة الشمالي التي تهدف من خلالها الوصول إلى خان شيخون في ريف إدلب، وسقط أمس عدد من القتلى والجرحى في قصف للطيران الحربي على المدينة نفسها التي ارتكبت فيها مجزرة الكيماوي قبل أسبوعين وأدت إلى مقتل وإصابة مئات القتلى والجرحى.
وفيما أشارت «شبكة شام» إلى أن طيران النظام قصف السوق الشعبية وسط مدينة خان شيخون بصواريخ عدة، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بمقتل 5 مدنيين بينهم طفل وسقوط عدد من الجرحى نتيجة قصف تعرضت له المنطقة. ولفت المرصد إلى أن اثنين من القتلى فصلت رأساهما عن جسديهما، مؤكداً أن عدد القتلى مرشح للارتفاع، بسبب وجود جرحى بحالات خطرة إثر الضربات التي استهدفت سوق المدينة بالقسم الجنوبي من خان شيخون.
وذكر «مكتب أخبار سوريا» أن 5 مدنيين لقوا مصرعهم وأصيب 15 آخرون بجروح متفاوتة جراء استهداف الطيران الحربي الروسي بغارة بالصواريخ الفراغية، السوق الرئيسية في مدينة خان شيخون الخاضعة لسيطرة المعارضة بريف إدلب الجنوبي.
ونقل «مكتب أخبار سوريا»، عن ناشط في المدينة قوله إن «فرق الدفاع المدني انتشلت الضحايا وأسعفت الجرحى إلى أقرب نقطة طبية في المنطقة نظراً لعدم وجود أي مركز طبي بالمدينة»، لافتاً إلى أن جثة أحد القتلى متفحمة، مرجحاً ازدياد عدد الضحايا خلال الساعات القليلة التالية، نظراً لخطورة حالة بعض المصابين.
وتواجه خان شيخون وبلدات الريف الجنوبي عامة، ضعفاً كبيراً في المجال الطبي بعد استهداف جميع المراكز الطبية التي تعالج المدنيين وتدميرها، بينها مستشفى الرحمة في خان شيخون ومستشفى المركزي في عابدين والمستشفى الوطني في معرة النعمان، وعدة نقاط طبية تعرضت للقصف، مما يلقي بثقله على الأهالي وطواقم الدفاع المدني والإسعاف لنقل المصابين لمسافات بعيدة لتلقي العلاج، وبالتالي تعريض حياتهم لمخاطر الموت.
وفي حماة، تمكنت قوات النظام بحسب المرصد، من تحقيق تقدم جديد والسيطرة على قرية البويضة وحاجز زلين بعد ساعات من سيطرتها على قرية المصاصنة. وطال قصف الطيران أمس، بلدات عدة بريف حماة، بحسب المرصد، في وقت استمرت فيه الاشتباكات العنيفة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والمعارضة من جهة أخرى، في محور حاجز زلين ومنطقة المصاصنة بريف حماة الشمالي، حيث تمكنت قوات النظام من السيطرة على قرية المصاصنة، فيما لم تتمكن إلى الآن من تثبيت سيطرتها فيها، نتيجة الهجمات المعاكسة للفصائل على خلفية محاولتها استعادة السيطرة على القرية. ونقل المرصد عن مصادر قولها إن قوات النظام انسحبت أمس، من منطقتي زور المحرقة وزور الحيصة في منطقة الأزوار بريف حماة الشمالي، نتيجة لعدم قدرتها على التثبيت بسبب رصدها من قبل الفصائل نارياً، كما أكدت المصادر أن لا أحد من الطرفين سواء من الفصائل أو قوات النظام يمكنه تثبيت سيطرته في هاتين القريتين، بسبب رصدها من قبلهما، كلُّ من منطقة سيطرته المحيطة بها.
في السياق، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن الطائرات الحربية نفذت ضربات جوية استهدفت الحولة في حمص واللطامنة وكفر زيتا في حماة. وأشار إلى مقتل وإصابة أشخاص كثيرين في الضربات التي استهدفت الحولة. وأظهر مقطع مصور نُشر على مواقع التواصل الاجتماعي القصف الذي استهدف البلدات الثلاث، أمس.

صحيفة الشرق الأوسط

التالى وطن / كاتب تركي مخاطبا الرئيس اليمني: “سر بشجاعة ولا تتردد.. إن لم تتغد بهم فسيتعشون بك” - صحف نت