أخبار عاجلة

الجزيرة / هولاند يدعو لانتخاب ماكرون ويحذر من لوبان - صحف.نت

- الاثنين 24 أبريل 2017 09:50 مساءً

أعلن الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند دعمه لمرشح الوسط إيمانويل ماكرون ودعا الناخبين إلى التصويت له في الجولة الثانية، بينما أكدت النتائج الرسمية للانتخابات الرئاسية التي جرت أمس صعود ماكرون وزعيمة اليمين المتطرف مارين لوبان إلى الجولة الحاسمة.

وأظهرت النتائج النهائية التي أعلنتها وزارة الداخلية الفرنسية اليوم الاثنين فوز ماكرون بنسبة 24.01% من الأصوات في الجولة الأولى من انتخابات الرئاسة الفرنسية.

وحصلت لوبان على 21.30%، والمرشح المحافظ فرانسوا فيون على 20.01%، ومرشح أقصى اليسار الراديكاري جان لوك ميلانشون على 19.58%، بينما حصد الاشتراكي بونوا آمون نسبة 6.36% من الأصوات.

ووصفت لوبان منافسها ماكرون بأنه "ضعيف" لعدم وجود خطة وطنية لديه لحماية البلاد من "خطر الإرهاب الإسلامي".

وذكرت أن منافسها ليس وطنيا على الإطلاق "فهو لا يدافع عن أي أثر وطني في أي مجال سياسي"، ونعتته بأنه "هستيري ومؤيد بتعصب لأوروبا".

من جهته أكد ماكرون أنه يحمل "صوت الأمل" لفرنسا وأوروبا، مؤكدا عزمه أن يكون "رئيس الوطنيين في مواجهة خطر القوميين".

أما فيون فقال في لقاء مع المكتب السياسي لحزب الجمهوريين إنه لم تعد لديه شرعية لمواصلة معركة الانتخابات التشريعية المقبلة.

وأضاف فيون مخاطبا قيادات الحزب أن معركة التشريعيات بين أيديهم وأنه سيصبح مناضلا عاديا ويتفرغ لحياته الخاصة ومداواة جروح عائلته، في إشارة إلى توظيف زوجته.

هولاند حذر من خطر القطيعة مع الاتحاد الأوروبي في حال فوز لوبان (رويترز)

مجازفة
وفي السياق ذاته أعلن الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند أنه سيصوت لماكرون في الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية يوم 7 مايو/أيار المقبل.

وقال الرئيس الاشتراكي غداة الجولة الأولى من الاقتراع الأحد "إن حضور اليمين المتطرف يعرض بلدنا مجددا للخطر (..) وإزاء هذه المجازفة، لا بد من التعبئة ومن الوضوح في الخيار.. من جانبي سأصوت لإيمانويل ماكرون".

وحذر الرئيس المنتهية ولايته من "خطر القطيعة مع الاتحاد الأوروبي" في حال فوز لوبان التي تدعو للخروج من اليورو ولتنظيم استفتاء حول انتماء فرنسا إلى الاتحاد.

وعدد هولاند التداعيات التي ستنجم عن تطبيق برنامجها على حياة الفرنسيين، ومن ذلك تأثر القدرة الشرائية بشكل مباشر، وإلغاء آلاف الوظائف، وارتفاع غير مسبوق في الأسعار مما سيؤثر على الفئات الأضعف.

وأضاف "حيال التهديد الإرهابي الذي يستلزم تضامن بلادنا وتماسكها، سيتسبب اليمين المتطرف في تقسيم فرنسا".

في غضون ذلك دعا مسجد باريس الكبير-أبرز المؤسسات الإسلامية بالعاصمة الفرنسية منذ 90 عاما- اليوم الاثنين، مسلمي فرنسا إلى "التصويت بكثافة" لماكرون في الجولة الثانية.

وقال مسؤول مسجد باريس دليل بوبكر في بيان، إن التصويت بكثافة للمرشح الوسطي "يعدّ أمرا حاسما بالنسبة لمصير فرنسا ولأقلياتها الدينية".

ودعا بوبكر إلى ضرورة توحد جميع الفرنسيين ضد الأفكار المعادية للأجانب في البلاد، مشددا على ضرورة أن يقف المواطنون المسلمون ضد أفكار اليمين المتطرف والعنصرية ومعاداة الأجانب.

وكان مرشحو اليمين واليسار على حد سواء قد دعوا ناخبيهم إلى التصويت لصالح ماكرون في الجولة الثانية، محذرين من تداعيات فوز المتطرف بقيادة مارين لوبان برئاسة فرنسا.

وهذه هي المرة الثانية خلال 15 عاما التي يصل فيها اليمين المتطرف إلى الدورة الثانية للانتخابات الرئاسية الفرنسية.

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (الجزيرة / هولاند يدعو لانتخاب ماكرون ويحذر من لوبان - صحف.نت) من موقع (الجزيرة.نت)"