أخبار عاجلة
ارتفاع مؤشر بورصة قطر بمقدار 0.16% - صحف نت -
إيران تتفاوض على رفع الحجب عن «تويتر» - صحف نت -

القوة.. القوة يا اتحاد الكرة - صحف نت

القوة.. القوة يا اتحاد الكرة - صحف نت
القوة.. القوة يا اتحاد الكرة - صحف نت

الأحد 7 مايو 2017 03:05 صباحاً

- أردد دائماً بأن القضايا في وسطنا الرياضي تأكل بعضها، إذ لا تكاد تخرج قضية حتى تأتي الأخرى لتأخذ مكانها، إلى حد أن بعض القضايا على قوتها وحساسيتها لا تكاد تصمد يوماً واحداً أمام قوة دفع القضية التي تليها.

لنأخذ مثلاً قضية الحارس محمد العويس؛ إذ على الرغم من تعقيداتها، وتشعباتها، وحجم الاتهامات التي حمله ملفها، إلا أنها طويت وتكاد تأخذ مكاناً لها في رفوف النسيان، وذلك بمجرد أن فُتِح ملف اللاعب عوض خميس، وحتى مع ردة الفعل العنيفة لنادي الشباب عبر بيانه الخطير الذي تحدث فيه عن شبهة "غسيل أموال" إلا أنّ أحداً لم يكد يسمع بالبيان لظهوره وسط انشغال جميع الأندية بحسابات الجولة الأخيرة من الدوري وما صاحبها من قلق وتوتر.

ملف قضية عوض خميس هو الآخر، فعلى الرغم مما فيه من أوراق وتحقيقات، وما أحدثه من ارتباك واستقالات وصلت للإطاحة بلجنة الاحتراف هو الآخر سيأخذ مكانه في أرشيف القضايا القديمة والمنسية حتى يأتي رئيس النصر الأمير فيصل بن تركي بين حين وآخر محاولاً إزاحة الغبار عنه؛ بدليل أن المقطع المسرب له مؤخراً، والذي هدد من خلاله اتحاد الكرة بالإيقاف وحرمان المنتخب السعودي من "مونديال روسيا" بكل ما فيه من خطورة إلا أنه أصبح نسياً منسياً بعد أقل من 48 ساعة على تسريبه؛ إذ جاء في عز انشغال الجميع بـ"ديربي العاصمة" الذي أحال المقطع إلى أرشيف مواقع التواصل الاجتماعي.

حتى قضية الجماهير في "ديربي العاصمة"، والتي كادت أن تدخل الكرة في فرن أزمة جديدة، حين لوّح بسببها النصراويون بالامتناع عن لعب فريقهم أمام الهلال، في الوقت الذي أشهر فيه "اتحاد عزت" في وجوههم المادة 56 من لائحة الانضباط والتي تقضي بهبوطهم للدرجة الأدنى، جاءت عاصفة الخماسية الزرقاء في المرمى الأصفر لِتُطّوح بالقضية، إذ انشغل المتصارعون على الحلبة النصراوية بتصفية حسابهم مع بعضهم البعض، فيما التهى الهلاليون ببطولتهم ونسوا كل ما يتعلق بالقضية.

كل تلك التداعيات لكل تلك القضايا حدثت في غضون عشرة أيام، ما يؤكد بأن قضايانا الرياضية مهما بلغت قوتها لا تصمد لأن قوة الدفع أكبر، وهو ما يدفعني للتأكيد على اتحاد الكرة بضرورة مباشرة قضاياه من دون تأخير أو أو تلكؤ أو خوف مهما كان حجمها، لأن ذلك ما يبقي القضايا مفتوحة لأسابيع وشهور، وليعلم أن القانون هو مسطرة على الجميع بما فيها هو نفسه، وليكن شعاره: القوة.. القوة لا بارك الله بالضعف.

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (القوة.. القوة يا اتحاد الكرة - صحف نت) من موقع (جريدة الرياض)"

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (القوة.. القوة يا اتحاد الكرة - صحف نت) من موقع (جريدة الرياض)"